عاصفة مايو عاصفة مايو

الذكرى الـ 99.. عاصفة مايو التى لم يحدث شيء مثلها منذ ذلك الحين

ناريمان محمد الأربعاء، 13 مايو 2020 - 12:00 م

 تحل هذا الأسبوع الذكرى التاسعة والتسعين على استيقظ الناس في جميع أنحاء العالم على حدث غير عادي، فقد أعلنت عدة صحف في 15 مايو 1921 عن حدوث اضطراب كهربائي هو الأسوأ من أي وقت مضى، وفي ذلك لوقت لم يكونوا يعرفوا بأنهم يقومون بتغطية أكبر عاصفة شمسية في القرن العشرين، لم يحدث شيء مثلها منذ ذلك الحين.

بدأت القصة في 12 مايو 1921 عندما بدأت بقعة شمسية عملاقة (AR1842)، بالتوهج أثناء عبورها سطح الشمس خلال مرحلة الحد الأدنى من الدورة الشمسية رقم (15) ، وقد ادى حدوث انفجار  تلو الآخر إلى قذف انبعاثات كتليه إكليليه  مباشرة نحو الأرض، وخلال الأيام الثلاثة التالية ، ضربت المجال المغناطيسي للأرض، وقد فوجئ العلماء في جميع أنحاء العالم عندما أصبحت اجهزة قياس المغناطيسية فجأة بلا فائدة، ثم بدأت الحرائق. 

 عند حوالي الساعة 2:00 بتوقيت جرينتش يوم 15 مايو، اشتعلت النيران في مكتب للتلغراف في السويد. بعد حوالي ساعة، حدث الشيء نفسه عبر المحيط الأطلسي في قرية بروستر، نيويورك، واجتاح اللهب لوحة التبديل في محطة بروستر للسكك الحديدية وسط نيو انغلاند وانتشر بسرعة لتدمير المبنى بأكمله. 

هذا الحريق، إلى جانب حريق آخر في نفس الوقت تقريبًا في برج مراقبة للسكك الحديدية بالقرب من محطة غراند سنترال بمدينة نيويورك ، هو السبب الذي أدى لتسمية هذا الحدث أحيانًا باسم "عاصفة السكك الحديدية في نيويورك".

سبب الحرائق تيارات كهربائية ناجمة عن نشاط كهرومغناطيسي، تدفقت  خلال خطوط الهاتف والبرق ، ما أدى لتسخينها إلى نقطة الاحتراق، وتعطلت أنظمة التلغراف في أستراليا والبرازيل والدنمارك وفرنسا واليابان ونيوزيلندا والنرويج والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وذكرت صحيفة أوتاوا جورنال أن العاصفة أحرقت العديد من خطوط الهاتف لمسافات طويلة في نيو برونزويك. وارتفعت الفولتية بعض خطوط التلغراف في الولايات المتحدة حتى 1000 فولت.

خلال ذروة العاصفة في 15 مايو ، شعرت المدن الجنوبية مثل لوس أنجلوس وأتلانتا وكأنها مدن قطبية حيث ظهرت أضواء الشفق القطبي في حين انهارت خطوط التلغراف، وقد شوهدت أضواء الشفق القطبي ايضا في جنوب تكساس ، وشوهد في المحيط الهادئ ، في ساموا وتونغا و أيضا رصدتها  السفن وهي تعبر خط الاستواء.

ماذا سيحدث لو وقعت مثل تلك العاصفة اليوم؟

لقد درس الباحثون منذ فترة طويلة هذا السؤال، وكان أحدثها مجموعة  من البحوث المتعمقة المنشورة في مجلة طقس الفضاء بعنوان ( العاصفة العظيمة في مايو 1921 : مثال لحدث طقس فضائي خطير) بقلم مايك هابجود (مختبر روثرفورد أبليتون ، المملكة المتحدة) .

وبحث آخر بعنوان  "كثافة وتأثير عاصفة السكك الحديدية في نيويورك في مايو 1921" بقلم جيفري لاف (هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية) وزملاؤه.

في البحث الأول جرى وبشق الأنفس البحث في السجلات التاريخية بما في ذلك المجلات العلمية ومقتطفات الصحف وغيرها من التقارير لإنشاء جدول زمني للحظة العاصفة. هذه الجداول الزمنية لا تقدر بثمن لمخططي الطوارئ، الذين يمكنهم استخدامها للتحضير للعواصف المستقبلية.

اما البحث الثاني فقد وجد الباحثين بعض تسجيلات الرسم البياني المغناطيسي القديمة التي سجلت عندما ضربت الانبعاثات الاكليليه في مايو 1921، وباستخدام تلك البيانات ، قاموا بحساب "Dst" (مؤشر وقت اضطراب العاصفة) ، وهو مقياس للنشاط الجيوالمغناطيسي يفضله العديد من الباحثين في مجال طقس الفضاء.

وكتبوا في ورقتهم: "وصلت العاصفة إلى أقصى حد  (Dst) في 15 مايو بمقدار  907 ± 132 nT ، وهي شدة مماثلة لتلك التي وقعت في حدث كارينجتون عام 1859"، فلطالما عرف بأن حدث كارينجتون (-Dst = 900 nT) كان أقوى عاصفة شمسية في التاريخ المسجل، الآن نعلم أن عاصفة مايو 1921 كانت قوية بنفس القدر.

إذا تكرر  حدوث عاصفة مايو 1921 في  الوقت الحالي يمكن تؤدي إلى التأثيرات الموضحة في تقرير الأكاديمية الملكية للهندسة عام 2013 

حيث يمكن أن حدوث انقطاع للتيار الكهربائي على مستوى إقليمي وتغييرات كبيرة في مدارات الأقمار الصناعية ، وفقدان التقنيات الراديوية مثل نظام تحديد المواقع العالمي حيث يمكن أن يؤثر تعطيل نظام تحديد المواقع العالمي بشكل كبير على الخدمات اللوجستية وخدمات الطوارئ.

لذلك في الذكرى التاسعة والتسعين لاقوى عاصفة شمسية في التاريخ الحديث علينا الاهتمام بشكل أكبر بدراسة الشمس.

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة