جمال فهمى جمال فهمى

من دفتر الأحوال

من بستان يوسف إدريس

جمال فهمي الخميس، 16 أبريل 2020 - 05:57 م

يحاصرنا، مع أغلب الجماعة البشرية، فيروس كورونا اللعين ويجبرنا على البقاء مساجين فى بيوتنا، وقد اعتبر العبد لله هذه الحالة «فرصة قسرية» لزيادة معدل القراءة والتجول أبعد وأعمق فى بساتين الإبداع الإنساني.
قبل أيام قادنى التسكع بين رفوف مكتبتى وتلال الكتب المحشورة فيها إلى الكثير من الذخائر والتحف القيمة التى سبق أن قرأتها ومنها المجموعة القصصية «أرخص ليالي»لساحر القصة القصيرة وعظيمها العربى يوسف إدريس.. هذا المبدع الفذ الذى كان أعظم من رسم بالكلمات أجمل وأصدق وأعمق صور البشر البسطاء والفقراء والمهمشين، هؤلاء الذين إنحاز لهم وأحبهم وغاص فى عوالمهم الرثة البائسة ناقلا إلى الورق أذكى المشاعر وأقوى المعانى الإنسانية وأكثرها قدرة على الخلود والبقاء ما بقيت فى دنيانا ضمائر حية وقلوب لاتتحجر وأرواح تهفو للروعة والجمال.
عزيزى القارئ.. هيا بنا نستمتع معا بواحدة من تحف هذه المجموعة القصصية، المفرطة فى البساطة والرهافة وعبقرية الإيجاز..
«نظرة»
كان غريبا أن تسأل طفلة صغيرة مثلها إنسانا كبيرا مثلى لاتعرفه، فى بساطة وبراءة أن يعدل من وضع ما تحمله، وكان ما تحمله معقدا حقا ففوق رأسها تستقر «صينية بطاطس بالفرن»، وفوق هذه الصينية الصغيرة يستوى حوض واسع من الصاج مفروش بالفطائر المخبوزة، وكان الحوض قد انزلق، رغم قبضتها الدقيقة التى استماتت عليه، حتى أصبح ما تحمله كله مهددا بالسقوط.
ولم تطل دهشتى وأنا أحدق فى الطفلة الصغيرة الحيرى، وأسرعت لإنقاذ الحمل، وتلمست سبلا كثيرة وأنا أسوى الصينية فيميل الحوض، وأعدل من وضع الصاج فتميل الصينية، ثم أضبطهما معا فيميل رأسها هى.. ولكننى نجحت أخيرا فى تثبيت الحمل، وزيادة فى الاطمئنان نصحتها أن تعود إلى الفرن، وكان قريبا، حيث تترك الصاج وتعود فتأخذه.
ولست أدرى ما دار فى رأسها، فما كنت أرى لها رأسا وقد حجبه الحمل.. كل ما حدث أنها انتظرت قليلا لتتأكد من قبضتها ثم مضت وهى تغمغم بكلام كثير لم تلتقط أذنى منه إلا كلمة «ستي»...
ولم أحول عينى عنها وهى تخترق الشارع العريض المزدحم بالسيارات، ولاعن ثوبها الواسع المهلهل الذى يشبه قطعة القماش التى ينظف بها الفرن، أو حتى عن رجليها اللتين كانتا تطلان من ذيله الممزق كمسمارين رفيعين.
وراقبتها فى عجب وهى تنشب قدميها العاريتين كمخالب الكتكوت فى الأرض، وتهتز وهى تتحرك، ثم تنظر هنا وهناك بالفتحات الصغيرة الداكنة السواد فى وجهها، وتخطو خطوات ثابتة قليلة، وقد تتمايل بعض الشئ ولكنها سرعان ما تستأنف المضى.
راقبتها طويلا حتى امتصتنى كل دقيقة من حركاتها، فقد كنت أتوقع فى كل ثانية أن تحدث الكارثة.
وأخيرا استطاعت الخادمة الصغيرة أن تخترق الشارع المزدحم فى بطء كحكمة الكبار.
واستأنفت سيرها على الجانب الآخر، وقبل أن تختفى شاهدتها تتوقف ولا تتحرك.
وكادت عربة تدهمنى وأنا أسرع لإنقاذها، وحين وصلت كان كل شئ على ما يرام والحوض والصينية فى أتم اعتدال، أما هى فكانت واقفة فى ثبات تتفرج، ووجهها المنكمش الأسمر يتابع كرة من المطاط يتقاذفها أطفال فى مثل حجمها وأكبر منها، وهم يهللون ويصرخون ويضحكون.
ولم تلمحنى، ولم تتوقف كثيرا فمن جديد راحت مخالبها الدقيقة تمضى بها، وقبل أن تنحرف استدارت على مهل واستدار الحمل معها، وألقت على الكرة والأطفال نظرة طويلة.
ثم ابتلعتها الحارة.



الاخبار المرتبطة

السؤال الحقيقى بقى بدون جواب السؤال الحقيقى بقى بدون جواب السبت، 23 مايو 2020 08:48 م
الأهلى الأهلى الأربعاء، 20 مايو 2020 07:35 م
فايروس كورونا فايروس كورونا الأربعاء، 20 مايو 2020 07:34 م

شاشة التلفزيون شاشة التلفزيون الأربعاء، 20 مايو 2020 07:31 م
رمضـان غيـر مـع كورونـا رمضـان غيـر مـع كورونـا الإثنين، 18 مايو 2020 08:18 م
  أنهكتهم الحياة  أنهكتهم الحياة الخميس، 14 مايو 2020 06:24 م
فيروس الكورونا فيروس الكورونا الأربعاء، 13 مايو 2020 07:29 م

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة