ممنوع دخول دواوين الهيئات والوزارات والمحافظات بدون كمامة ممنوع دخول دواوين الهيئات والوزارات والمحافظات بدون كمامة

بعد وصولنا لمرحلة الذروة.. خبراء: الكمامة هى الحل وهذه الأنواع أكثر أمانا

نشوة حميدة الجمعة، 29 مايو 2020 - 03:42 م

- الحكومة: لن نسمج بدخول دواوين الهيئات والوزارات والمحافظات بدون كمامة.. وغرامة "4 آلاف جنيه" للمخالف 

- "المغازي" معلقا: الكمامة تمنع وصول أكثر من 90% من رذاذ الشخص المصاب بكورونا إلى الآخرين

- و"عبدالعزيز" يوضح الفرق بين الكمامات "القماش والزرقاء وال N95" 

 

"الكمامة هي الحل".. شعار رفعته الحكومة المصرية بعدما ألزمت المواطنين بإرتداء الكمامة الطبية بجميع المصالح الحكومية ووسائل النقل العامة، ووجت كافة الوزارات والهيئات والمحافظين بضرورة التعامل بكل حسم مع المخالفين ممن لا يرتدون الكمامات اعتبارا من يوم تطبيق القرار السبت 30 مايو .

آليات التطبيق 


ووضعت كل وزارة وهيئة ومحافظة آليات لتطبيق القرار وتم رفعها لمجلس الوزراء، بحيث لن يتم السماح لأى موظف بدخول دواوين الهيئات أو الوزارات أو المحافظات بدون كمامة .

غرامة 4 آلاف جنيه


ومن المقرر ألا يتم السماح للعاملين  والمترددين على جميع الأسواق، أو المحلات، أو المنشآت الحكومية، أو المنشآت الخاصة، أو البنوك، أو أثناء التواجد بجميع وسائل النقل الجماعية، سواء العامة أو الخاصة، دخول أيا من المنشآت أو المواصلات دون ارتداء  الكمامات الواقية، ومن المقرر توقيع غرامة بقيمة 4 آلاف جنيه للمخالف. 

وتناقش "بوابة أخبار اليوم" أهمية ارتداء الكمامة على لسان خبراء ومختصين للحماية من انتقال العدوى.

أهمية الكمامة 


في البداية، أكد الدكتور عصام المغازي، أستاذ أمراض الصدر، ورئيس جمعية مكافحة التدخين، أهمية ارتداء الكمامات داخل الأماكن المغلقة والمواصلات العامة باعتبارها إحدى وسائل الحماية من انتقال عدوى فيروس كورونا نظرا لكونها أماكن تضم آلاف المواطنين وغير جيدة التهوية.

فريسة الفيروس 


وقال "المغازي" لـ "بوابة أخبار اليوم"، إن بعض هذه المصالح ووسائل المواصلات قد تكون أماكن محتملة لوجود الفيروس بها كالمقاعد والأبواب والمقابض باعتبارها أسطح معدنية، مشيرا إلى أهمية ارتداء الكمامة لمنع انتقال العدوى من شخص لأخر،، إضافة إلى استخدام الكحول أو الجيل المعقم لمنع التقاط الفيروس بالأيدي.

نسبة الحماية


وأوضح أستاذ الأمراض الصدرية أنه في حالة وجود شخص مصاب في المواصلات أو أحد الأماكن وبالتالي إذ قام بالعطس أو السعال والكحة فيساهم في انتقال الفيروس للهواء عن طريق الرذاذ، وبالتالي في حالة وجود شخص على مقربة متر فيكون أسهل وأسرع فريسة للفيروس، لذا من المهم ارتداء الكمامة لتفادي ذلك.

وأشار إلى أن الكمامة تمنع وصول أكثر من 90% من رذاذ الشخص المصال بكورونا والمعلق في الهواء إلى الانتقال إلى شخص أخر. 

الكمامة القماش 


ويرى الدكتور وجيه عبدالعزيز، استشاري أمراض الصدر أيضا، أن الكمامة الطبية هي أفضل الطرق حاليا لحماية، مشددا على ضرورة البعد نهائيا عن الكمامات القماش التي تغزة الأسواق خلال الفترة الحالية لأن أضرارها أكثر من فوائدها وعدم قدرتها على الحماية من انتقال الفيروس. 

 وقال عبدالعزيز، إن الكمامات الطبية "الزرقاء" هي الأفضل لقدرتها على الحماية من عدوى الفيروس وانتقاله من خلال الأنف أو الفم أو لمس العينينؤ لافتا إلى أنها متاحة في الأسواق والصيدليات بسعر لا يتعدى 3 جنيهات.

كمامة N95


وذكر استشاري الأمراض الصدرية أن الكمامات من نوع M3 أو N95 مخصصة للأطقم الطبية وليست للأشخاص العادية، موضحا أن الكمامة الطبية العادية كافية لمنع انتقال الفيروس أو الإصابة به.
 


 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة