د. ق. أندريه زكى د. ق. أندريه زكى

رسالةُ الرجاءِ والأمل

نحتفل اليوم بعيد القيامة المجيد وسط حالةٍ لم نعتد عليها من قبل

بوابة أخبار اليوم السبت، 18 أبريل 2020 - 08:40 م

د. ق. أندريه زكى

نحتفل اليوم بعيد القيامة المجيد وسط حالةٍ لم نعتد عليها من قبل؛ حيث ينتشر فيروس كورونا المستجد فى العالم كلِّه. وأصبحنا نتساءل: لماذا يستفحل الموت من حولنا، وبأرقام ضخمة كما فى الولايات المتحدة الأمريكية، إيطاليا وإسبانيا والصين؟ لماذا كل هذا المرض وكل هذه الآلام؟ قبل شهر مضى كنَّا نظن أن الوباء بعيدٌ عنَّا، ولكن اليوم نرى أنه قريب ويكافحه جيش مصر الأبيض، وتواجهه الدولةُ بكل أجهزتها.
وسط كل هذا أتساءل: كيف يمكن أن نحتفل بعيد القيامة رغم كل هذا الموت المنتشر من حولنا؟
إحدى معجزات السيد المسيح يمكن أن تساعدنا على إيجاد الإجابة، وهى معجزة إقامة لعازر من الموت كما يذكرها الرسول يوحنا (يو 11: 1 - 45). تدور أحداث هذه المعجزة حول شاب كان صديقًا مقربًا للسيد المسيح، يُدعى لعازر، وبعد فترة مرض مات هذا الشاب الذى كان يحبه السيد المسيح للغاية. وعندما زار السيد المسيح قبره، خرجت أخت هذا الشاب وتدعى مرثا لتعاتب السيد المسيح: «يا سيد، لو كنت ههنا، لما مات أخى». فى الحقيقة، هذا العتاب يدل على مدى إيمان مرثا العميق بالسيد المسيح، إنها تعرف قدرة السيد المسيح وأنه قادر على الشفاء من الأمراض. أظن أن أى شخص منّا لو كان مكان مرثا لقال نفس الأمر: يا سيد، لو كنت ههنا، لما حدث كل شيء، ولما انتشر الوباء، ولما مات الأحباء!
عند هذه النقطة يعلن السيد المسيح لمرثا بأن أخاها لعازر سيقوم من الموت بالفعل... اليوم!
يبدو هذا تصريحًا غريبًا... فكيف سيقوم لعازر من الموت؟ هل يقوم أحد من الموت إلا فى القيامة العامة فى اليوم الأخير؟
إن السبب الذى يعطيه المسيح لقيامة لعازر من الموت يكمن فى تصريحه الخالد: «أنا هو القيامة والحياة، من آمن بى، ولو مات، فسيحيا، وكل من كان حيًّا وآمن بى، فلن يموت إلى الأبد» (11: 25 - 26).
المفتاح لفهم هذا التصريح، ولكل ما قاله السيد المسيح قبل ذلك، هو المعانى المختلفة التى يتضمنها للموت. فالموت الأول مقصود به «الموت الجسدى». فحتى لو مات الإنسان جسديًّا، ولكنه مؤمن بالسيد المسيح، فسيقوم من هذا الموت. أما الموت الثانى، فهو الموت الأبدى. فكلُّ من كان مؤمنًا بالسيد المسيح لا يمكن أن يموت فى «الدهر الآتى»؛ الأبد أو الأبدية. وبالتالى، يمكننا إعادة ترجمة هذا التصريح كالتالى: «كل من يؤمن بى، رغم أنه سيموت جسديًّا بالفعل، ولكنه سيحيا مرة أخرى. وكل من يحيا ويؤمن بى، لن يموت أبديًّا».
إن ما يقوله السيد المسيح هنا هو رسالة رجاء وأمل يقدمها للبشرية بالقيامة من الأموات. هى رسالة لا تتجاهل آلام اللحظة الراهنة، بل هى رسالة واعية. إنه الرجاء حتى فى أحلك الظروف؛ فبعد أن شعر الجميع بالهزيمة، كان لقيامة المسيح أن تعيد لهم الثقة والقوة.
الرجاء الذى تعطيه لنا القيامة هو رجاء واعٍ، مبنى على احترام العقل وقدراته وقراءة الموقف الراهن وأساليب التعامل معه. أى أنه ربما يكون فوق قدرتنا على التفكير لكنه ليس مبنيًّا على الغيبيات.
الرجاء الذى تعطيه لنا القيامة هو فعلٌ مجتمعيٌّ يمكن ترجمته فى الخروج من الذات نحو الآخر وفعل الخير. ففى الحقيقة، لم تتوقف العبادة الدينية بتوقف الشعائر، لأن خدمة المجتمع والمحتاجين هى أيضا عبادة. فإن كانت كنائسنا قد أغلقت، وخدمات العبادة توقفت، إلا أننا رأينا عبادة وسجودًا من نوع مختلف تمامًا تمثل خروج الكنيسة للشارع، من أجل خدمة الجميع.



الاخبار المرتبطة

السؤال الحقيقى بقى بدون جواب السؤال الحقيقى بقى بدون جواب السبت، 23 مايو 2020 08:48 م
الأهلى الأهلى الأربعاء، 20 مايو 2020 07:35 م
فايروس كورونا فايروس كورونا الأربعاء، 20 مايو 2020 07:34 م

شاشة التلفزيون شاشة التلفزيون الأربعاء، 20 مايو 2020 07:31 م
رمضـان غيـر مـع كورونـا رمضـان غيـر مـع كورونـا الإثنين، 18 مايو 2020 08:18 م
  أنهكتهم الحياة  أنهكتهم الحياة الخميس، 14 مايو 2020 06:24 م
فيروس الكورونا فيروس الكورونا الأربعاء، 13 مايو 2020 07:29 م

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة