إميلي إميلي

حكايات| ملكات متلازمة داون .. جمال من طابع خاص عنوانه الرقة والبراءة

منةالله يوسف الثلاثاء، 28 أبريل 2020 - 08:00 م

الطول والرشاقة والبشرة النضرة والوزن المثالي وأخيرًا مقاس القدم .. شروط ومعايير يهتم بها الجنس الناعم اللائي يرغبن في الالتحاق بمسابقات الجمال.


لكن هناك عالم آخر من مسابقات الجمال لفتيات داون يعتمد على الملامح البريئة والوجوه البشوشة والضحكة الحقيقية والقلب الأبيض، بعيدًا عن التصنع والزيف، فهن ضربن بكل معايير الجمال عرض الحائط، ليكتبن برقتهن وبراءتهن شروطًا جديدة تتماشى مع أحلامهن وظروفهن الصحية، فالجمال من وجهة نظرهن لا يرتبط بالكمال الخارجي، وإنما بنظرة الفتاة إلى نفسها، وثقتها في قدراتها.

وبين دفاتر ملكات الجمال هناك بعض الأسماء اللامعة اللائي خطفن الأضواء لحسابهن بسبب بساطتهن وحبهن للحياة والإقبال عليها.

ميكايلا هولمجرين


بفستان أزرق أنيق ووجهه ملائكي، وقفت فتاة أمريكية على خشبة المسرح لتحية الجمهور بعدما حصلت على «جائزة الروح»، تقديرًا لروحها الجميلة التي طغت على الحضور.


«ميكايلا هولمجرين» شاركت من قبل في مسابقة ملكة جمال "مينيسوتا" للنساء ذوي الإعاقة، وعلى الرغم من عدم فوزها باللقب، إلا أنها لم تيأس واشتركت في مسابقة ملكة جمال «مينيسوتا» وحصلت على العديد من الجوائز.


وبالرغم أنها كانت أول شابة من متلازمة داون تشارك في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة إلا أنها سرقت الأضواء على المسرح ليس فقط بجمالها الساحر وأناقتها الراقية، وإنما بضحكتها التي سحرت جميع الحضور ببراءتها ورقتها المتناهية.

صوفيا أراغون


تصدر اسمها عناوين الصحف في أسبوع الموضة بنيويورك لتحطيمها معايير ومقايس الجمال، صنعت لنفسها طريقًا جديدًا خاصًا بها في عالم الموضة والأزياء، أصبحت لها علامة تجارية شهيرة وأكثر 60 ألف متابع على موقع الصور انستجرام.


صوفيا أراغون البالغة من العمر 22 عاما مصابة بمتلازمة داون، لا تعرف المستحيل طموحها يصل إلى سابع سما، فمنذ نعومة أظافرها وهي تقف أمام المرآة وتحلم بأن تصبح ملكة جمال وعارضة أزياء والآن تحققت أحلامها وأصبحت أشهر من نار على علم بعدما صعدت سلم عارضات الأزياء بفضل أسرتها التي دعمتها بشكل كبير لتخطو خطوات إلى بر الأمان وتثبت للعالم ان "الجمال نسبي".

جريس ستروبل


عانت من الاضطراب الوراثي منذ الصغر وأخبر الطبيب والديها أنها ستواجه تحديات وصعاب مدى حياتها، ولكن أصرت والدتها على أن تنجو من ابنتها من هذا المأزق فاجتمعت بأمهات قريبات منها في التفكير ولديهن حالات مشابهة لتعرف أكثر عن حالة ابنتها وتغلبت على كل المشاكل بالقراءة والتلوين وتنمية المهارات.


كبرت جرايس ستروبل ، وترعرعت، وبفضل والدتها استطاعت أن تحقق حلمها أن تصبح عارضة أزياء مشهورة، وبخبرتها في الأزياء غيرت نظرة المجتمع لذوى الاحتياجات الخاصة بعد خضوعها لمجموعة من التدريبات والتمارين.


وعندما أطلت على الجمهور لأول مرة خطفت قلوب الكثيرين بثوبها الأبيض ذو الذيل الطويل، خاصة أنها أبلت بلاء حسنا ووصفوها بالشجاعة الجريئة خلال عروضها في الأزياء
قال جيف ، والد جريس ، إنه يتمنى أن يتحدث مع الطبيب الذي أخبره أن ابنته ستواجه الصعاب ليجعله يشاهد بنفسه ما وصلت إليه الآن.

إميلي


الصداقة مواقف وتحقيق أحلام الآخرين حتى لو كان على حساب نفسك، في موقف إنساني لفت انتباه الجميع، قامت ترينتي الحاصلة على ملكة جمال ولاية تكساس بلافتة جمالية وانسانية حيث أعطت تاجها الى صديقتها في المدرسة الثانوية التي كانت تعاني من متلازمة داون مع قلب من الذهب.
إميلي فتاة شابة كان حامها الوحيد أن تصبح أميرة، لذلك قررت "ترينتي" إسعادها وقالت «عندما سمعت خبر فوزي بالمسابقة أردت أن أضع تاجي على رأس صديقتي الجميلة إميلي لأنها تريد دائمًا أن تكون أميرة، وفعلا هي تستحق ذلك».



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة