اللواء خالد شعيب - محافظ مطروح اللواء خالد شعيب - محافظ مطروح

حوار| محافظ مطروح: قطار التنمية والبناء لم يتوقف رغم فيروس كورونا

مدحت نصار الثلاثاء، 26 مايو 2020 - 06:39 م

استمرار الأعمال بالمشروعات القومية بالإجراءات الاحترازية 

مليار جنيه تكلفة مشروعات صوامع القمح ومحطات تحليه مياه البحر 


وسط الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد من تداعيات أزمة فيروس كورونا "كوفيد ١٩"، لا تزال عجلة الإنتاج مستمرة، ولم يتوقف الإنتاج بالجزء الغربي من البلاد بداية من مدينة الحمام شرقا وحتى مدينة السلوم على الحدود الغربية المصرية.

وتعتبر محافظة مطروح، على موعد مع مجموعة من الافتتاحات ستشهدها خلال الفترة المقبلة من بينها محطات لتحلية مياه الشرب بمدن الضبعة والسلوم، ومدارس نموذجية للغات، ومستشفيات تم تطويرها ورفع كفاءتها، بالإضافة إلى أن كتائب التعمير تواصل العمل بمدينة العلمين الجديدة بالساحل الشمالي، وكذلك بمشروع ميناء جرجوب بمدينة النجيلة غرب مدينة مرسى مطروح بحوالى ٧٠ كيلو مترا. 

وللتعرف على كل مايدور على أرض المحافظة خلال تلك الفترة؛ كان لنا هذا اللقاء مع اللواء خالد شعيب محافظ مطروح.

وإلى نص الحوار.. 


ماذا عن استعدادات المحافظة لمواجهة فيروس كورونا المستجد ؟ 

محافظة مطروح تنسق دائماً مع وزارة الصحة فيما يتم  تنفيذه أو تتخذه الدولة من إجراءات احترازية ووقائية، للتعامل مع تداعيات أزمة كورونا، خاصة بالنسبة للمستشفيات سواء الحجر أو العزل أو تقديم الخدمات الطبية المعتادة للمواطنين. 

وتم تجهيز مستشفيات الحميات والصدر بمدينة مرسى مطروح، لاستقبال أي حالات للكشف عليها، كما يستقبل  مركز التعليم المدني الحالات البسيطة لاستكمال العلاج لحين الشفاء مع توفير الإعاشة والإقامة من خلال المحافظة ومديرية التضامن الاجتماعي، وتم وضع وتجهيز أكثر من مستشفى للعزل ومنها مستفيات: النجيلة بطاقة 52 سريرا، والحميات بطاقة  25 سريرا، والصدر بطاقة  69 سريرا، وبمستشفي العلمين 72 سريرا، مارينا  25 سريرا ثم الضبعه 45 سريرا، كما يوجد مركز التعليم المدني التابع لمديرية الشباب والرياضة بقوة 60 سريرا.

 بالإضافة إلى إجراءات العزل والتقصي  للمخالطين من إدارة الطبي الوقائي بمديرية الصحة، بالتعاون مع الأجهزة المعنية لتوفير التأمين والإعاشة، وكذلك تطهيروتقيم للمنازل والمنشآت وتأمين مداخل المحافظة بأعمال الرش والتطهير والتعقيم لجميع السيارات والأفراد عند دخولهم للمحافظة بمناطق ( الحمام – العلمين – الضبعة – مرسى مطروح - مدخل مرسى مطروح وسيوة - مرسى مطروح- السلوم- محطة القطار) .


 في ظل تلك الأزمة ما حجم الأعمال التي تنفذ في المشروعات القومية بالمحافظة؟  

على الرغم مما تمر به البلاد من تداعيات أزمة فيروس كورونا، فإن قطار التنمية والبناء لم يتوقف فى زمن الكورونا والوباء، فجميع  الأعمال بالمشروعات القومية والتنموية بالمحافظة تتم وفق المخططات التنفيذية والزمنية  مع أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة تداعيات أزمة كورنا سواء من حيث الحفاظ على سلامة  وصحة العمال وغيرها، فهناك مشروعات قومية كمدينة العلمين الجديدة وميناء جرجوب بالنجيلة تتم وفق المخططات التى وضعتها الدولة ونسب التنفيذ عالية جداً .

وهناك مشروعات تم الانتهاء منها أو جارٍ تشغيلها خلال هذه الفترة ومنها صومعة الغلال الجديدة بمنطقة الشمامة بالحمام التي أنشأت على مساحة 6000 متر، بسعة تخزينية قدرها 45 ألف طن قمح، وبتكلفة قدرها 130 مليون جنيه بنسبة تنفيذ 100% ،وهذه الصومعة تستقبل حاليا غلال القمح  التي يتم توريدها ومحطة تحلية مياه البحر بالضبعة: بطاقة 80 ألف م3/يوم بتكلفة 980 مليون جنيه بنسبة تنفيذ 100%، لإستيعاب مشروع الضبعة النووي وتطوير مستشفى السلوم ومستشفى برانى.

مستشفى السلوم بتكلفة 109 مليون جنيه، وتم التنفيذ بنسبة 100% ،وجارٍ الإعداد للافتتاح  للارتقاء بالخدمة الطبية لأهالي مدينة السلوم وقراها، ومستشفى براني بنسبة تنفيذ 90% وبتكلفة مالية 79 مليون جنيه، والانتهاء من إنشاء مدرسة إبن سينا التجريبية للغات ضمن المشروع القومى لإنشاء ٢٠ ألف فصل على مستوى الجمهورية بمساحة نحو 2500 م2 وبتكلفة 16 مليون جنيه بمدينة مرسى مطروح، كما تم التوجيه لجميع الجهات التنفيذية بالمحافظة بتنفيذ الخطة الاستثمارية بالمحافظة وفقاً للفترات الزمنية  و رفع معدلات الأداء وعرض أي معوقات بالإضافة إلى تطوير شاطئ روميل من كافتيريات ودورات مياه ولسان وخزان مياه أرضي، وجارٍ تطوير شاطئ عجيبة و تطوير بوابات الألسنة وعمل كافتيريات ورفع كفاءة الجزء المنهار من الكورنيش  إنشاء كورنيش الأبيض كليوباترا بطول 8.5 كيلو مترا.

 

ما هو آخر موقف لمشروعات المياه والصرف الصحي وكيفية التغلب على مشكلة مياه الشرب ؟ 


يجري العمل بمشروعات إحلال وتجديد لشبكات ومحطات مياه الشرب والصرف الصحي، بتمويل من الشركة القابضة لمياه الشرب بنسبة تنفيذ 60 %، و يجري العمل بالمشروعات الممولة من صندوق إسكان المحافظة بنسبة تنفيذ 85%. 


وتم الانتهاء من تنفيذ 4 مشروعات من بينها محطة تحلية مياه الرميلة بطاقة 12 ألف م3 / يوم، وجارٍ التسليم الابتدائي والتشغيل التجريبى لها ، ومحطة تحلية مياه الضبعة بطاقة 40/80 ألف م3/ يوم،  وجارٍ أعمال التسليم الابتدائي والخط الناقل من محطة تحلية الضبعه حتى رافع مياه غزالة بطول 24 كم بأقطار مختلفة بنسبة تنفيذ 87 % وتاريخ الانتهاء في 31/5/2020.ومحطة تحلية مياه سيدي براني بطاقة 2000 م3 ، بنسبة تنفيذ 55% ،وتاريخ الانتهاء فى 31/12/2020.

ونظرا لأن نسبة المستفيدين من مشروعات مياه الشرب بالمحافظة  95% بجميع مدن المحافظة الثمانية، فإنه جارٍ دراسة مقترح 7 مشروعات أخرى  وهي: (توسعات محطة تحلية مياه السلوم ، محطة تحلية غرب مطروح ، محطة تحلية النجيلة، محطة تحلية الحمام، محطة تحلية فوكة، محطة تحلية رأس الحكمة، محطة تحلية شرق مطروح، لتحسين وزيادة ضخ المياه  لباقى  نسبة 5% بمدن المحافظة.


وأضاف المحافظ، أنه تم إنهاء 3 مشروعات للصرف الصحي وهي: مشروع صرف صحي مطروح "المرحلة الأولىط بطاقة 25 ألف م3/يوم، ومشروع صرف صحي مطروح المرحلة الثانية بطاقة35ألف م3/يوم، ومشروع صرف صحى الضبعة بطاقة 14ألف م3/يوم .

كما أنه جارٍ التنسيق مع الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف، لإدخال محطة الرميلة 3 طاقة 12 ألف م3/يوم للخدمة هذا الصيف. 

ومن المتوقع تشغيل محطة الضبعة طاقة 40 ألف م3/يوم هذا الصيف لخدمة مدينة الضبعة، والمحطة النووية و ضخ باقي الكمية لمدينة مرسى مطروح. 

هذا وتقوم المحافظة بتشكيل لجنة كل عام للمرور يوميا على الأحياء و المناطق التي يتم ضخ المياه بها بمدينة مرسى مطروح، وفقاً لجدول الضخ من شركة المياه و يتم المرور على المحابس ومتابعة الرصيد بالخزانات الاستراتيجية، ورصد المشاكل ويتم التنسيق  بين محافظة مطروح ومديرية أمن مطروح لشن حملات على ترعة الحمام لتأمين منسوب مياه الترعة لتشغيل محطة تنقية جنوب العلمين. 


 

ما الدور الذي يقوم  به رجال الأعمال والمجتمع المدني للمساهمة مع المحافظة في مواجهة فيروس كورنا؟ 

نشكر جهود الكثير من مؤسسات المجتمع المدني، ورجال الأعمال والجمعيات الخيرية في المساهمة الفاعلة  والتعاون مع المحافظة في مواجهة تداعيات أزمة فيروس كورنا سواء في دعم الأجهزة الطبية أو المواد الغذائية أو المساهمة المالية فى مساعدة الأسر الأكثر احتياجا أو العمالة غيرالمنتظمة والمتضررة من تداعيات مواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث بلغت المساهمات المالية حتى الان 4,3 مليون جنيه.

كما بلغت مساهمات رجال الأعمال في دعم الأسر الأكثر احتياجا  بنحو 31308 كرتونة مواد غذائية، تم توزيعها على الأكثر احتياجا بمدن المحافظة، بالإضافة إلى 6 الأف كرتونة مواد غذائية و5 طن لحوم و1,5 طن مواد تطهير مساهمة من صندوق تحيا مصر، كذلك هناك جهود الأحزاب والمؤسسات المجتمعية  بمطروح ودعم الأهالي الأكثر احتياجا.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة