عمال نظافة عمال نظافة

رغم توجيهات الوزير| عامل النظافة «أعزل» في زمن الكورونا.. بلا «كمامة» أو «قفاز»

محمود كساب الثلاثاء، 12 مايو 2020 - 08:41 م

بمجرد أن تسير في شوارع محافظة القاهرة، ترى عمال النظافة يقومون بإزالة القمامة من الشوارع كل يوم ولكن دون أي وسائل حماية لهم فعامل النظافة يقوم بعمله اليومي دون ارتداء القمامة أو القفازات الأمر الذي يترتب عليه تعرض هؤلاء العمال للإصابة بفيروس كورونا.

ولكن الكثير لا يعلم أن هؤلاء العمال هم عمالة يومية وليس عمال دائمين  في هيئة نظافة وتجميل القاهرة الأمر الذي يترتب عليه عدم التأمين على هؤلاء العمال في حالة إصابتهم بفيروس كورونا أو أي حادث آخر.

وعلى الرغم من توجيهات اللواء  محمود شعراوى وزير التنمية المحلية المحافظين بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للتأكد من ارتداء جميع العاملين بمنظومة النظافة  للكمامات الواقية  وذلك لحرص على أمنة العمال عدم انتشار الإصابة بينهم واتساقا مع جهود الدولة الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا"، إلا أن تلك التوجيهات لم تنفذ على أرض الواقع؛ والسبب يرجع إلى عدم رقابة وتفتيش وزارة التنمية المحلية على عمال النظافة والقائمين على الهيئة حتى وصل الأمر إلى إصابة رئيس هيئة نظافة القاهرة بفيروس كورونا.
 

«بوابة أخبار اليوم» قامت بجولة في أحياء القاهرة لرصد كيف يزاول عمال النظافة أشغالهم اليومية في ظل انتشار ظروف كورونا وما هي الإجراءات الوقائية التي يتم اتخذها لحمايتهم من فيروس كورونا.

البداية كانت مع إبراهيم أحمد، بميدان عبد المنعم رياض، وبسؤاله حول إذا كانت تم توزيع كمامات وقفازات لحمايته أثناء العمل من فيروس كورونا ليقول إنه تم التوزيع مرة واحدة فقط عليه ولم يستلمها مرة أخرى.

وأشار أحمد إلى أنه لا يستطيع شراء كمامة بشكل يومي، مؤكدا أن أسعار الكمامات مرتفعة في الصيدليات، وأنه يعمل باليومية ولا يستطيع توفير كمامة كل يوم لحمايته من فيروس كورونا، مضيفا أنه رب أسرة ولديه ثلاثة أولاد جميعهم في المراحل التعليمة ويعمل على توفير كل قرش من أجل توفير مصاريفهم.
وفي حي مدينة نصر؛ قال عبد الحافظ أحمد، عامل نظافة، إنه لم يتم توزيع الكمامة عليه نهائيًا، ولا يتم تعقيمه قبل العمل أو بعد العمل، مشيرا إلى أنه يعلم بآنه من الممكن أن يصاب بفيروس كورونا أثناء عاملة كونه يتعامل مع كثير من الكمامات والقفازات التي تكون في القمامة ومن الممكن أن يكون أحد مصاب واستعمل تلك النفايات.
 

ويتفق معه في الرأى أيضا إبراهيم عبد الخالق عامل نظافة والذي أكد أنه لم يتم توزيع الكمامات عليهم، مشيرا إلى أنه يقوم بشراء الكمامة والقفازات  على حسابه الخاص ولكن لا يستطيع توفيرها كل يوم بسبب غلاء الكمامة مؤكدا أن سعر الكمامه يصل إلى ٧ جنيهات ولا يستطيع توفيرها بشكل يومي.

وفي نفس السياق قال أمير فؤاد عامل نظافة في شارع الجلاء بوسط البلد، إنه لم يتم صرف كمامة أو قفازات له على الإطلاق ويعمل كل يوم من دون أي إجراءات وقائية مؤكدا أنه يعلم أنه من الممكن أن يصاب بفيروس كورونا في أي وقت كونه يقوم بإزالة الكثير من نفايات الفيروس مثل الكمامات التي تملئ القمامة

وعلى جانب آخر؛ نفى فرج الشيخ، رئيس اللجنة النقابية لعمال النظافة، ما قاله عمال النظافة بعدم توزيع كمامات عليهم يومياً، مؤكداً أنه يتم توزيع الكمامات على العمال يوميًا، وبمواجهته بأن العمال في الشوارع لا يقومون بارتداء الكمامة والقفازات.

أكدت الشيخ في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» أن عمال النظافة هم من يرفضون ارتداء الكمامة والقفازات أثناء العمل.
 

وأشار رئيس اللجنة النقابية لعمال نظافة إلى أن الورش الإنتاجية التابعة لهيئة نظافة القاهرة بدأت في تصنيع وانتاج الكمامات القماش لتوزيع على عمال النظافة، مؤكدا أنه يقوم بالمرور اليومي على عمال النظافة لمراقبة الإجراءات الوقائية لعمال النظافة.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة