دكتور هشام عبد القادر دكتور هشام عبد القادر

أستاذ بجامعة أريزونا الأمريكية‎: «كورونا» يهدد الكبد.. و20% من ضحاياه يعانون من اضطراب وظائفه

غادة زين العابدين الجمعة، 24 أبريل 2020 - 06:13 ص

أكد دكتور هشام عبد القادر حسن أستاذ أمراض الكبد بجامعة أريزونا الأمريكية أن فيروس كورونا أو كوفيد 19 الذى أصاب حتى ھذه اللحظة أكثر من 1.6 ملیون شخص وحصد حیاة ما یزید على 100 ألف مریض, لا يؤثر على الجهاز التنفسي فقط ، بل يمتد تأثيره للجهاز الهضمى ، ليسبب اضطرابا فى وظائف الكبد وارتفاعا فى أنزيماته ، كما أنه يشكل خطورة كبيرة على مرضى الكبد لينضموا إلى قائمة الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الفيروس الخطيرة.

- في البداية ما هو الوضع فى كاليفورنيا؟

- في كاليفورنيا وأريزونا  تم إغلاق معظم متاجر البيع بالتجزئة ومكاتب الشركات في الولاية  ومع ذلك  تظل الأعمال "الأساسية" مثل محلات البقالة والصيدليات والبنوك ومغسلة الملابس مفتوحة .

التزام بالبيت

- وهل هناك التزام من المواطنين بالعزل؟

- هناك التزام كبير جدا كما أن اغباق معظم الأماكن جعل الناس لا تجد ما تفعله خارج المنزل ، وأنا شخصيا لا أخرج إلا كل عدة أيام إلى السوبر ماركت ، وأتابع مرضاى بالتليفون أو من خلال برامج الإنترنت .

الجهاز الهضمي

- حذرت كافة التقارير من خطورة كورونا على مرضى القلب والسكر ، وأن الفيروس لايكتفى بالرئة بل يهاجم القلب أيضا، فماذا عن تأثير الفيروس على الجهاز الهضمى ؟ وهل يهاجم الفيروس الكبد أيضا ؟

- رغم ان معظم مرضى كوفید 19 یعانون من اعراض متعلقة بالجھاز التنفسي الا انه ثبت أن كثیرا من المرضى یشكون فى البداية من اضطرابات في الجھاز الھضمي مثل الغثیان والقيء وآلام في المعدة والاسھال ويحدث ذلك قبل ظھور الاعراض التنفسية التقلیدیة كارتفاع او انخفاض درجة الحرارة والكحة وحكة الزور ثم ضیق التنفس وآلام الصدر.

وقد أظھرت بعض الأبحاث وجود الفیروس ولعدة أیام في براز بعض مرضى كوفید 19, بل و في بعض المرضى تم العثور على الفیروس في البراز رغم سلبیة الاختبارات في العینات المأخوذة من الجھاز التنفسي, كما اثبتت بعض الدراسات وجود تورم والتھابات في انسجة المعدة والأمعاء في مرضى كوفید 19.

وسائل العدوى

- وماذا يعنى ذلك؟

- كل ھذه الدلائل تشير إلى أن الفيروس يؤثر أيضا على الجهاز الهضمى ، وترجح احتمال انتقال الفیروس بوسائل أخرى غیر  استنشاق الفیروس من رذاذ شخص مریض او لمس الاسطح الملوثة ثم وضع الید على الفم او الانف والعین ، فقد يكون الفيروس قادرا على الانتقال عن طريق البراز ، وھذا ما سوف یتضح خلال الأیام القادمة.

ويجب أن ننبه الأطباء أن یشمل تشخیص المرضى بأعراض الجھاز الھضمي احتمال وجود إصابة بكوفید 19 حتى إذا لم تتضمن شكاواهم وجود أعراض متعلقة بالجھاز التنفسي.

اضطرابات وظائف الكبد 

- وما هى المضاعفات التى يمكن أن تهدد كبد المريض بفيروس كورونا ؟

- يتسبب فيروس كورونا أو كوفید 19 فى حدوث اضطرابات في وظائف الكبد حیث أظھرت بعض الدراسات وجود ارتفاع في انزیم الكبد جي جي تي في 20% من مرضى كوفید 19 .

وفي دراسات سابقة لمرضى سارس كوفید وھو فیروس یشارك كورونا في 82% من التركیب الجیني, اتضح ارتفاع انزیمات الكبد في 60% من المرضى, كذلك أظھرت عینات الكبد وجود الفیروس, وكذلك وجود التھابات في خلایا الكبد الا انه من المحتمل ان تكون بعض ھذه التغيیرات قد نتجت من استعمال ادویة لعلاج المرضى مثل المضادات الحیویة ومضادات الفیروسات وتسببت في تلف كبدي, وهذا ما تسعى الأبحاث الحالية للكشف عنه وتأكيده.

مرضى الكبد

- وماذا عن تأثير الفيروس على المرضى المصابين من الأساس بالكبد , كمرض مزمن ؟

- تزداد الخطورة عند إصابة مرضى الكبد بفیروس كورونا ، لأن معاناة المريض من مرض مزمن یجعله عرضة لمضاعفات شدیدة، وتختلف المضاعفات طبقا لنوع مريض الكبد .

 فهناك مرضى الكبد الذين یتلقون علاجا مثبطا للمناعة مثل مرضى زراعة الكبد وكذلك مرضى التھاب الكبد المناعي الذاتي ومرضى التھاب الاقنیة الصفراویة المصلب،وهؤلاء بالطبع يتعرضون لمضاعفات خطيرة وسرعة تدهور الحالة بسبب نقص مناعتهم .

 و هناك ايضا خطورة شديدة على مرضى الكبد الدھني - وھو وباء صامت یصیب العالم - حيث یعانى الكثیر منھم من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكرى مما یجعلھم عرضة لمشاكل صحیة عند اصابتھم بالفیروس.

وبالنسبة لفیروس سي فهو یوثر علي القلب لدى مرضاه ، مما یشكل خطوره عليهم في حالة اصابتهم  بفیروس كوفید ١٩.

أما فيروس "بى" ، فقد لوحظ أن هناك حالات من المصابين بفيروس "بى" قد عانوا من مضاعفات شدیدة عند اصابتھم بفيروس كورونا ، وقد يكون "كورونا" قد تسبب في بعث النشاط من جدید لفیروس "بى" بعد أن كان في حالة خمول . 

و بعيدا عن الكبد والجھاز الھضمي ، فقد ثبت أيضا أن فيروس كورونا قد یصيب مرضاه بأعراض عصبیة مثل السكتة الدماغیة وضعف العضلات واضطراب الوعي.

نقل البلازما 

- ومتى فى رأيك يستطيع العالم الاعلان عن علاج أو لقاح حاسم للمرض؟

- ھنالك الكثیر من العقارات في مرحلة التجربة منھا عقار الكلوروكین وھو علاج لمرض الملاریا استخدم لعشرات السنین و رغم ان الأطباء في دول عدیدة لاحظوا استجابة الكثیر من المرضى للعلاج بالعقار فلا یوجد حتى الان دلیل علمي على فاعلیة ھذا العلاج إلى جانب الاعراض الجانبیة الشدیدة المحتملة للدواء مثل اضطرابات القلب، فمن الصعب التكھن بعواقب استخدام الكلوروكین في مرضى كوفید 19 حتى تتأكد فاعلیته في التجارب الاكلینیكیة .

وإلى جانب تجارب العقارات ھناك بعض الوسائل العلاجیة التي قد تفید المریض مثل نقل البلازما من مرضى كوفید 19 خلال مرحلة النقاھة من الفيروس، وكذلك استعمال الجلوبولین المناعي حیث ظھرت نتائج أولیة تفید تعافي بعض مرضى كوفید 19 بعد ھذا العلاج.

أما بالنسبة للقاح فهناك نتائج مبشرة عن لقاح ضد كوفید 19 ولكن المشكلة تكمن في ان ھناك حاجة لوقت طویل من ١٢ الي ١٥ شھر للتأكد من فاعلیة وامان اللقاح.

الوقایة ممكنة

أهم أساليب الوقاية هي البقاء بالمنزل كوسیلة فعالة لمنع انتشار فیروس كورونا. ولقد دلت جائحة كورونا ان الكثیر من الاعمال یمكن ان تمارس من المنزل وھذا قد یغیر آلیات سوق العمل بعد انحسار الوباء، كذلك منع الزیارات الا في حالات الضرورة الشدیدة.

وغسیل الیدین أيضا ھو أفضل وسیلة للتخلص من الفیروس عن طریق اذابة الدھون التى تحيط بالفیروس وتحميه ، ولابد ان یتم الغسیل لمدة 20 ثانیة مع الاھتمام بتقصیر الاظافر.

وتساعد حرارة الماء فوق 25 درجة مئویة في اذابة دھون الفيروس وكذلك تساعد المطھرات المحتویة على نسبة كحول أكثر من 65% في اذابة هذه الدھون .

من المهم أيضا الاهتمام بتنظيف الأسطح المحيطة بنا ، فقد ثبت أن فیروس كورونا يظل فعالا على الاسطح المسامیة لمدة 3 ساعات و 4 ساعات على الخشب والنحاس، وعلى سطح الكرتون قد یظل الفیروس فعالا لمدة 24 ساعة بینما یستمر ل 3 او 4 أیام على الاسطح المعدنیة والبلاستیك.

ولھذا فمن المھم تنظیف الاسطح التي نستعملھا وتجنب لمس الفم والانف والعین دون غسل الایدي لمدة كافیة.

أيضا يجب تجنب التسوق في الأماكن المزدحمة وخاصة للمرضى الأكثر عرضة لمضاعفات كوفید 19 ویمكن الاستعانة بخدمات االتوصيل للمنازل ، وفي حالة الاضطرار إلى الذھاب للأسواق فمن الأفضل الذھاب مبكرا قبل الزحام حیث تكون الأسواق مطھرة حدیثا ولم یتلوث الجو برذاذ التجمعات ومن المعلوم أن الرذاذ یبقى في الجو لعده ساعات كذلك من المفید ارتداء قناع واقي لمنع انتقال العدوي .

داخل المنزل ینصح بالتباعد فى النوم ، وبالنسبة لكبار السن او المصابون بنقص المناعة و الأمراض المزمنة فینصح بان یستعمل ھؤلاء المرضى الحمام أولا مع مراعاة تنظیف الحمام مع كل استعمال وتخصیص مناشف خاصة لكل شخص، أو تخصي حمام لهم إذا كان متاحا . 

یستحسن الامتناع عن السفر الا في حالات الضرورة القصوى مع اخذ كل الاحتیاطات اللازمة والاحتفاظ بمطھرات طول الوقت.فالسفر بشكل عام یزید مخاطر الانتشار لتعرض المسافرین لأجواء وتجمعات وأماكن إقامة قد تكون ناقلة للفیروس لذلك قلت حدیثا حركة الطیران في العالم بنسبة 96% لما یحمله الطیران من مخاطر التعرض للإصابة وذلك لدوران الھواء داخل الطائرة.

العلاج عن بعد

- وماذا عن مرضى الامراض المزمنة الذين فى حاجة لمتابعة طبية مستمرة ؟

- من المھم المحافظة على مواعید زیارة الطبیب مع العلم ان الكثیر من الأطباء یتابعون مرضاھم عن طریق التلیفون او برامج الانترنت التي تتیح التواصل بالصوت والصورة وھو ما یعرف بالتیلي میدسین او التطبیب عن بعد.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة