الأهرامات وأبوالهول الأهرامات وأبوالهول

حكايات| حركة الكواكب وقرب الطوفان.. سر النبي إدريس مع بناء الأهرامات وأبوالهول

شيرين الكردي الأربعاء، 29 أبريل 2020 - 04:53 م

لم تبح الأهرامات ومعها أبو الهول حتى الآن عن كل أسرارها، وربما يكون ذلك سر كثرة الأحاديث بين الحين والآخر عمن وقفوا وراء تشييد هذه الآثار الضخمة، وكان آخرها ما أثير حول بناء نبي الله إدريس لأبوالهول.

 

خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء، قال إن المؤرخين المسلمين ذكروا ارتباط نبي الله إدريس- عليه السلام- بمصر ومنهم الإمام السيوطي في كتابه «حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة».

 

الإمام السيوطي ذهب إلى أن نبي الله إدريس- عليه السلام- كان أحد الأنبياء الذين دخلوا مصر وطاف بعدة بلاد غيرها وبنى عشرات المدائن في مختلف الأنحاء أصغرها «الرها»- بالأناضول حاليًا- ثم عاد إلى مصر، وحكمها وزاد في مسار نهر النيل، وقاس عمقه وسرعة جريانه وكان أول من خطط المدن ووضع قواعد للزراعة وعلّم الناس الفلك والهندسة، مشيرًا إلى ادعاءات تتحدث عن أن أحد أهرامات مصر قبره والآخر قبر جده شيث بن آدم.

 

ويضيف أن بعض المؤرخين نسب بناء الأهرامات إلى نبي الله إدريس ومنهم ابن تغري بردي في كتابه «النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة»، موضحًا أنه قد استدل من فهمه لحركة الكواكب على قرب الطوفان، فبنى الأهرامات وأودعها العلوم التي خشي من ضياعها.

 

وذكر المقريزي في كتابه «المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار»- المعروف باسم الخطط المقريزية أن إدريس مَلك مصر وكان أول من بنى بها بيوتًا للعبادة، وأنه أول من علّم الناس الطب.

 

وعن علاقة نبى الله إدريس بأبو الهول، يؤكد الدكتور عبد الرحيم ريحان أن حديث غير المتخصصين فى الآثار مجرد تكهنات ولا يستند إلى أدلة علمية ملموسة وقد أصدر أحد المحامين عام 2010 كتابًا تحت عنوان «الفراعنة لصوص حضارة»، وكانت من ضمن حججه تمثال أبو الهول.

 

وبحسب ريحان فإن المحامي أدعى أن أبوالهول كان مغطى بالرمال وقت اكتشافه مما يعني أن هناك رياح عاصفة غطته بالرمال وهو نفس أسلوب عقاب قوم عاد وبالتالي فقوم عاد هم بناة الحضارة المصرية وقد سرقها منهم قدماء المصريين، على حد زعمه.

 

وبخصوص أبو الهول يتحدث الدكتور ريحان عن أن المؤرخين اختلفوا في أصل أبوالهول وأن فكرة اتخاذ الأسد عنصرًا أساسيا في تكوين شكله للتعبيرعن القوة، التي بدأت في مصر منذ عصر ما قبل الأسرات، واتخذه ملوك وحكام المقاطعات رمزًا للتعبير عن الحاكم القوي ونسب أبو الهول إلى الاسم المصرى القديم «جوجون» أي مبعث الرعب.

 

و«بوهول» يعني مكان المعبود هول، وأقدم اسم أطلق على أبوالهول وهو «روتي» المرتبط بإله الشمس الذي رمز له بصورة أسد رابض، وفي الدولة الوسطى أطلق عليه «شسب عنخ» أي التمثال الحي، وهو ما نقله هيرودوت إلى اليونانية باسم سفنكس الذي انتشر بهذا الاسم في جميع اللغات، وصنع التمثال الموجود في الجيزة الملك «خع إف رع» خفرع 2625- 2600 قبل الميلاد ليتحدى به كهنة عين شمس.

 

ومع معظم ملوك الدولة الحديثة انتشرت صناعة تماثيل على شكل أبوالهول لأنفسهم؛ حيث وضعوها أمام معابدهم لحراستها، ثم انتقلت فكرة أو عقيدة أبوالهول ورمزه إلى مختلف البلاد الآسيوية واليونان وروما في عصور الهكسوس وبابل وآشور، وأصبح لكل منها طابع مميز واختلف الرأس الآدمي فيها فعبر عنه كهنة آمون في «طيبة"» أي الأقصر برأس كبش والذي انتقل بدوره إلى البابليين والآشوريين أو رأس امرأة، كما ظهر في اليونان وروما بعدها ظهر فى تماثيل ملكات مصر مثل تي وحتشبسوت ونفرتارى.

 

وبخصوص بناء الأهرامات، يؤمن الدكتور ريحان بأن الأدلة المادية الملموسة من ناتج الحفائر والاكتشافات الأثرية تؤكد بناء قدماء المصريين للأهرامات ونحت تمثال أبو الهول وكل حضارتهم أول حضارة علمت العالم الكتابة والطب والهندسة وغيرها من العلوم.

 

وقد عثر على بردية قديمة في وادي الجرف، كشفت الكثير عن كيفية بناء هرم خوفو، أكبر الأهرامات المصرية وظل حتى العصور الوسطى أكبر هيكل صنعه الإنسان على الأرض وذكرت البردية أحد المشرفين على فريق يضم 40 من العمال المشاركين في بناء هرم خوفو، شرح فيها أنه تم بناء سدود ضخمة لتحويل مجري ماء النيل باتجاه قناة متجهة إلى موقع بناء الهرم، من منطقة طرة إلى منطقة الجيزة، سارت في تلك القناة قوارب خاصة لنقل الأحجار.

 

وهناك باحث فرنسي اكتشف ميناء خوفو بوادي الجرف على الساحل الغربي لخليج السويس، وجد به وثائق كاملة لبناء الهرم الأكبر تمثل مجموعة من البرديات أكدت أن المصريين هم بناة الأهرامات، وأن الهرم لم يُبن بالسخرة، وذكرت كميات التعيين اليومي، وكميات الطعام التى كانت تأتي للعمال، وكيفية نقل الأحجار من المحاجر.

 

وتابع د. ريحان بأن بناء الهرم كان مشروعًا قوميًا، وأنه وغيره من بيوت العبادة في مصر القديمة نفذت طبقا للقواعد التي أرساها إيمحوتب معبود الطب والهندسة وأول من استعمل الحجر في البناء ووضع نظرياته الإنشائية، وكان العمال يتسابقون طواعية في العمل على قطع الأحجار من المحاجر، ونقلها والاشتراك في أعمال البناء، وقبل البدء في بناء الهرم قامت الحكومة ببناء مدينة للعمال والفنيين وسوقا للتموين ومخبزًا ومخازن للغلال.



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة