صالح الصالحى صالح الصالحى

يوميات الأخبار

لست وحدك

صالح الصالحي الإثنين، 10 أغسطس 2020 - 06:56 م

عش حياتك كما قُدرت لك.. اليوم حياة وغدا موت.. فالحياة لا تبكى ولا تحزن على أحد.. فلا وقت للبحث عن مفقودين.

لست وحدك من تعثرت أحلامه وفشل فى تحقيقها.
لست وحدك من يبكى فى ليلته ويطلب من الله أن يمسح دموعه.
لست وحدك من هجره حبيبه أو خانه.
لست وحدك من عاندته الأيام ووقفت فى طريقه ولم يستطع أن يروضها أو يضحك عليها.. فإذا أرادت الأيام أن تعاندك ووقفت فى وجهك فبالتأكيد ستنتصر عليك وحينها تشعر بنشوة النصر عليك وأنها حققت فيك ما أرادته منك من الممكن أن يتغير وجهها معك وحتى لا تكون متفائلا كثيرا من الممكن أن تكون أكثر قسوة فتعاجلك بضربة أو ضربات أخرى.
وفى الحقيقة الأيام لا تضرب الا القوى وكلما كنت قويا ازدادت مرات الضرب، وكلما تحملت هذا الضرب دون أن تقع وتسقط على الأرض فأنت مازلت خصما تستعذبه وتعشق ضربه، أما لو سقطت سترحل عنك لأنها حققت ما تريده منك وتذهب لغيرك لتمارس هوايتها.
والسؤال نعيش فى هذه الأيام لنتلقى الضربات فقط؟.. يا عزيزى الأيام لا تواجه سوى الأقوياء فهى لا تعبأ بالضعفاء لأنهم ضربوا أنفسهم بأنفسهم.
لكن صراع الأيام ومكابدة الحياة فن لا يحظى به غير كل قوى ونهايته الفوز والراحة لأنه حصل عليه بالجهاد.
يقولون لك إن فلان «يمشى جنب الحيط» ليس لشىء سوى لأن «الحيطة» حضن الأمان بالنسبة له وهذا هو الفرق بينه وبين آخر يصارع الأمواج ويحلق فوق السحاب عكس الجاذبية الأرضية ليتحول لنجم ساطع.. فالنجوم وحدها هى التى تتلألأ.
الدنيا لا تحب الخانع الضعيف لأنه لا يُرى ولا يشعر به أحد.. وجوده مثل عدمه.. بل من الممكن أن يصبح وجوده عبئا وعالة على الحضور.. أما الشخص المصارع للأيام مثل البحر أو حتى النهر به أمواج أما البركة الراكدة فهى مستنقع تتكاثر به البكتريا والطفيليات.
لو أردت أن تحيا وتقول لنفسك أنك تعيش لابد أن يسمعك ويشعر بك الآخرون فإننا لا نشعر بولادة الطفل إلا حينما نسمع بكاءه على باب غرفة ولادته.. جاء للدنيا باكيا ولكنه يصيح ليعبر عن حياته ووجوده.
الانفاس لها صوت ورائحة.. أما الموتى فلا صوت لهم ويدفنون تحت التراب، والاحياء هم فقط الذين يعيشون فوق الأرض.
وليس معنى ذلك أن الحياة كلها آهات وضربات ولكن الحياة جولات وفى كل جولة تثبت فيها أنك موجود، تحقق النصر فى نهايتها لتنتقل لجولة أخرى وهكذا.
البعض منا يختار معاركه والآخر تفرض عليه، ولكن المؤكد هو المواجهة فى الحالتين.
الحياة لا تبكى على أحد ولا تحزن على أحد فالاحياء كثيرون وكثيرون فلا فراغ منهم ولا وقت للبحث عن مفقودين.
عش حياتك كما قُدرت لك فاليوم حياة وغدا موت والفرق فى هذه الدنيا من يترك أثرا فيها يكون أطول من عمره.. فالكل راحل والمولود قادم اليوم وراحل غدا.
الحياة سلسلة من الحيوات المنتهية بموت تبقى منه ذكرى حية فى الاذهان وذاكرة التاريخ.
تفاوض له نهاية
تحولت مفاوضات السد الإثيوبى إلى لعبة شعرت إثيوبيا خلالها بفوزها ونجاحها، وأصبحت تنادى بضرورة جلوس مصر والسودان معها لاستئناف المفاوضات، فكلما تعثرت المفاوضات تعود إثيوبيا وتطالب بضرورة الرجوع إليها!!
سنوات وسنوات ولا شىء جديدا سوى التفاوض الذى يعقبه تفاوض.. والسد انتهى بناؤه وملؤه والتفاوض مستمر!!.
على ماذا نتفاوض ونحن أصحاب حقوق تاريخية موثقة باتفاقيات دولية على نهر دولى لا يمكن ان تمتلكه دولة بعينها بحجة أنها دولة المنبع.
مرحلة التفاوض طويلة وأخشى أن تطول أكثر وأكثر تتمسك فيها مصر بضبط النفس والحرص على حقوق شعبها المائية، وتجلس إثيوبيا لتفرض أمرا واقعيا ولا يخلو الأمر من أمور استفزازية خلال المفاوضات يتم الإعلان عنها مع كل جلسة من جلسات التفاوض.
فى البداية تؤكد إثيوبيا أنها لن تضر بمصالح دولتى المصب وترفض أن توقع اتفاقا ملزما بذلك وتتدخل الولايات المتحدة والبنك الدولى ويتم تحديد موعد للتوقيع بعد رحلة طويلة من المفاوضات تعرضت لوساطات دولية وعربية لتغيب إثيوبيا عن التوقيع ونعود لنقطة الصفر.. نفس الخلافات المحددة فى إدارة وتشغيل السد وسنوات الجفاف ثم تلجأ مصر للأمم المتحدة فتنكر إثيوبيا تدويل القضية على الرغم من حق مصر الذى تقره اتفاقية المجارى المائية غير المعدة للملاحة فتستجيب مصر وتلجأ بالاتفاق مع إثيوبيا والسودان للاتحاد الأفريقى الذى يفشل فى جولة تعقبها جولات مطالبا فى النهاية بالتمسك بروح الأخوة والصداقة الأفريقية.. لا اتفاق إذن!!
يطلق المسئولون الإثيوبيون التصريحات التى تؤكد أن النيل لنا.. وتحوله من نهر إلى بحيرة وسط تخبط فى تصريحات مؤكدة وأخرى نافية عن الملء الأول للسد بحجة أن فيضانات هذا العام هى وراء الملء الاحادى.
وتعود وتعلن صراحة أنها غير ملزمة بتوقيع اتفاق يسمح بتمرير حصص مستدامة للسودان ومصر لتنكشف النية الإثيوبية أن هذا السد سيكون للزراعة والكهرباء وعلى من يطلب المياه أن يدفع الثمن وأنها لا تستطيع التوقيع إلا فى وجود كل الدول المشتركة فى حوض النيل.
وعجبا تطالب باستئناف المفاوضات.. على ماذا سنتفاوض؟ وماذا ستقدم غير إطالة الوقت ومزيد من الانكشاف أمام الرأى العام الدولى بالمماطلة وسوء النية فى الاضرار بمصر والسودان.
صبر مصر طويل ولا استطيع أن أحدد موعدا لنهايته ولكن المؤكد أن إثيوبيا إن كانت تعتبر نفسها نجحت فى جولة فمعركة السد طويلة وأمد المفاوضات ستحدده مصر وحدها.. فالملء الأول ليس كل السد، والأيام ستكشف الكثير والكثير وربما المستحيل!!. فمن غير المتصور أن نستمر فى حالة التفاوض حتى ينتهى بنا الأمر للا شىء نتفاوض من أجله مع أمر واقع مستحيل تقبله.
أيام الأسبوع
السبت:
العودة من إجازة عيد الأضحى ولا يزال المصريون يحتفلون بالعيد رغم مرور أكثر من أسبوع عليه.. كالعادة المصريون يأخذون إجازة قبل الإجازة وبعدها!!.. فالشوارع خالية من المارة والكل فى المصايف رغم الكورونا وصور المصطافين تملأ مواقع السوشيال ميديا.
الأحد:
تظلمات نتيجة الثانوية العامة بلغت أكثر من 17 ألف طلب للفيزياء والرياضيات واللغة العربية.. وعلى الرغم من نصيحة البعض للمتظلمين أنها رحلة خالية الوفاض لكن الأمل موجود!!
الاثنين:
حرائق فى لبنان اعقاب انفجار مرفأ بيروت فى وسط العاصمة.. المتظاهرون خرجوا للشوارع يطالبون باسقاط النظام.. مشهد بيروت نتيجة للطائفية وإفراط الشعب فى رفض كل الحلول السياسية على مدار أكثر من 6 أشهر ما بين الفشل فى تشكيل الحكومات وحتى الانهيار الاقتصادى وخلو البيوت من الطعام وانقطاع الكهرباء وتهريب المواد البترولية للجنوب اللبنانى.. والكل يلقى بالتهم على الكل.. وتتعذر الحلول التى لا تشفع معها أية مساعدات خارجية.. حصرة على لبنان الشقيق وقبلها حصرة على العراق وسوريا واليمن وليبيا!!.
الثلاثاء:
كورونا تصالح المصريين.. رغم اننى أعتبرها عفريتا أخشى أن أغضبه حتى بذكره حتى لا يحضر وأعجز عن صرفه لكن المشهد طيب فمستشفيات العزل تغلق أبوابها.. ودوى الاصابات للمقربين والمعارف اختفى حتى الوفيات لم نعد نسمع بها.. المصريون يحتفلون فى الشوارع بالتخلى عن الإجراءات الاحترازية رغم تحذيرات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.. غريبة أحوال المصريين.. ربنا يستر.
الأربعاء:
لم ينقطع الحديث فى المؤسسات الصحفية عن التغييرات المرتقبة التى طال انتظارها.. فالبعض يعلق آمالا على الجديد حتى ولو كان مجهولا أملا فى تحسين أحوال الصحفيين التى لا تخفى على أحد وإنقاذا للمهنة.
الخميس:
عودة مباريات الدورى وإجراء المسحات التى تؤكد خلو اللاعبين من الاصابة بكورونا ثم اصابة 16 من أعضاء فريق المصرى البورسعيدى عقب مباراته مع فريق الزمالك الخميس الماضى ترى هل سيستمر الدورى المصرى؟ على أية حال دورى أبطال أوروبا عاد واستمتعنا بمبارياته.
الجمعة:
لم تعد اجتماعات الحكومة الأسبوعية فى شكلها الطبيعى.. فلا تزال الاجتماعات عبر تقنية الفيديو كونفرانس على الرغم من إقامة الاجتماع بمدينة العلمين الجديدة!!.
فلا يزال خطر الكورونا موجودا وإجراءات التباعد تقرها الحكومة ولا مانع من قضاء إجازة عيد الأضحى بمدينة العلمين ومتابعة منظومة الشكاوى التابعة لمركز معلومات مجلس الوزراء.. وأهو كله شغل!.



 

 

الاخبار المرتبطة

قالها .. ولم يفعلوا شيئا قالها .. ولم يفعلوا شيئا السبت، 19 سبتمبر 2020 07:07 م
أيام بنكهة الحنين أيام بنكهة الحنين الخميس، 17 سبتمبر 2020 06:30 م
هذه العشوائية... وذلك القبح !! هذه العشوائية... وذلك القبح !! الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020 05:40 م
«تنتالوس» وصالح الشرنوبى «تنتالوس» وصالح الشرنوبى الإثنين، 14 سبتمبر 2020 06:08 م

 


مبادئ علم «الاستعباط» مبادئ علم «الاستعباط» الأحد، 13 سبتمبر 2020 07:19 م
35 عاما..مع الأخبار 35 عاما..مع الأخبار الخميس، 10 سبتمبر 2020 06:10 م
شـارع الحكومـة !! شـارع الحكومـة !! الأربعاء، 09 سبتمبر 2020 06:02 م
صحة المواطن أم صحة الاقتصاد؟ صحة المواطن أم صحة الاقتصاد؟ الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020 05:56 م
صانع الأمل.. وصانع الخيانة صانع الأمل.. وصانع الخيانة الإثنين، 07 سبتمبر 2020 05:46 م

الأكثر قراءة

 







الرجوع الى أعلى الصفحة