كسوف كلي للشمس كسوف كلي للشمس

138 عامًا.. لماذا سمي مذنب توفيق بهذا الاسم؟

ناريمان محمد الإثنين، 18 مايو 2020 - 10:27 ص

صبيحة  17 مايو عام 1882، اجتمع فريق من علماء الفلك في صحراء سوهاج بمصر للاستمتاع بمشاهدة كسوف كلي للشمس، ولكن بمجرد أن بدأت مرحلة الكسوف الكلي فوجئوا برؤية خط مشرق بالقرب من الشمس وقد تم التقاط عدة صور له، بعد مرور ساعة، أدركوا ما رأوه مذنب وقد عرف بعد ذلك بتسميته مذنب توفيق (X / 1882 K1) و يعرف أيضا بمذنب كسوف الشمس. 

 

ذلك المذنب الصغير جزء من عائلة مذنبات تسمى "كريوتز" أو (راعية الشمس) وهي شظايا من مذنب ضخم تفكك منذ عدة قرون، ويتم رصدها وهي تسقط نحو الشمس عشرات المرات في السنة.


 
ووفقا لجمعية الفلكية بجدة ، في تلك الأيام لم يكن هناك جهاز (كورونوغراف) لرؤية الأجسام القريبة من الشمس ولم يكن أحد يتوقع أنه مذنب، لذلك كانت تلك مفاجأة تماما، ولو لم يكن هناك كسوف كلي للشمس لكان المذنب سيمر دون أن يرصده أحد، وقد كانت رؤيته خلال الكسوف الوحيدة له. 

 

كشفت صور الكسوف أن المذنب قد تحرك بشكل ملحوظ خلال مدة الكسوف الكلي دقيقة و50 ثانية، حيث كان المذنب يندفع نحو الشمس بسرعة 500 كيلومتر ثانية تقريبًا.

 

رصد المذنب إلى يمين الشمس، لكن فكرة أن يكون هذا الشيء مذنبًا لم تخطر ببال أحد حتى شاهدوا أولى الصور بعد ساعة تقريبًا من الكسوف.

 

تمت تسمية  المذنب (توفيق) نسبة إلى الخديوي توفيق باشا حاكم مصر والسودان في تلك الأيام، حيث اجتمعت مجموعات علمية مختلفة بعد الكسوف ووافقت بشكل مشترك على تسمية المذنب "توفيق ... تقديراً لكرم الخديوي السخي".



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة