صورة ارشيفية صورة ارشيفية

على أعتاب النجاح.. التوسع في استخدام البلازما لعلاج المصابين بكورونا

أحمد سعد الأحد، 10 مايو 2020 - 10:16 م

مصدر الصحة: تحسن كبير في علاج أول حالة بعد 48 ساعة من الحقن وخروجها قريبًا.. وحقن عدد كبير من الحالات الحرجة منتصف الأسبوع

بلازما المتبرع تكفي لعلاج مريضين بعد إجراء كل الفحوصات للتاكد من فعالية وسلامة البلازما..والاستخدام للحالات المتقدمة والحرج

 

نتائج مبشرة توصلت لها تجربة وزارة الصحة لاستخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا في علاج المصابين بالفيروس، بعد تجربة البلازما في علاج أكثر من مصاب، وفتح باب التبرع أمام المتعافين خلال الفترة الماضية لتجميع البلازما والتوسع في علاج الحالات الحرجة وإنقاذ حياتهم.

"بوابة أخبار اليوم" ترصد في هذا التقرير تطوارات العلاج بالبلازما وطرق استخدامها في علاج المصابين بفيروس كورونا بعد أن تجاوز عدد الإصابات في مصر 8476، منهم 1945 متعافي و503 حالة وفاة.

وأجرت وزارة الصحة تجربة الحقن ببلازما المتعافين لمريضين إلى الآن وجاءت النتائج إيجابية، واثببت نجاح متقدم جدًا للحالة الأولى وحدث تحسن كبير لها بعد 48 ساعة فقط من حقنه بالبلازما وقارب على الخروج من المستشفى المحجوز بها بحسب مصدر مسؤول في اللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة.

وأوضح المصدر أنه بعد هذه النتائج الإيجابية سيتم التوسع في حقن المصابين بالبلازما، من منتصف الأسبوع الجاري، بحيث يتم حقن العديد من المصابين في اطار خطة وضعتها الوزارة للتوسع في علاج المصابين بالبلازما بعد أن عملت الوزارة خلال الفترة الماضية على تجميع أكبر عدد من وحدات البلازما من المتبرعين لتجميع مخزون لعلاج عدد أكبر من المصابين.

وفسر المصدر طرق ومراحل استخدام البلازما قائلًا أنه تم وضع بروتكول علمي لاستخدام البلازما في مارس الماضي وتم مراجعة البروتكول من اللجنة العلمية بوزارة الصحة.

وأوضح ان يتم اتباع أفضل الأساليب العلمية والتجارب على مستوى العالم ومنها تجربة الصين ومعايير إدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA، في عملية استخدام البلازما وتم وضع بروتكول على أعلى مستوى لتجميع بلازما المتعافين من الفيروس مع اتباع أعلى المعايير في اختيار المتبرعين وعمل كافة التحاليل اللازمة لهم لضمان سلامة البلازما وتم العمل على زيادة عدد المتبرعين لعلاج أكبر عدد من المصابين.

وأشار إلى أن البلازما تستخدم في علاج الحالات المتقدمة والحرجة من المصابين بفيروس كورونا.

وبحسب المعايير العالمية يتم حقن مريض كورونا بوحدتين من البلازما مرة واحدة فقط، وبعدها يتعافي بعد إجراء كافة تحاليل التوافق اللازمة، وكل متبرع يتم سحب البلازما منه وفصلها إلى  4 وحدات تكفي لمريضين.

وأكد المصدر أن عدد المتبرعين في تزايد مستمر ويتم الاطمئنان على المتبرعين بعد انتهاء عملية التبرع وطمأنتهم على صحتهم.

وقال إن الدراسة تم اعتمادها من اللجنة العلمية من وزارة الصحة ولجنة القيم، وعمل أفضل التحاليل للتاكد من فعالية البلازما وسلامتها، ووجود الأجسام المضادة للفيروس من داخل البلازما.

و يتم إجراء تحليل NUTRPLIZITIONلمعرفة فعالية الأجسام المضادة في أجسام المتعافين ومدى صلاحيتها لعلاج المصابين بالفيروس بحسب وزيرة الصحة د. هالة زايد.

وأكد مصدر مسؤول أخر  باللجنة انه تم زيادة عدد المتعافين وخلال فترة وجيزة سيكون هناك الوحدات الكافية من البلازما لعلاج المصابين، ويتم العمل على تجميع أكبر قدر من البلازما حاليًا.

وقال: لو جمعنا عدد كبير من المتبرعين سيكون املا كبيرا لعلاج الكثير من المرضى وانقاذ حياتهم.

وشرح طريقة تكوين البلازما قائلا : اي مريض يتعرض لاي فيروس يكون اجسام مضادة للفيروس ويتم سحب البلازما منه ونقلها للمريض، حسب نوع الفصيلة الدم، يحيث سواء a- b- c، بحيث تتوافق فصيلة المتبرع مع المريض.
 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة