المدن الجامعية تسطر ملحمة وطنية لمواجهة كورونا المدن الجامعية تسطر ملحمة وطنية لمواجهة كورونا

صور| استراحات للفرق الطبية وغرف مجهزة لخدمة النزلاء.. «المدن الجامعية» ملحمة وطنية في مواجهة وباء كورونا

محمد مصطفى كمال- مروة فهمي الأربعاء، 06 مايو 2020 - 12:48 م

لا تزال الجامعات المصرية تسطر ملحمة وطنية في مساندة جهود الدولة المصرية لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ، فبجانب جهود الجامعات في تصنيع وإنتاج مواد التعقيم والتطهير وإنتاج الكمامات وملابس الوقاية من كورونا وطرح منتجات غذائية بأسعار مخفضة للمواطنين، وضعت بعض الجامعات المدن الجامعية على خط مواجهة فيروس كورونا بعد إعلان تخصيص جزء منها كمستشفيات عزل ضمن الإجراءات الاحترازية وتجهيزها من قبل وزارة الصحة.

 


«عين شمس جاهزة»

 

جامعة عين شمس كانت في مقدمة الجامعات التي سارعت في تطوير مباني المدينة لتكون جاهزة ومستعدة لاستقبال مرضى فيروس كورونا، وذلك بالتنسيق مع القوات المسلحة التي رفعت كفاءتها في أقل من أسبوعين، تحت رعاية الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة، والدكتور عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب.

 

 

«منتجع فندقي»

 

عشرات العمال والفنيين دخلوا حرباً ضد عقارب الساعة لإنجاز ما كلفوا به من مهمات عمل، في التشطيبات النهائية للمدينة الجامعية بـ«جامعة عين شمس»، والتي تقرر تخصيصها كمكان إقامة لعزل المصابين بكورونا فيروس، في إطار المرحلة الأولى التي أقرتها الدولة من خلال التنسيق بين وزارتي التعليم العالي الصحة لاستخدام المدن الجامعية لإقامة الحالات المصابة دون وجود أعراض.

 

 

في شارع الخليفة المأمون، وبالقرب من محطة مترو العباسية، ومحطة منشية الصدر، وعلى بعد عشرات الأمتار، توجد المدينة الجامعية، وهى عبارة عن مبانٍ متعددة الطوابق، تجمع بين الأصالة والعراقة والحداثة، وبمجرد الدخول من الباب الرئيسي توجد المساحات الخضراء والاستراحات والورود التي توحي ألوانها لمن ينظر إليها بالطمأنينة والسكينة والهدوء.

 

 

مباني المدينة الجامعية، تم تخصيص معظمها لعزل المرضى المصابين بـ«كورونا»، كل دور يتسم بوجود غرف المعيشة لكل فرد، وصالات الترفيه والمطاعم وغرفة للكشف والرعاية الخاصة بالأطباء المقيمين.

 

 

الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، أكد - في تصريحات صحفية- أن الغرض من تجهيز المدينة الجامعية، هو استقبال الحالات البسيطة مثل الأعمار الصغيرة التي تكون في العشرينات أو الثلاثينات وليس لديهم أعراض إنما تحاليلهم إيجابية، ولا يحتاجون إلى مستشفى ويمكن أن يتم عزلهم بمنازلهم تحت إشراف طبي، فكان الغرض من ذلك هو تجهيز المدن الجامعية بطاقة استيعابية كبيرة لاستقبال تلك الحالات.

 

 

وأوضح أنه يوجد بالمدينة الجامعية بجامعة عين شمس حوالي 2000 سرير، وتم تجهيز المرحلة الأولى وتتضمن عدد 1200 سرير.

 


وتابع: «القوات المسلحة كما عودتنا دائما، فهى التي جهزت المدينة بالكامل، ولكن ليس فقط في جامعة عين شمس وإنما جهزت أيضا مدن جامعة القاهرة، وعدد من الجامعات المصرية، وذلك بمنتهى القوة وفى أقصر وقت ممكن، وأكثر كفاءة ممكنة كما رأينا، فقواتنا المسلحة هى عمود الفقري للدولة وداعم رئيسي في كل الأزمات»، لافتا إلى أن القوات المسلحة استغرقت حوالي 10 أيام في تجهيز المدن الجامعية خلال عمل مستمر 24 ساعة يوميًا بدون توقف، بفرق متعددة عملت على الـ10 مباني بالجامعة، وتم رفع كفاءة المباني بصورة ممتازة.

 

 

وأضاف أن هناك مستشفى عزل بالعبور، تم تخصيصها وتجهيزها بالكامل لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا، وذلك عن طريق التنسيق الدائم والكامل مع وزارة الصحة وبدأت في استقبال الحالات المصابة من 1 أبريل 2020.

 

ولفت إلى أن الأطقم الطبية من أطباء وتمريض وإداريين بالكامل من جامعة عين شمس، موجها الشكر لهم على ما يقدموه من عمل عظيم ومجهود في غاية الأهمية، وتضحية كبيرة.

 

 

«حلوان مستعدة»

 

وفي نفس السياق أكد د. ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، أن المدن الجامعية بحلوان تتسم باتساع طاقتها الاستيعابية، مضيفا أنها جاهزة تمامًا حال الاحتياج إليها حيث يتم دوريًا إجراء عملية تطهير وتعقيم منتظمة لها، وتجديد ورفع لكفاءة المباني والمنشآت، مشددا على أن جامعة حلوان تتخذ كل التدابير اللازمة لحماية صحة وسلامة العاملين في المباني، بالإضافة إلى الحفاظ على المتعلقات الشخصية الخاصة بالطلاب.

 

 

ويتابع رئيس الجامعة آخر الاستعدادات والتجهيزات التي تمت بالمدن الجامعية المخصصة لعزل الحالات البسيطة للتأكد من تجهيز المباني والغرف على أعلى مستوى، من حيث الإقامة والتعقيم والنظافة، وذلك عقب جهود كبيرة قامت بها  القوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع الجامعة لتجهيز مباني المدن  باعتبارها مستشفيات عزل. 

 

 

«الإسكندرية تستعد للتشغيل»

 

وأعلن الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، عن تسليم مباني المدينة الجامعة بنين بسموحة لوزارة الصحة لتبدأ استخدامها كمستشفى عزل للحالات المستقرة التي لم يظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا ولا تحتاج لأسرة الرعاية المركزة.

وأوضح الكردي، أن المدينة الجامعية تضم 576 سرير، 140 بدار الضيافة، 147 في مبنى الوافدين والتي ستدخل الخدمة خلال أسبوعين، لافتا جاري تأهيل 5 مباني بالمدينة الجامعية بنات بسموحة لاستقبال الحالات.

وفي ذات السياق قدم الكردي الشكر لكافة الأطقم الطبية بكلية الطب والمستشفيات الجامعية من أطباء وهيئة تمريض المرابطين في مستشفيات العزل بأبي قير والعجمي والنجيلة ونزل الشباب بأبي قير (المدينة الشبابية).

وثمن رئيس جامعة الإسكندرية جهود الطاقم الطبي التي بذلوها ويبذلونها  للقضاء علي الفيروس لافتا أنهم خط الدفاع الأول في مواجهة هذه الجائحة منذ بدايتها الشهر الماضي.

 

 

يذكر أن وزارة التعليم العالي أعلنت تجهيز 7 مدن جامعية فقط التابعة لجامعات القاهرة وحلوان والإسكندرية وعين شمس والمنصورة والمنيا وأسيوط لاستقبال مرضى فيروس كورونا .

والمدن الجامعية الـ7 التي تم اختيارها كأسبقية أولى، كمستشفيات عزل، تصل إمكانياتها إلى 33 مبنى، بواقع 5828 غرفة، تخدم 11304 أفراد، فيما يبلغ عدد مباني المدن الجامعية التي تم اختيارها كأسبقية ثانية بجامعات القاهرة وعين شمس وأسيوط، 16 مبنى، تضم 2799 غرفة، تخدم 5154 فرداً، ويصل عدد مباني المدن الجامعية، بجامعتي عين شمس وأسيوط، والتي تم اختيارها كأسبقية ثالثة يبلغ عدد 8 مبانٍ، بواقع 1961 غرفة، تخدم 3394 فرداً.
 
 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة