صورة أرشيفية صورة أرشيفية

النظافة الزائدة.. هل تضعف المناعة وتسبب كورونا؟| "أطباء" يجيبون

نشوة حميدة الأحد، 03 مايو 2020 - 03:02 م

 "المغازي": "النظافة سر عدم انتقال العدوى

"عبدالعزيز": هذه شروط الحماية وتقوية المناعة

تشهد الفترة الحالية ظروفا قاسية للغاية بسبب فيروس كورونا الذي استوحش في جميع بلاد العالم وخلف ورائه الالاف الضحايا، كما هدد ملايين الأسر والبيوت، ومع تعدد أسلحة الكثيرون لمحاربة هذا الوباء والتي جاء في مقدمتها سلاح النظافة، ظهرت دراسة تؤكد أن النظافة الزائدة تضعف المناعة، ما قد يعرض الإنسان إلى الإصابة السريعة بالأمراض. 

النظافة والأمراض

وكشف تقرير حديث نشرته صحيفة "ديلى ميل"، للدكتورة سالى بلومفيلد، خبيرة فى الميكروبيولوجى بكلية لندن للصحة والطب الاستوائى: "علينا تشجيع الجميع على عدم غسل أيديهم لتجنب المضادات الحيوية والجراثيم الجديدة".

فيما قال الدكتور ديفيد ستراكان، أستاذ علم الأوبئة فى مستشفى سانت جورج، جنوب لندن: "رغم أن الدول الغربية بها مياه نظيفة والتزام كامل بالتطعيمات الخاصة بالأطفال ما أدى إلى تقليل الأمراض القديمة مثل "الكوليرا" إلا أن أمراض الحساسية والبكتيريا أكثر انتشارًا الآن، ونسبة الإصابة بالبكتيريا بين الأطفال أكثر من الكبار لحرص أهلهم على النظافة الكثيرة لهم". 

إضعاف المناعة! 

وأضاف: "كثرة النظافة تضعف خلايا المناعة فى مقاومتها للميكروبات، وتعد النظافة هاجسًا لدى الكثير للتخلص من الجراثيم بالتنظيف المفرط، ولكن مؤخرًا ارتبطت هذه النظافة المفرطة بضعف المناعة والتى تسببت مرض السكر من النوع الأول- وفقا للدراسة.

مناقشة طبية 

وناقشت" بوابة أخبار اليوم" الأطباء في هذه الدراسة، وطرق الوقاية من الإصابة بالبكتبريا والفيروسات، وكذلك حماية الصغار والكبار من الإصابة بفيروس كورونا.

غسل اليدين

في البداية، اعترض الدكتور عصام المغازي، استشاري أمراض الصدر، ورئيس جمعية مكافحة التدخين على هذه الدراسة، قائلًا: النظافة مهمة جدا خلال الفترة الحالية التي يحارب العالم فيها مرض كورونا.

وأكد "المغازي" في تصريحات ل "بوابة أخبار اليوم"، أن النضافة الشديدة ضرورية للجميع، مردفا: "مش وقته خالص نقول إن المبالغة في النظافة تضعف المناعة". 

وشدد استشاري أمراض الصدر على ضرورة غسل أيدينا جيدا بالمياه والصابون علي الأقل 20 ثانية عند العودة من العمل أو الشارع إلى المنزل، أو عند ملامسة الأسطح وكل ما يسبب تلوث يؤدي إلى انتشار الكورونا.

وأوضح" المغازي" أهمية التعاطي الجيد مع التعليمات التي تصدرها الحكومة لمنع الاختلاط والاحتفالات في شم النسيم وغيرها من المناسبات لتحجيم هذا المرض ومكافحته والقضاء عليه سريعا. 

نظرية غير صحيحة 

واتفق الدكتور وجدي أمين ، استشاري الأمراض الصدرية، مع "المغازي"، مؤكدا أن الوقت الحالي لا يتطلب الحديث عن هذه النظريات.

حماية شخصية 

وقال "أمين" ل "بوابة أخبار اليوم": إن من المهم ارتداء كمامة طبية وقفازات عند الخروج لمنع الفيروس من اختراق الجهاز التنفسي، مشددًا على أهمية غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار للحماية من الإصابة. 

وأشار إلى أنه في حالة الشعور بحالات إعياء وسعال وكحة وارتفاع درجة الحرارة فمن المهم التوجه بسرعة لأي طبيب، وإجراء تحاليل كورونا فورا، مع ضرورة عدم مخالطة أهل المنزل وعزل الشخص نفسه لحين ظهور النتيجة منعا لتفشي الفيروس.

 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة