جامع الفكهاني جامع الفكهاني

بالصور.. جامع «الفكهاني» بالغورية 800 عام من التاريخ

شيرين الكردي الإثنين، 11 مايو 2020 - 11:14 ص

في شارع الغورية بالقاهرة، الجزء الجنوبى من شارع المعز لدين الله الفاطمى ووسط الضجيج وبينما ينادي الباعة على بضاعتهم، إذا بك تسمع صوت آذان ينبعث من جامع تعلوه مئذنته، فإذا رأيته فاعلم أنك قد رأيت (جامع الفكهاني)، أو (جامع الأفخر)، وهو جامع أثري يحمل رقم 109.

يذكر الباحث الآثارى الدكتور حسين دقيل فى دراسة أثرية له أن منشئ الجامع هو الخليفة الفاطمي الظافر بنصر الله أبو منصور اسماعيل بن الحافظ لدين الله سنة 543 هـ /1148م. وفي القرن الخامس عشر الميلادي اهتم الأمير المملوكي (يشبك بن مهدى) أحد أمراء (السلطان قايبتاي) بترميم الجامع وزخرفته، وأزال من حوله المباني التي كانت تحجبه.

ويضيف الدكتور حسين دقيل أنه في سنة  1148هـ ، 1736م  كان الجامع قد أوشك على التهدم فقام الأمير (أحمد كتخدا مستحفظان الخربوطلي) بهدمه وأعاد بناءه من جديد. وأحمد كتخدا مستحفظان الخربوطلي، هو أحد أمراء مصر في العصر العثماني. توفي في 12 رجب سنة 1149 هـ /1736م ودُفن في قبة سودون بالباطنية. وكتخدا وظيفة تعنى وكيل أو قائم بالعمل وقد حرفها القاهريون إلى "كيخيا".

وقد تبقى من الجامع الأصلي (الفاطمي الذي بناه الظافر) مصاريع البابين الغربي والشرقي. وكان عليها حشوات محفورة بزخارف نباتية تعرضت للتلف الشديد. وقامت لجنة حفظ الآثار العربية بترميمها سنة 1919. كما تبقى من الجامع الأصلي مداميك من الحجر تعلو الباب الغربي كتب عليها بالخط الكوفي: "لا إله الا الله محمد رسول الله". وجعله مُعَلقا تحته حوانيت.

ويصف خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء الجامع الحالى من خلال الدراسة بأن الصعود إليه عن طريق درج عند بابيه الغربي والشمالي. وتخطيط الجامع من صحن أوسط مغطى بسقف يتوسطه شخشيخة مثمنة الشكل، ويحيط بالصّحن أربعة أروقة أكبرها رواق القبلة وهو الرواق الشرقي تخلو جميعها من الزخرفة. والمحراب مجوف مكسو بالرخام. تتوسط المحراب بلاطة من القيشانى عليها عبارة "ما شاء الله 1141هـ".

وغطيت أرضيات الجامع بالرخام وأعمدته تتميز بالبساطة فلا توجد بها نقوش ولا وزرات رخامية، وتدخل أشعة الشمس ساحة المسجد من النوافذ ، تعلوها أسقف خشبية منقوشة بزخارف إسلامية، ومئذنة الجامع تقع على يسار بابه الرئيسي وهي اسطوانية تعلوها قمة مدببة على الطراز العثماني، وكانت مئذنة الجامع الأصلية قد سقطت على أثر الزلزال الذي ضرب القاهرة سنة 702هـ، 1302 م .

وعن سبب تسمية الجامع بالفكهانى يذكر الدكتور ريحان أن  شخصًا كان يعمل بائعًا للفاكهة ذهب إلى أحد الصوفيين في الجامع ومعه قنطارًا من الفاكهة، وطلب منه أن يوزع منها لكل من يطلب وفاءً لنذرٍ نذَره، وأخذ يفرق من الفاكهة طيلة النهار دون أن تنفذ. وتذكر إحدى الروايات أن الفكهاني جاء يطلب من الصوفي ما تبقي من قنطاره، ووزنه الحانوتي فوجده قنطارًا لم ينقص منه شيء، ووقتها قال له الصوفي إن قمت بتعمير هذا المسجد لن ينقص من مالك درهمًا، ففعل الرجل وقام بتعمير الجامع، ومن يومها عُرف الجامع  باسم "الفاكهاني".

وقد ذكر علي مبارك في الخطط التوفيقية " هذا الجامع باسم محمد الأنور الفكهاني. وذكر أن بصحنه صهريج وشعائره مقامه من ريع أوقافه".



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة