عايدة محمود عايدة محمود

"لن أعود".. قصيدة شعرية جديدة للأديبة عايدة محمود

أحمد عبيدو الإثنين، 06 يوليه 2020 - 03:08 م

تحت عنوان "لن أعود".. أصدرت الكاتبة الصحفية والأديبة عايدة محمود  قصيدة جديدة من الشعر الحر لتنضم إلى قائمة كتاباتها الأدبية.. ومن المعروف أن لها عدة كتابات من الشعر الحر والخواطر والهمسات والتي من أشهرها حروف امراة عربية وبين اضلعي وليلة عشق وامراة يسرقها الوهم وانا وغربتي ووهج الرحيل وجوه تتبدل ونصف امراة..

وإليكم أبيات من القصيدة الجديدة  "لن أعود"..

بحثت عنك في حنايا المطر

وبين صخب أمواج البحر

وبين الماضي والآتي وتقلبات القدر

بحثت عنك بين أشعة الشمس الهائمة

وفي الطريق وعند أبواب كل دار 

وفي كل أمل يرسم وجه النهار

 

بحثت عنك وكأني طفلة تبحث عن الأمان 

وتنظر من وراء نافذة الأيام  

لترى  العمر قد عانق معك همس الألحان

بحثت عنك بين جنون العاشقين

 ووله المحبين وصمت الحائرين ونقاء التائبين

بحثت عنك في كل خطوات المسافرين

 

طقوس وصلوات وتراتيل وترانيم

وحلم قابع خلف بوابة السنين

وقلبي كلما ذكرك يذوب في عالم الحنين

لعل الله يجبر جراح قلبي الغائرة 

وتشفي آلآم روحي الشاردة 

بحثت عنك كلما تألمت عشقا 

وكلما نبضت شراييني إليك شوقا

وكلما تذكرت الماضي فقتلت وجعا

 

بحثت عنك ……

عندما كان الليل يأتي ليخبيء خصلات شعري المتمردة

وعندما يأتي الربيع حاملا معه أريج الياسمين 

بحثت عنك هناك خلف زهرة بنفسج حائرة 

 

ربما تكون أنت في حياتي قصة من سراب 

وتبقي في مخيلتي ذكري وأطلال عتاب

وتعيش بين أوراقي للأبد كبقايا حروف من كتاب

 

احتل الصمت كلماتي .....

وفي صمتي هذا بحور من إشتياق 

ولكن في البعد سأمزق حروف الألم والندم

وسيعود قلبي لينصهر وحيدا بين ألوف البشر

وسأرجع لأوطان الوحدة لأعانق نبضي الشريد 

وأهيم في ليل طويل ......

بحثا عن اول خيط شفق يولد من فجر جديد

 

كم رحلت أنت عن عنوان قلبي 

وكنت أعود لأبحث عنك ولم أجدك

وها أنا اليوم تحررت من قيود عشقي.... 

ولن أعود لأبحث عنك



الاخبار المرتبطة

شكراً شوقي وعبد الغفار شكراً شوقي وعبد الغفار الخميس، 06 أغسطس 2020 02:52 م

الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة