المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي

رئيس «النواب الليبي» يطالب 3 منظمات دولية بتحمل مسؤولية العدوان التركي على ليبيا

عبدالله علي عسكر السبت، 23 مايو 2020 - 11:10 م

قال المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، السبت، إن بلاده تتعرض لمؤامرة تتجاوز الحدود ولها أدواتها ووسائلها وأهدافها؛ وهدفها هدم الدولة الليبية وانتهاك السيادة والاحتلال ونهب الثروات، مطالبا جامعة الدول العربية ومجلس الأمن والاتحاد الإفريقي بتحمل مسؤولياتهم تجاه العدوان التركي على بلاده.

 

 

وتابع صالح، في بيان له بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك وتطورات الأوضاع في البلاد، أن الليبيين يحاربون الإرهابيين والمعتدين على بلادهم، مع سعيهم بكل الجهد لقصد الوصول إلى توافق يحفظ للبلاد سيادتها وكرامة شعبها ويحقق آمال الليبيين وطموحاتهم.

 

وأضاف أنه سيواصل الحوار مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية لأقناعهم بضرورة الوصول إلى حل وسحب الاعتراف بما يسمى بالمجلس الرئاسي.

 

ونوه إلى أن انسداد العملية السياسية جاء عقب تجاهل مخرجات مؤتمر برلين وفي ظل مخاطر الغزو الأجنبي وتوقف إنتاج وتصدير النفط وهبوط أسعاره وارتفاع سعر الصرف وتأثيرات وباء كورونا السلبية على اقتصادات الدول.

 

ولفت رئيس مجلس النواب الليبي إلى سيطرة  المجلس الرئاسي والجماعات والمليشيات والعصابات المسلحة على المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط، بالإضافة إلى المصارف الخارجية وشركات الاستثمار الخارجي، الذي سيخدم هذه الجماعات ويمكنها من تعزيز سيطرتها على العاصمة والاستمرار في ارتكاب جرائم النهب لثروة الليبيين.

 

 

وفي المسار العسكري، أكد صالح دعم الجيش الليبي في محاربة الإرهاب وطرد المرتزقة وتفكيك الجماعات والميلشيات المسلحة المسيطرة على العاصمة، مع استمرار مجلس النواب المنتخب في ممارسة مهامه.

 

يشار إلى أن الجيش الليبي أعلن، الأربعاء، عدة مبادرات بمناسبة عيد الفطر المبارك، بينها تخفيف "المظاهر المسلحة" في طرابلس، ووقف إطلاق النار أحادي الجانب، إلأا أن المليشيات رفضت ذلك.

 

وقرر الجيش الليبي تحريك القوات في جميع محاور القتال في طرابلس لمسافة ما بين 2 و3 كيلومترات على أن تعود المليشيات مثلهم لتوسيع المجال في مساحة طرابلس لتأدية الشعائر الدينية وتبادل الزيارات، إلا أن المليشيات لم تستجب إلى ذلك وبادرت بالهجوم على كل من ترهونة والأصابعة.

 

 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة