الرئيس التركي أردوغان الرئيس التركي أردوغان

صدمة أردوغان.. دعوة مصر للتدخل في ليبيا والاتفاق على حظر السلاح واستئناف الحوار

رضا خليل الثلاثاء، 14 يوليه 2020 - 08:29 م

عرضت قناة «مداد نيوز» السعودية، مقطع فيديو يتضمن تقريرًا مصورًا بعنوان «البرلمان الليبي يدعو الجيش المصري للتدخل عسكريا في ليبيا» ويكشف فيه، عن تفاصيل ، دعوة مجلس النواب الليبي ، برئاسة المستشار عقيلة صالح عيسى العبيدي، دعا القوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري .
 
وأوضح " التقرير" أنه تتوالى الصدمات الموجعة على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،   خاصة وأن مجلس النواب الليبي ، برئاسة المستشار عقيلة صالح عيسى العبيدي دعا القوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت أن هناك خطرا يطال الأمن القومي للبلدين حيث مصر تمثل عمقا استراتيجيا لليبيا على كافة الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية على مر التاريخ.

وتابع "التقرير" أن البرلمان الليبي رحب  بتضافر الجهود بين ليبيا ومصر، بما يضمن دحر الُمحتل التركي، على حد وصف البيان الصادر عن البرلمان"حيث إن الاحتلال التركي يهدد ليبيا بشكل مباشر ودول الجوار، خاصة وأن مجلس النواب الليبي رحب بكلمة الرئيس السيسي في وقت سابق بحضور ممثلين عن القبائل الليبية وجدد تأكيده على ضرورة ضمان التوزيع العادل لثروات الشعب وعدم العبث بثروات الليبيين لصالح الميليشيات والمرتزقة.

وأضاف "التقرير" أن البرلمان الليبي الممثل الشرعي الوحيد المنتخب من الشعب الليبي والُممثل لإرادته الحرة، ويؤكد على ترحيبه بما جاء في كلمة الرئيس السيسي وندعو إلى تظافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يحفظ أمننا القومي المشترك ويُحقق الأمن والاستقرار في بلادنا والمنطقة"، والذي يعد مطلبا شرعيا لكافة أبناء الشعب الليبي.

وأشار" التقرير" الى أن ليبيا تتعرض للتدخل التركي السافر وانتهاك لسيادة الدولة الليبية بمباركة المليشيات المسلحة المسيطرة على غرب البلاد وسلطة الأمر الواقع الخاضعة لهم ، والتصدي للغزاة يضمن استقلالية القرار الوطني الليبي ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها، ويحفظ ثروات ومقدرات الشعب الليبي من أطماع الغزاة المستعمرين، وتكون الكلمة الُعليا للشعب الليبي وفقا لإرادته الحرة ومصالحه العليا.

وذكر " التقرير"  أن "مصر تمثل عمقا استراتيجيا لليبيا على كافة الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية على مر التاريخ، وأن الاحتلال التركي يهدد ليبيا بشكل مباشر ودول الجوار في مقدمتها مصر، والتي لن تتوقف إلا بتكاتف الجهود من دول الجوار العربي ، خاصة وأن تدخل تركيا في ليبيا يسعى لتثبيت جماعة الإخوان والتنظيمات الإرهابية إلى جانب ابتزاز الاتحاد الأوروبي بورقة الهجرة غير الشرعية إضافة إلى السيطرة على النفط والغاز لإنقاذ اقتصاد تركيا المنهار.

ومن جانبها، طالبت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي تركيا، خلال تصرييحاتها اليوم، الثلاثاء، باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا، مشيرة إلى أن استقرار ليبيا مهم لفرنسا لأنه يؤثر على الوضع الأمني في البحر المتوسط وبالتالي في أوروبا، كما طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا، بوقف تدفق الأسلحة والمرتزقة إلى ليبيا، داعيا إلى استئناف الحوار بشكل فوري من أجل وقف إطلاق النار.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة