صورة تعبيرية صورة تعبيرية

الإمارات تطور تقنية جديدة لاكتشاف كورونا بمجرد دخوله الدم

هبة عبدالفتاح الخميس، 21 مايو 2020 - 10:06 ص

منذ أن اجتاح الفيروس التاجي كورونا المستجد الكوكب، ودول العالم تتسارع في حماية شعوبها، واتخاذ التدابير اللازمة للحد من انتشاره بعد أن بات يهدد حياة البشرية يوماً بعد الآخر.

تتسارع دول العالم أجمع في استخدام قدراتها ما بين المالية والتكنولوجية في الكشف عن أداة تساعد في اكتشاف المصابين بالوباء التاجي مبكراً .

ففي الإمارات اعتمدت الحكومة على استخدام أحدث التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي في مكافحة الوباء اللعين كورونا المستجد «كوفيد-19».

وبعد أن أعلنت الإمارات عن اكتشاف «الخوذة الذكية » التي تعمل بالذكاء الاصطناعي للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ووفرت خدمة الكشف عن الفيروس من السيارة لاختبار يتم في دقائق.

تأتي الإمارات مؤخراً لتعلن عن تقنية جديدة فائقة السرعة تساعد في الكشف عن فيروس كورونا بمجرد دخوله خلايا الدم تعتمد على «الليزر».

ترصد «بوابة أخبار اليوم» في التقرير الآتي كل ما تريد معرفته عن التقنية الجديدة التي أعلنت الإمارات عن اكتشافها للكشف عن فيروس كورونا المستجد بالليزر بمجرد دخوله خلايا الدم..

اكتشاف غير مسبوق

أعلنت الشركة العالمية القابضة IHC المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية ممثلة في مختبر «كوانت ليز»، عن تطوير أداة جديدة تتيح إجراء الفحوص الجماعية فائقة السرعة في ثوانٍ للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

 والتقنية الجديدة تعزز القدرة على تحديد حاملي المرض قبل أن يصبح معدياً ويشكّل خطراً، كما تمكن التقنية الجديدة المختصين من  إجراء الفحوص على نطاق واسع، وهو ما يعزز القدرة على تتبع الحالات المرضية مبكراً.

الليزر يحقق نقلة نوعية

قال الدكتور بروماد كومار، قائد فريق الباحثين في مختبر «كوانت ليز»، الذي يدرس ويحلل منذ  أشهر التغيرات في بنية خلايا دم المصابين بالفيروس: إن «الأداة، التي تستخدم المجهر الإلكتروني، تسمح بإجراء الفحوص على نطاق جماعي، وتتيح صدور النتائج خلال ثوانٍ».

وأكد د. بروماد كومار، في تصريحات نشرتها صحيفة البيان الإماراتية على موقعها الإلكتروني، أن تقنية DPI، المبنية على «الليزر» والمعتمدة على تضمين الطور البصري، تتيح التعرف على الفيروس خلال ثوانٍ، إلى جانب كونها سهلة الاستخدام وغير جراحية ومنخفضة الكلفة، ويعتبر الجهاز مناسباً للاستخدام في المستشفيات والأماكن العامة مثل دور السينما ومراكز التسوق، ومع القليل من التدريب العملي، نعتقد أنه سيشكّل نقلة نوعية كبيرة في معالجة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وعن نظام التشخيص قال د. كومار، إن نموذج الذكاء الاصطناعي (AI) المتقدم في تحليل الصور يتوقع نتائج كل صورة بسرعة ووفقاً لقياس دقيق جداً، هذا أمر بالغ الأهمية بشكل خاص في برامج الاختبار واسعة النطاق.

 

 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة