مايك بومبيو مايك بومبيو

بومبيو مُهاجمًا الصين بسبب كورونا: دمروا العينات بدلا من مشاركتها معنا

آية سمير الخميس، 21 مايو 2020 - 05:33 م

هاجم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الصين من جديد بسبب سياستها تجاه فيروس كورونا منذ بداية اكتشافه أواخر عام 2019.

وفي مؤتمر صحفي قال بومبيو: "لقد قللنا إلى حد كبير من مدى العداء الذي تكنّه بكين أيديولوجياً وسياسياً للأمم الحرة. وها هو العالم كله يستيقظ اليوم على هذه الحقيقة. وقد ذكر معهد دراسات بيو أن 66٪ من الأمريكيين لديهم وجهة نظر غير محبِّذه عن الصين."

وأوضح وزير الخارجية أن هذا يأتي نتيجة لخيارات الحزب الشيوعي الصيني، التي تتأثر بطبيعة النظام وهو أمر ليس جديد.

وأشار بومبيو إلى أن رد فعل الحزب الشيوعي الصيني على تفشي جائحة كوفيد-19 في ووهان سرع من فهمنا الأكثر واقعية للصين الشيوعية.

وأوضح "لقد اختار الحزب تدمير عينات الفيروس الحية بدلاً من مشاركتها أو بدلاً من طلب المساعدة منا للحفاظ عليها مؤمّنة. وادعى جيش التحرير الشعبي المزيد من الميزات في المياه الدولية لبحر الصين الجنوبي، فأغرق سفينة صيد فيتنامية وهدّد جهاز تنقيب، كما اختار الحزب الشيوعي الصيني أن يهدّد أستراليا بالعقاب الاقتصادي بسبب فعلها البسيط المتمثل في طلب تحقيق مستقل في أصل الفيروس. وهذا ليس عدلا".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على وقوف بلاده إلى جانب أستراليا "ومع أكثر من 120 دولة الآن التي قبلت الدعوة الأمريكية لإجراء تحقيق في أصول الفيروس، حتى نتمكن من فهم الخطأ الذي حدث وإنقاذ الأرواح الآن، وفي المستقبل."

وتابع وزير الخارجية الأمريكي قائلا: "زعم الرئيس الصيني هذا الأسبوع أن بلاده تصرفت “بانفتاح وشفافية ومسؤولية”. كنت أتمنى أن يكون ذلك صحيحا. لقد مرّ 142 يومًا منذ أن بدأ الأطباء في مستشفى ووهان المركزي مشاركة المعلومات لأول مرة عن فيروس شبيه بالسارس. ومع ذلك، تواصل بكين منع المحققين من الوصول إلى المرافق ذات الصلة، وتحجب عينات الفيروسات الحية، وتفرض الرقابة على مناقشة الوباء داخل الصين، وأكثر من ذلك بكثير.  فإذا كان الحزب الشيوعي الصيني يريد إظهار الانفتاح الحقيقي والشفافية الحقيقية، يمكنه بسهولة عقد مؤتمرات صحفية، والسماح للصحفيين بسؤاله عن أي شيء يريدونه."
 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة