الشيخ محمد مسعود الزليتني الشيخ محمد مسعود الزليتني

قنا تودع الزليتني.. حفظ القرآن في طفولته وسافر للخارج لنشر الدعوة الإسلامية

أبو المعارف الحفناوي السبت، 04 يوليه 2020 - 10:05 ص

خيم الحزن على محافظة قنا، اليوم السبت، بعد وفاة العالم الجليل الشيخ محمد مسعود الزليتني، عن عمر ناهز 82 عاما.

وُلد الشيخ محمد محمد مسعود الزليتني في 15 مايو 1937، حفظ القران الكريم في طفولته، والتحق بمعهد قنا الديني الأزهري سنة 1951، وأنهى دراسته الجامعية بكلية أصول الدين قسم عقيدة وفلسفة في سنة 1965، وفى نفس العام عين إمامًا وخطيبًا بوزارة الأوقاف المصرية في أكثر من مسجد كان آخرها مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي بمدينة قنا.

عمل الزليتني بدولة الكويت إماما وخطيبا لمدة 4 سنوات، ثم عمل بدولة الإمارات العربية في دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية بوظيفة واعظ، وعضوا في لجنة الفتوى ورئيسا لشعبة «المسلمون الجدد» لمدة 9 سنوات، ثم عاد إلى مصر بعد ذلك، وقد أنهى الخدمة لبلوغ السن القانونية، وبدأ يباشر رسالته في الدعوة الإسلامية.

عرف عن الزليتني بأنه قطب صوفي كبير، نال احترام الجميع، وكان يحكم بين الناس بالعدل، وكان يخطب في المساجد والمحافل الدينية، كلمته مسموعة من الجميع.

كان الزليتني، يرى  أن التصوف هو مظهر الإسلام في قمته وهو ليس مذهبًا جديدًا في الإسلام، ولا فكرا خارجا عنه، وأن الأمة الإسلامية أمة واحدة لا تقبل تجزئة ولا تقسيما أو تحويلها إلى فرق متخاصمة متقاتلة و تقسيم المسلمين إلى فرق وشيعة ومذاهب إنما هي دسيسة شيطانية من فعل شياطين الإنس والجن للقضاء على هذه الأمة. 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة