عصام عبد المنعم عصام عبد المنعم

فرحة طفل السرطان

بوابة أخبار اليوم الجمعة، 28 أغسطس 2020 - 04:50 م

 أرسل الأستاذ عصام عبدالمنعم، مقالا إلى بريد القراء في بوابة أخبار اليوم، بعنوان : فرحة طفل السرطان

 وجاي في نص المقال:

لم يقتصر علاج مرضى السرطان على الدواء الكيميائي والإشعاعي وحسب بل على العلاج الترفيهي أيضاً، لرفع الروح المعنوية لهؤلاء المرضى خاصة المرضى من الأطفال، اللذين يعانون من هذا المرض و فقدوا معه طفولتهم البريئة ناهيك عن الأعراض الأخرى كالغثيان و الهُزال و سقوط الشعر و نقص المناعة و فقد الشهية و معاناتهم عند رؤية أصدقائهم الأصحاء في المدرسة و النادي و الشارع و ممارستهم اللعب دون حساب للإرهاق الناتج عن العلاج الكيميائي الحارق داخل العروق الضعيفة و خروجه من بيته فجر يوم العلاج للحاق بأول الجرعات الكيميائية التي تخرج من الصيدلية كل هذا يعانيه الطفل دون النظر عن حالته الصحية .

وهكذا هو الحال في المعهد القومي للأورام حتى تنبه بعض أهل الخير بإقامة مكتبة ترفيهية في القسم الداخلي للأطفال تكون متنفس لهؤلاء الأطفال المحتجزين نتيجة انتظار إجراء عملية جراحية أو بعد أو قبل العملية لأن ما بعد إجراء العملية يستلزم وقت قبل الخروج كما أن المريض السرطان متردد على مكان علاجه بالشهور أو السنين من أجل ذلك كانت المكتبة الرئة التي يتنفس منها الأطفال و ذويهم حتى أثناء تلقى العلاج.

 و أصبح الطفل يبحث عن الألعاب الترفيهية التي تتوفر في أجهزة الكمبيوتر أو الألعاب اليدوية أو سماع قصص أو تصنيع أشكال مع التلوين و بالتالي فرضت المكتبة الترفيهية نفسها و أصبحت من ضمن الأدوية التي يتلقاها الطفل، بالإضافة إلى الحفلات و الزيارات التي تأتى بالخير على المعهد و ليس الطفل فقط في شكل تبرعات مادية و عينية و أصبحت المكتبة رمز للعلاج و الفرحة لدى الأطفال .



 

 

الاخبار المرتبطة

 


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة