طاهر قابيل طاهر قابيل

أول سطر

هكذا ننعم بالأمان والرفاهية

طاهر قابيل الخميس، 13 أغسطس 2020 - 07:15 م

فى أحد الاحتفالات منذ عام أو عامين تقريبا بافتتاح مشروعات جديدة بإحدى المحافظات وقف عضو بمجلس النواب ليطلب بالعفو عن غرامات الفلاحين الذين قاموا بزراعة الأرز بالمخالفة.. تعجبت من طلب النائب بإنقاذ من يتكسب لنفسه ويضر غيره فيأخذ المياه لصالحه ويحرم غيره من الفلاحين منها.. فالمكسب فى هذا الأمر يكون لشخص واحد والخسارة والحرمان للجميع.. تذكرت هذا الموقف وأنا أشاهد افتتاح المشروع القومى العملاق "الأسمرات 3" وعدد من المشروعات الأخرى التى تنفذ لخدمة الكل لتنقذهم من براثن الفقر والحاجة والحياة غير الآدمية فى عشش وأكواخ وسط الثعابين والعقارب من البشر والحشرات والقوارض.
نعم لقد قفزت مصر فى الأعوام الماضية خطوات من مشروعات سكنية وخدمية وطرق لتحويل حياتنا إلى ما يليق بنا ونفخر به أمام أنفسنا وأبنائنا وغيرنا من الشعوب.. لقد أعجبنى قول ابن مصر البار الرئيس عبد الفتاح السيسى بمنتهى الجدية والقوة من أن الدولة المصرية لن تسمح بالتعدى على أملاكها.. وهو ما قصد به أن تلك الأملاك هى مال وثروة الشعب وأبنائه وأحفاده وجدوده يجب أن نحافظ عليها وننميها ونحميها بعدم المخالفة وأخذ حق الغير لصالحنا فقط.. وحسنا قول الزعيم السيسى إنه سيتم نزع ملكية الجراجات غير المستخدمة لخدمة سكان العمائر واستغلالها فى استيعاب السيارات للجميع.. فملاك تلك المبانى الشاهقة ضحكوا على المستأجرين والمشترين منهم عندما أغلقوها وحولوها إلى محلات وسوبرماركت ومخازن وورش ومقاهٍ ولم يفكروا فى السكان وسياراتهم ليحصلوا هم على المال ويضعوه فى جيوبهم.. ولم يفكروا أنهم حولوا الشوارع إلى جراج كبير يعيق المرور مع اختفاء الأرصفة بالإشغالات من بضائع وثلاجات وكراسى للمقاهى وشاشات ضخمة لعرض المباريات واضطرار المواطن البسيط للسير فى نهر الطريق والتعرض للحوادث.
الدولة المصرية تصرف المليارات لعلاج أخطاء الماضى حتى نعيش فى أمان ومن يخالف الارتفاعات بالبناء دورا أو اثنين أو غيرها يتكسب هو شخصيا ولا يعرف أنه يضغط على شبكات المياه والصرف الصحى ويزيد من انتشار القمامة ويحرمنى أنا والآخرين من الحصول على حقنا الطبيعى فى المياه والكهرباء والصرف الصحى والتجول فى الطرقات بأمان دون التعرض للأمراض والأوبئة... يا سادة حبوا لغيركم ما تحبون لأنفسكم فهكذا تستقيم الأمور وننعم كلنا بالأمان والرفاهية.. مصر جميلة ولكن يجب أن نحافظ عليها.. ولا يفكر بعضنا أنا ومن بعدى الطوفان.. ويقولون حتى فى يوم القيامة إذا كانت فى يدك "فسيلة" فازرعها.

 



 

 

الاخبار المرتبطة

تغييب الوعى.. والاتجار فى اليأس تغييب الوعى.. والاتجار فى اليأس السبت، 19 سبتمبر 2020 07:12 م
الشر لا يطرح خيراً ! الشر لا يطرح خيراً ! السبت، 19 سبتمبر 2020 07:04 م
كان م الأول يا شهاوى كان م الأول يا شهاوى السبت، 19 سبتمبر 2020 07:04 م

 


الوطن الوطن السبت، 19 سبتمبر 2020 07:01 م
الأفعال.. لا الأقوال! الأفعال.. لا الأقوال! السبت، 19 سبتمبر 2020 06:59 م

الأكثر قراءة

 







الرجوع الى أعلى الصفحة