صورة ارشيفية صورة ارشيفية

ظاهرة جسمانية تمكن كورونا من حصد أرواح الأطفال

محمد الحسيني الأحد، 21 يونيو 2020 - 10:39 م

بينما تتطلع السلطات الإندونيسية إلى تخفيف قيود الفيروسات التاجية، يحذر الأطباء من أن الأطفال أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 في أكثر دول جنوب شرق آسيا اكتظاظًا بالسكان.
 
 
وبحسب ما أوردته وزارة الصحة الأسترالية ونقلته شبكة ABC نيوز الأسترالية ، تظهر التقارير الوبائية الناشئة عن COVID-19 لدى الأطفال أنه في حين أنهم أقل عرضة للإصابة بالعدوى من البالغين ولديهم أمراض شديدة ، إلا أنهم لا يزالون عرضة للخطر.
 
 
في إندونيسيا، حذر كبار الأطباء من أن أكثر من 100 طفل ربما ماتوا بسبب الفيروس التاجي، وبينما تنتقل إندونيسيا إلى ما تسميه الحكومة "الوضع الطبيعي الجديد"، يستمر منحنى البلاد في الانحدار.
 
 
وطرحت الأرقام السابقة، لماذا مات الكثير من الأطفال الإندونيسيين بسبب COVID-19 وهل سياسة الحكومة هي المسؤولة؟
 
 
حتى يوم الأربعاء الماضي، يوجد في إندونيسيا أكثر من 40 ألف حالة مؤكدة من كورونا وحوالي 2200 حالة وفاة، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنزن وصل الفيروس إلى كل مقاطعة من مقاطعات الدولة الساحلية الـ 34، لكن إندونيسيا لديها واحدة من أدنى معدلات الاختبار في العالم ويعتقد على نطاق واسع أن العدد الحقيقي للحالات والوفيات أعلى بكثير.
 
 
وكان إجمالي عدد الاختبارات في إندونيسيا لكل 1000 شخص 1.2 فقط، مقارنة بـ 20 في ماليزيا، و49 في سنغافورة، و72 في أستراليا، وفقًا لموقع جامعة أكسفورد، حتى يوم الأثنين.
 
 
كما تم تأكيد إصابة 715 طفلاً إندونيسيًا بـ COVID-19 اعتبارًا من 22 مايو ، وكان أكثر من 17 ألفا تحت الملاحظة أو يشتبه في إصابتهم بالمرض، وفقًا للبيانات الصادرة عن لجنة حماية الطفل الإندونيسية، ومن بين الحالات المؤكدة لدى الأطفال، تُظهر الأرقام الرسمية أن 28 طفلاً ماتوا.
 
 
قالت المفوضة سوسيانا أفندي في بيان، إن "حالات تعرض الأطفال لـ COVID-19 أُصيبت في الغالب من قبل أفراد الأسرة الذين هم مرضى إيجابيون أو مقدمو رعاية، داعية إلى إيلاء مزيد من الاهتمام لصحة الأطفال الضعفاء بشكل خاص، مثل ذوي الإعاقة، لكن جمعية أطباء الأطفال الإندونيسية (IDAI) حسبت بشكل مستقل بيانات كورونا المستجد للأطفال، ووجدت أن 160 طفلًا على الأقل يشتبه في إصابتهم بالمرض قد توفوا اعتبارًا من 1 يونيو.
 
 
بينما أكد د.أمان بي بولونجان ، رئيس IDAI ، لـ ABC إن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن عدد الأطفال المرضى ووفيات الأطفال بسبب الفيروس التاجي في إندونيسيا مرتفع، مضيفا: "ليس صحيحا أن الفئة تحت سن 18 سنة ليست عرضة لكوفيد 19 ، أو أنهم سيعانون فقط من مرض خفيف".
 
 
الرئيس جوكو ويدودو، قال يوم الإثنين، إن جائحة الفيروس التاجي تتطلب استجابة حكومية سريعة ودقيقة، ويجب أن نتحكم في الوباء حتى لا ينتشر على نطاق أوسع، وبالتالي لا يصاب الأصحاء والمرضى الذين نعتني بهم".
 
 
لكن الكثيرين انتقدوا تعامل الحكومة الإندونيسية مع الأزمة، التي اعتبرت بطيئة وغير متناسقة وتعطي الأولوية للنشاط الاقتصادي على الصحة العامة.
 

إيلينا سيبتادي هي المؤسس المشارك لموقع KawalCovid19 ، المتخصص في تجميع البيانات والمعلومات الموثوقة بشكل مستقل عن وباء COVID-19 في إندونيسيا، قالت خلال مؤتمرا نظمه المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية هذا الأسبوع: "إن رواية الحكومة منذ البداية كانت ترفض العلم وتنكر الحاجة إلى تحرك مبكر".
 
 
وزعم بعض المراقبين أن رسائل الصحة العامة كانت غير كافية، مما يعني أن العديد من الإندونيسيين ما زالوا لا يفهمون المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا.
 
 
عالم الأوبئة بجامعة إندونيسيا، باندو ريونو، قال الشهر الماضي إن الكثير من الناس لا يفهمون لماذا يجب أن نبقى في المنزل، ولماذا يجب علينا تقييد أنشطتنا وعدم الخروج، مضيفا: "الكل يتحدث عن البعد الاجتماعي.. لكنهم لا يفهمون ما هو كورونا المستجد ".
 
 
وقال أحمد يوريانتو المسؤول الكبير بوزارة الصحة لرويترز إن الأطفال الاندونيسيين حوصروا فيما وصفه "دائرة الشيطان"، أصيب كثيرين بالتقزم بسبب سوء التغذية وفقر الدم، مما زاد من تعرضهم للفيروس التاجي.
 
 
وقالت د.هيرماوان سابوترا من رابطة خبراء الصحة العامة الإندونيسيين أنه من المحتمل أن العديد من الآباء لم يفهموا تمامًا المخاطر التي يشكلها الفيروس التاجي على الأطفال.
 
 
لكن د.سابوترا، قال: "قد تكون المعدلات المرتفعة لوفيات الفيروس التاجي بين الأطفال، بسبب أن الآباء لا يفهمون أنه يجب على الأطفال أيضًا ارتداء الأقنعة ، أو ربما لا توجد أقنعة متاحة للأطفال ، أو أن الآباء يأخذون هذه المشكلة باستخفاف".



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة