أسرة ضحية انفجار مرفأ بيروت أسرة ضحية انفجار مرفأ بيروت

حكايات| مكالمة عن عروسة وسر.. آخر حوار بين مصري وابنه شهيد انفجار مرفأ بيروت

فوزي دهب- أحمد أبورية الأربعاء، 05 أغسطس 2020 - 10:46 م

الموجة الانفجارية في مرفأ لبنان كان لصداها أثر في بيت عائلة «أبو قصبة»، بقرية بنا أبو صير التابعة لمركز سمنود، بمحافظة الغربية.. فالأسرة الصغيرة فقدت ابنها البكري هناك.

 

«كان كل هدفه أنه يساعدني في تربية إخواته ويبني بيت نعيش فيه»، بهذه الكلمات بدأ عبد المحسن أبو قصبة والد الشهيد «إبراهيم» ضحية تفجيرات بيروت التي وقعت أمس وراح ضحيتها العديد من القتلى والضحايا.

 

يضيف: «كنا نتصبر برؤيته عبر مكالمات الفيديو، 3 سنوات غربة كتير»، وأكد والد الشهيد أنه يعمل اليومية ووالدته تعمل بائعة خضروات، ولديه بنتين ساعده الشهيد في زواج إحداهما، داخل منزله.
 

قال والد الشهيد إن نجله سافر إلى لبنان منذ ٣ سنوات بحثاً عن لقمة العيش، وكان هدفه مساعدة والده في تربية شقيقاته البنات، والإنفاق على الأسرة، مشيراً إلى أن نجله كان بارا بوالديه ودائم العوّن لهما.

 

اقرأ للمحرر أيضافنانون تحت الطلب.. ملوك «المقص» والجلاليب الفلاحي في بحري

 

المكالمة الأخيرة

 
«أبو قصبة» يروي أنه في آخر مره حدث نجله كانت قبل التفجير بساعتين قائلا: «المكالمة كانت عبارة عن هزار وضحك وطلب مني أبحث له عن عروسة عشان يتزوج، وقال لي خلي الموضوع سر بينا ومتعرفش أمي عشان هعملها مفاجأة.

 

بحسب رواية الأب المكلوم، الشهيد قال: «يابا عاوزك تروح لـ (فلان الفلاني)، تسأله عن طلب يد ابنته لي»، فرح الأب وعزم على المضي في الموضوع سريعا فابنه البار آن له أن يتزوج ويستقر بعد عناء الغربة، لكن المقادير كان لها مسار آخر هدم هذا الحلم سريعا.

 

وأغلقت الهاتف وتفاجات في نشرة التاسعة بالخبر حاولت الاتصال به، ولكن دون رد حتي تواصلت مع أقاربه هناك وأكدوا لي خبر وفاته في التفجير».

اقرأ للمحرر أيضا «أحلام» على سيارة الطوب.. «العتالة» ليست للرجال فقط


 

التقت ماجدة شقيقة الشهيد أطراف الحديث من والدها وهي منهارة في البكاء قائلة" دي مكنش حد بيسال عليا غيره كان دائما يقلي محتاجه ايه انت وبنتك، آخر مره كلمني كان أول يوم العيد عشان يعيد عليا وهزر معايا".


ناشدوا أسرة الشهيد السلطات المصرية بسرعة إنهاء إجراءات نقل الجثمان حتي يتم دفنه في مسقط رأسه في القرية.

 



 

 

الاخبار المرتبطة

 


الأكثر قراءة

 





الرجوع الى أعلى الصفحة