صورة أرشيفية صورة أرشيفية

التحالفات الانتخابية لـ«الشيوخ»| «مستقبل وطن» يقود 8 أحزاب.. ومشاورات على القائمة النهائية

أسامة حمدي الأحد، 05 يوليه 2020 - 07:41 م

- «الوفد»: نخوض الانتخابات ضمن تحالف مستقبل وطن.. ونسعى لحصد 50 مقعدا

- «حماة الوطن»: نخوض «الشيوخ» ضمن ائتلاف دعم مصر.. وروشتة لإصلاح الحياة الحزبية

- «التجمع»: بادرة أمل كبيرة أن ننضم لتحالف مستقبل وطن.. والمحافظات أرسلت المرشحين

- مشاورات مستمرة بين الأحزاب و«مستقبل وطن» حول القائمة النهائية للتحالف 

- مجلس الشيوخ استحقاق دستورى طبقًا للتعديلات الدستورية.. وهذه مهامه 

- الأحزاب تعقد اجتماعات مكثفة لمراجعة المرشحين وانطباق الشروط عليها
 


انطلق ماراثون السباق الانتخابي لمجلس الشيوخ عقب إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات في مؤتمرها الصحفي أمس، عن الجدول الزمني للانتخابات يومي ٩ و ١٠ أغسطس خارج البلاد، ويومي ١١ و١٢ أغسطس داخل البلاد وتعلن النتيجة يوم ١٩ أغسطس.


وتعكف الأحزاب السياسية حاليا على إعداد قوائمها الانتخابية، وتجري اجتماعات على قدم وساق لتنسيق التحالفات الانتخابية مع الأحزاب الآخرى، لخوض السباق الانتخابي بنظام القائمة المغلقة المطلقة، وبنظام الفردي، حيث يتكون المجلس من 300 عضو منهم 100 بنظام القائمة و100 بالنظام الفردي و100 يعينهم رئيس الجمهورية.


وكان مجلس إدارة الهئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم نائب رئيس محكمة النقض، قد وافق بالإجماع على مشروعات قوانين الانتخابات المقدمة من مجلس النواب.


وحدد مشروع قانون مجلس الشيوخ عدد من الاختصاصات الموكلة للمجلس طبقا للتعديلات الدستورية الأخيرة، وجاءت كالتالي، "المادة 7" يختص مجلس الشيوخ بدراسة واقتراح ما يراه كفيلاً بتوسيد دعائم الديمقراطية، ودعم السلام الاجتماعي والمقومات الأساسية للمجتمع وقيمه العليا والحقوق والحريات والواجبات العامة، وتعميق النظام الديمقراطي، وتوسيع مجالاته.


كما نصت المادة (8) على أنه يؤخذ رأى مجلس الشيوخ فيما يأتي: الاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور، مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، معاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التى تتعلق بحقوق السيادة، مشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور، التي تحال إليه من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب، ما يحيله رئيس الجمهورية إلى المجلس من موضوعات تتصل بالسياسة العامة للدولة، أو بسياستها فى الشؤون العربية أو الخارجية.


ويجب على مجلس الشيوخ أن يبلغ رئيس الجمهورية ومجلس النواب برأيه فى هذه الأمور على النحو الذى تنظمه اللائحة الداخلية للمجلس.


ويأتى مجلس الشيوخ كاستحقاق دستورى طبقًا للتعديلات الدستورية التي أجريت عام 2019، والتى كان أبرزها العودة إلى نظام المجلسين (مجلس الشيوخ ومجلس النواب).


وتناقش «بوابة أخبار اليوم» الأحزاب السياسية حول استعدادتها للانتخابات، وخريطة التحالفات الانتخابية، والتوزيع النسبي للأحزاب داخل قائمة التحالف، وعدد المقاعد التي يسعى لها كل حزب، ومعايير اختيار المرشحين، وسُبل منع عناصر الإخوان من التسلل لمجلس الشيوخ، والمعوقات التي تواجه الأحزاب، والدور الذي تسعى له الأحزاب في المجلس القادم.


«الوفد»: نسعى لحصد 50 مقعد


وقال الدكتور ياسر الهضيبي، نائب رئيس حزب الوفد، في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، إن الحزب يعمل على قدم وساق منذ علمه بوجود انتخابات الشيوخ والنواب، والمستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب أعطى تعليمات لرؤساء الأحزاب في المحافظات للاستعداد للانتخابات، وكل محافظة ترسل الأسماء المحتمل ترشحها للانتخابات.


وتابع د. «الهضيبي»، أن كل رؤساء اللجان بالمحافظات أرسلوا الأسماء، وتم تشكيل لجنة من المستشار بهاء أبو شقة الأسبوع الماضي باختيار الأسماء المرشحين لحزب الوفد برئاسة فؤاد بدراوي والنائب طارق سباق، وتم اختيار الأسماء أمس، وتسليمها للمستشار بهاء أبو شقة لعرضها على الهيئة العليا غدا وإرسالها إلى تحالف الأحزاب غدا لتدخل ضمن القائمة.


وأوضح نائب رئيس حزب الوفد، أن التحالف سيكون مع أحزاب لها نفس الخط السياسي للوفد الداعم للثورة المصرية والرئيس السيسي، وأهمها مستقبل وطن والشعب الجمهوري وحماة وطن والغد والحركة الوطنية وغيرها.


وأكد أن حزب الوفد يسعى لحصد 50 مقعد على القائمة والفردي، موضحا أن تواجد الحزب داخل قائمة التحالف الانتخابي سيكون بالتنسيق مع الأحزاب الآخرى تحت إشراف منسق عام ولم يحدد اسمه حتى الآن.


وأشار إلى أن الحزب طوال تاريخه في البرلمان معارضة وطنية رشيدة إذا أحسنت الحكومة يقول لها أحسنتي وإذا قصرت يقول لها أخطأتي ويصوب هذا الخطأ ويعرض المشكلة والحل، لافتا إلى أن التحالف «انتخابي» فقط.


وأكد أن معايير اختيار المرشحين هي حسن السمعة، والشعبية في الشارع، والقدرة المالية، ومؤهل عالي بالنسبة لمجلس الشيوخ.


«حماة الوطن» ضمن ائتلاف دعم مصر


من جانبه يقول اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إن الحزب جزء من ائتلاف دعم مصر ومرشحي الحزب سيكونون ضمن قائمة الائتلاف، لافتا إلى أن ائتلاف دعم مصر يضم أحزاب مستقبل وطن والوفد والمصريين الأحرار والشعب الجمهوري والحرية وهي 8 أحزاب.


وأوضح اللواء «الغباشي» أن تمثيل كل حزب داخل قائمة التحالف سيدخل مرحلة صعبة في خلال الأيام القليلة القادمة، مضيفا أن اللواء سامح سيف اليزل هو من تولى هذا الأمر في 2014، واعتقد أن الائتلاف سيظهر شخصية قادرة على إدارة المشهد خلال الفترة القادرة.


وأوضح مساعد رئيس حزب حماة الوطن، أن الحزب وضع معايير لمجلس النواب مختلفة عن معايير مجلس الشيوخ لأنه بها صعوبة من حيث الدرجة العلمية والسن ومستوى الخبرات المتوافرة عند كل مرشح بالإضافة إلى الشروط العامة مثل حسن السير والسلوك والنزاهة والسمعة الطيبة والقدرة على التواصل الشعبي والجماهيري، مضيفا أن أمانات المحافظات قامت بجمع الطلبات وتم إرسالها إلى الأمانة العامة للحزب بالقاهرة، وتم تشكيل لجنة لبحث مدى انطباق المعايير والشروط على الطلبات.


وتابع أنه غالبا ما يكون عدد المرشحين أكثر من المطلوب ويتم المفاضلة بينهم من خلال اللجنة، مشيرا إلى أن الحزب حصد 18 مقعدا في مجلس النواب، مضيفا أن الحزب أمام تجربة جديدة في مجلس الشيوخ ونسعى لحصد من 8-10 مقاعد بالقائمة و15- 20 فردي.


واستطرد اللواء محمد الغباشي، أن تسلل عناصر الإخوان سيكون صعبا من خلال القوائم المغلقة المطلقة إلا لو أراد حزب معين تسريب هذا المرشح والدفع به، ولكن الخوف كله في الانتخابات الفردية، ويحدث ذلك عندما ينافس مرشحين أقوياء فيحدث تفتيت للأصوات وممكن شخص مغمور ينجح لأن كتلته التصويتية ثابتة، ومطلوب التنسيق في المقاعد الفردية، حتى لا يتسلل عناصر الإخوان وحلفائهم إلى مقاعد مجلس الشيوخ وهذا أمر مهم جدا.


ولفت إلى أن القائمة المغلقة المطلقة تشجع على دمج الأحزاب، وتمثل كافة الأحزاب وينجحوا معا لكن القائمة النسبية المفتوحة التي أجريت بها انتخابات 2012 حيث استعان الإخوان بأشخاص يكملوا بهم القوائم، وعلى رأس القائمة عناصر الإخوان ومن ينجح هم رأس القائمة فقط وأسماء باقي القائمة لا تنجح وبذلك يبذل مرشحين جهد دون طائل، وهذا خداع للناخب والمرشح.


وأشار مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إلى أنه لايزال هناك سيطرة رأس المال والعصبيات والقبلية والعائلات، موضحا أن مجلس الشيوخ يحتاج لشخصيات أصحاب خبرات يناقشوا موضوعات تخص مستقبل البلاد وخطط التنمية والمعاهدات ودعم الديمقراطية والسلام الاجتماعي.


وأضاف أن عدد الأحزاب الكبير يعود بالضرر على العملية السياسية، ومن المفترض أن يكون لدينا 3 اتجاهات سياسية واضحة (اليمين واليسار والوسط) وبعد ذلك نأخذ الاتجاه السياسي مع الاقتصادي، و59% من الأحزاب الموجودة تمثل كتلة الوسط، واليسار حوالي 6 أحزاب هي الكرامة والتجمع والعمل والناصري، ويتبقى التوصيف الاقتصادي لتيار الوسط وهو يمين الوسط ويعتمد على الاقتصاد الحر ويسار الوسط ويدعم فكرة الاقتصاد الاشتراكي واعتماد الاقتصاد على الدولة، بالإضافة لحزب الخضر المهتم بالبيئة، وبذلك يكون لدينا 6 أحزاب تتمكن الدولة من دعمهم إعلاميا وماديا.


ولفت إلى أن هناك حوالي 95 حزب لا نعرف أسماءهم ولا يوجد لهم مقرات ولا تواجد فعلي لهم على الأرض وتجعل المواطن دائما يردد عبارة "أحزاب كرتونية" ورغم أن الدستور لا يمنع إنشاء هذا العدد من الأحزاب ولكن أتمنى أن الكل يبعد عن المصالح الضيقة ويكون هناك 7 أحزاب قوية تساهم في إثراء الحياة السياسية في مصر.


«التجمع» يبحث الانضمام للتحالف


وقال علاء عصام، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شباب حزب التجمع وعضو تنسيقية شباب الأحزاب، إن حزب التجمع يتشاور حاليا مع حزب مستقبل وطن حول التحالف في الانتخابات، والتحالف لابد له من معايير وقواعد اختيار المرشحين، ونبحث حاليا مع مستقبل وطن هذه القواعد والمعايير، وهناك بادرة أمل كبيرة أن ننضم لهذا التحالف.


وأوضح أن التحالف يضم حاليا 8 أحزاب وقابلة للزيادة، مضيفا أن أمانت المحافظات أرسلت أسماء المرشحين وهناك لجنة لمراجعة الأسماء. 


«مستقبل وطن» يقود التحالف


وتجري مشاورات مكثفة بين عدد كبير من الأحزاب المصرية وحزب مستقبل وطن لتشكيل تحالف انتخابي لخوض الانتخابات من خلاله، كما يجري التشاور حول المعايير والقواعد لاختيار المرشحين، وكذا التشاور حول نسبة تمثيل كل حزب داخل قائمة التحالف.


ويخوض حزب مستقبل وطن الاستحقاقات الانتخابية للشيوخ والنواب من خلال تحالف الأحزاب، بينما ستلجأ الأحزاب الآخرى غير المنضمة للتحالف إلى الدفع بمرشحيها على المقاعد الفردية.


والمؤشرات الأولية لقائمة التحالف تضم حتى الآن 8 أحزاب أهمها مستقبل وطن والوفد والتجمع والشعب الجمهوري والغد وحماة الوطن والحرية والمصريين الأحرار. 


وتجهز الأحزاب السياسية قوائمها من المرشحين تمهيدا لاجتماع مرتقب بين مختلف أحزاب التحالف قبيل يوم 11 يوليو وهو موعد فتح باب الترشح. 


وعلمت «بوابة أخبار اليوم»، من مصادرها، أنه يجري التنسيق حاليا مع أمانات الأحزاب الآخرى حول الانتخابات، وحتى الآن لم يتم التوافق النهائي حول أحزاب التحالف. 


كان المهندس أشرف رشاد، أمين عام حزب مستقبل وطن ونائب رئيس الحزب، قد أكد أن حزب مستقبل وطن يسعى إلى تشكيل قائمة انتخابية تجمع كل الرموز الوطنية وتعبر عن كل الاتجاهات، مشيرا إلى أن الباب مفتوح لكل الأحزاب المصرية للانضمام إلى تلك القائمة، مشيرا إلى أن حزب مستقبل وطن فتح أُطر الحوار مع كافة الأحزاب واستضاف رؤساء الأحزاب للاتفاق على بعض المبادئ الأساسية، وقد توافق معه أحزاب كبيرة منها الشعب الجمهورى والوفد، قائلا: "رفضنا المحاصصة فى القائمة أو وجود أشخاص غير مرغوب فيها من بعض الأحزاب المُنضمة للقائمة".



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة