صورة موضوعية صورة موضوعية

حكايات| «حبوب الضحك والزغزغة».. سلاح فعال لمناعة أقوى

منةالله يوسف الثلاثاء، 21 أبريل 2020 - 11:11 م

هل فكرت يومًا أن الضحك يقوي مناعتك؟ ويُطيل عمرك؟ فكل ابتسامة تبتسمها تزيد في عمرك يوما.. وكل ضحكة تطلقها من أعماق قلبك تبعد عنك شبح الموت أسبوعًا.. وكل دمعة تذرفها تمسح من عمرك يومًا، وكل دمعة تخفيها في قلبك تقصف عمرك شهرًا، وفقًا لكتاب فن إراحة الأعصاب.

الضحك والنكات والهزار مثلث ثلاثي الأبعاد يعتمد عليه الإنسان لتقوية مناعته ضد الأمراض والفيروسات.

الإنسان كائن ضاحك

«عندما وصفوا الإنسان قالوا عنه كائن حي ناطق، وحينما وجدوا الببغاء ينطق، أطلقوا على الإنسان كائن حي عاقل، وعندما اكتشفوا أن الشمبانزي يتمتع بقدر كاف من العقل، أصبح الوصف النهائي للإنسان كائن حي ضاحك».

يقول الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات: «إن للضحك فوائد عظيمة أبرزها أنه يحدث تغيرات فسيولوجية في جسم الإنسان، فعندما يضحك تسترخي عضلاته وينخفض لديه ضغط الدم، ويفرز المخ  الإندروفين، وهي المادة الطبيعية التي تشبه مسكن الآلام، كما أنها تزيد من تدفق الأوكسجين إلى الدم وبالتالي إلى المخ‏، ويعني هذا صحة أفضل».

فالضحك يقوي الجهاز المناعي من خلال زيادة كمية الأوكسجين الداخلة إلى الجهاز التنفسي، كما يعمل على رفع الأجسام المضادة الموجودة في مدخل الجهاز التنفسي، ويقي الفرد من الأمراض والفيروسات، ويزيد من الخلايا التي تعمل على قتل الفيروسات والخلايا السرطانية، فضلا عن أنه يعمل على فتح الرئة، فالضحك هو دواء رخيص في متناول يد الجميع.

 

مواجهة الصدمات بالدم الخفيف

وأشار «السيسي»، إلى أن «الضحك يساهم في تحسين الدورة الدموية ويرفع نسبة الأوكسجين في الجسم، فيجب ممارسة الضحك لمدة نصف ساعة يوميا، فهو يعمل على تقوية الجهاز المناعي للجسم ويحقق السلام النفسي والداخلي للفرد، كما يحمي من الكبر والعجز واصفًا الإنسان الضاحك ذو الدم الخفيف أنه يتمتع بصحة أفضل لأن المرح له تأثير فسيولوجي هام وفعال في رفع طاقات ومعنويات الفرد وزيادة قدرته على امتصاص تأثير الصدمات والتوترات الانفعالية الشديدة.

 

ويتابع السيسي: «جهاز المناعة في جسم الإنسان مكون من 800 غدة لمفاوية وأيضًا الطحال وخلايا موجودة في الكبد وأيضًا كرات الدم البيضاء التي يتراوح عددها من 6 آلاف إلى 11 ألف، وهناك بعض السوائل التي يبرزها الجهاز المناعي لمهاجمة الفيروسات أو البكتيريا أو الخلايا السرطانية التي تجري في أجسامنا كل يوم».

التوتر والحالة النفسية السيئة

ويستطرد عالم المصريات حديثه قائلًا: «مع البحث وجدنا أن الجهاز المناعي يتأثر إلى حد كبير بالحالة النفسية ولأن الأرقام خير لغة، فإن 10% من النساء يصبن بسرطان الثدي عند بلوغهن سن الستين، وتزداد هذه النسبة وترتفع إلى قرابة من 10 إلى 16% في النساء اللاتي تعرضهن لصدمات نفسية وعاطفية سواء كان طلاق أو وفاة الزوج أو فراق أحد أبنائها».

وأشار السيسي إلى أن «الحالة النفسية السيئة والتوتر يلعبان دورًا هامًا في التأثير على الجهاز المناعي، والدليل على ذلك تلك السيدة التي كانت تعاني من آلام في الكلي وحالتها كانت متدهورة للغاية، وعند فحصها، اكتشفت أنها أمامها ساعات وتفارق الحياة، فظهرت على وجهي ملامح الآسي، فعندما لاحظت السيدة  قالت لي: يا دكتور أنا مش ممكن أموت غير لما أشوف ابني اللي راجع من السفر النهاردة، وبالفعل بعد ساعتين من وصوله فارقت الحياة، المقصود هنا أن العزيمة والإرادة يمكن أن يجعلان الإنسان يتحمل كل الآلام من أجل شيئًا يفرحه».



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة