خلال إجتماعه مع رؤساء المراكز والمدن  خلال إجتماعه مع رؤساء المراكز والمدن 

خلال إجتماعه مع رؤساء المراكز والمدن 

محافظ البحيرة: التوسع فى فتح منافذ للكمامات والمستلزمات لجميع المواطنين بدائرة المحافظة

فايزة الجنبيهي الأحد، 31 مايو 2020 - 09:37 م

شدد اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة على تكثيف جهود جميع الوحدات المحلية وزيادة حملات النظافة والتطهير والتعقيم بكافة المراكز والمدن والقرى .
 
ووجه المحافظ إنذار شديد اللهجة لرؤساء القرى بفض كافة الأسواق والسويقات وأي تجمعات للباعة الجائلين، مشيراً أنه سيتم على الفور العزل من مهام عمله لمن يثبت تقصيره فى أداء المهام الموكله إليه .

 

كما أكد المحافظ أنه جارى التنسيق مع إحدى الشركات لتوفير الكمامات ذات الموصفات المطابقة للمعايير والإشتراطات بأسعار التكلفة مع فتح منافذ بالمواقف وفى أكثر من مكان بكل مركز لطرحها للمواطنين مع مستلزمات التطهير والوقاية بأسعار مخفضة ودون هامش ربح .

 

جاء ذلك خلال رئاسته إجتماع لمتابعة تنفيذ الإجراءات الإحترازية والوقائية التي تتخذها المحافظة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، بحضور د. نهال بلبع نائب المحافظ، وم. حازم الأشموني السكرتير العام، واللواء محمد شوقى بدر السكرتير العام المساعد ورؤساء الوحدات المحلية ومديري الإدارات المعنية .

 

حيث أكد محافظ البحيرة خلال الإجتماع على الضرب بيد من حديد فيما يخص التعديات على الأراضي أملاك الدولة والأراضي الزراعية وتكثيف حملات الإزالة وخاصة الإزالة فى المهد، مشدداً على أن تكون الإزالة كلية وحتى سطح الأرض لردع المخالفين، وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهم، مشيراً إلى أن الإزالات المكبرة والرادعة التى نفذتها المحافظة كان لها تأثير كبير على من تسول له نفسه بالشروع فى المخالفة .

 

بالإضافة إلى تكثيف كافة الجهود وتفعيل لجان متابعة تنفيذ قانون ١٧ الخاص بالتصالح فى مخالفات البناء، و العمل على إسترداد جميع الأراضي أملاك الدولة من غير الجادين، حفاظاً على حق الشعب، ومراجعة أعمال الإنارة والكهرباء والأعمدة على الطرق الرئيسية والفرعية مع تكليف إدارة الرقابة والمتابعة بالمحافظة بمتابعة الإلتزام بتلك الأعمال خلال أسبوع .

 

وتكثيف أعمال النظافة ورفع المخلفات الصلبة خاصة مع الجهود الكبيرة التي تقدمها المحافظة فى دعم المنظومة وتقديم وتوفير أحدث المعدات والآلات، وتكثيف حملات متابعة المخابز ومستودعات الوقود والتأكد من إلتزامها وتطبيق القانون على الجميع، والتنسيق مع التفتيش الصيدلي والجهات المعنية فى تنفيذ حملات مكبرة على جميع الصيدليات وأماكن المستلزمات الطبية للتأكد من توفر الكمامات والمستلزمات بالمواصفات والأسعار المقررة .

 

والتأكيد على تنفيذ قرارات رئيس مجلس الوزراء، الخاصة بإلزام جميع العاملين والمترددين على المحلات والأسواق والمنشآت الحكومية، أو المنشآت الخاصة أو البنوك وسائقى وركاب وسائل النقل الجماعية سواء العامة أو الخاصة بإرتداء الكمامات الواقية مع تطبيق الغرامة المقررة على المخالفين مع إستمرار غلق المقاهي، والكافيتريات، والكافيهات، والكازينوهات، وما يماثلها من المحال والمنشات التى ينطبق عليها قرار الغلق ومتابعة بدء حظر التحرك والتجول إعتباراً من الساعة الثامنة مساءً حتى الخامسة صباحاً وغلق جميع المحلات الحرفية والتجارية التى ينطبق عليها القرار من الساعة الخامسة مساءً وحتى الخامسة صباحاً مع السماح لبعض التحركات الضرورية المرتبطة بالإحتياجات الطارئة، وإقتصار عمل المطاعم على تقديم خدمة التوصيل والتيك أواى وإستمرار غلق جميع الأندية الرياضية والشعبية ومراكز الشباب وصالات الألعاب الرياضية وتعليق كافة  الفعاليات، منعاً لتجمعات المواطنين .

 

مع  تكثيف حملات إزالة الإشغالات بجميع المراكز ورفعها على الفور لتحقيق السيولة المرورية والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين .

 

و التنسيق مع التموين والصحة وكافة الجهات المعنية فى متابعة المحال والأسوق والتأكد من جودة المعروض ومطابقته للمواصفات والأسعار . 

 

و التنسيق مع مديرية التربية والتعليم والإدارات التعليمية لتجهيز وتطهير وتعقيم كافة المقرات واللجان المخصصة لإمتحانات الثانوية العامة المقرر إنطلاقها ٢١ يونيو القادم .


 
و التواصل المستمر مع جميع المستشفيات والعمل على تلبية الإحتياجات اللازمة بالتنسيق مع جهود المشاركة المجتمعية وتكثيف أعمال النظافة والتطهير فى محيطها .

 

كما أشاد المحافظ بكافة الجهود الخاصة بتنفيذ وإستكمال الخطة الإستثمارية للمحافظة والتى تم الإنتهاء منها بالكامل وكذا الدعم الإضافي بقيمة ١٤٧ مليون للخطة الإستثمارية والخطة العاجلة .

   
وفي نهاية الإجتماع أكد المحافظ على تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين والتيسير عليهم، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، الذى يؤكد دوماً على أن المواطن هو محور الإهتمام والمستهدف من كافة الخطط والبرامج التنموية .
 


 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة