إلهام أبوالفتح إلهام أبوالفتح

لحظة صدق

أزمة حزب الوفد.. والحل

بوابة أخبار اليوم السبت، 19 سبتمبر 2020 - 07:32 م

إلهام أبوالفتح

أزمة عميقة يعيشها حزب الوفد العريق هذه الأيام تابعناها عبر الصحف وعبر الفضائيات وعبر مواقع التواصل الاجتماعى، والأزمة حول مرشحى الحزب فى القائمة الوطنية اندلعت مع انطلاق ماراثون البدء فى تقديم أوراق ترشح الأعضاء الجدد لمجلس النواب الجديد، وتلاحقت التطورات داخل الحزب، وتضاربت المواقف ما بين المشاركة أو الانسحاب من القائمة الوطنية «من أجل مصر» بعد الخلاف حول الحصة المخصصة لأعضاء الحزب بالقائمة!
وتضم القائمة الوطنية «من أجل مصر» 12 حزبًا وهم حزب مستقبل وطن، وحزب حماة الوطن،، التّجمع، ارادة جيل، حزب الحرية المصرى والعدل، والمؤتمر، وحزب مصر الحديثة، حزب المصرى الديمقراطي، حزب الشعب الجمهورى والاصلاح والتنمية اضافة الى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ويتقدمهم جميعا حزب الوفد وهو اقدم الأحزاب تاريخيا على الساحة السياسية، وذلك قبل اندلاع أزمة اعلان انسحابه!
وقد تابعت باهتمام دعوة المستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس الحزب الهيئة العليا لمناقشة قراره بدعوة الهيئة الوفدية لجلسة لاجراء انتخابات مبكرة على رئاسة الحزب، وقرار تكليف النائب فؤاد بدراوى سكرتير عام الوفد برئاسة تلك الجلسة.
وحتى كتابة هذه السطور ظهر أمس ننتظر نتائج هذه المناقشات.
أتمنى للحزب العريق ان يعود معافى موحدا قويا، فهو من أعرق الأحزاب الموجودة فى مصر والدعوة لانتخابات رئاسية بالحزب دعوة مهمة من رئيسه الحالى الاستاذ بهاء الدين أبوشقة، تعبر عن الثقة فى القاعدة العريضة للحزب ومبادئه والرغبة العميقة فى دخول معترك الانتخبات النيابية بجبهة موحدة الارادة وان اختلفت الرؤى، كما عودنا دائما ان يكون ساحة للديموقراطية، التى شارك مؤسسوه فى تدشيناها عقب نجاح ثورة 1919، وهى الثورة التى جسدت مشاركة جميع أطياف الشعب المصرى من أصحاب الأملاك والبشاوات الى أصحاب «الجلاليب» الزرقاء والفلاحين والعمال وخروج المرأة المصرية لأول مرة وشهدت ارتفاع شعار تحيا الهلال مع الصليب وتحيا مصر الذى صار شعار الوطنية المصرية حتى اليوم..
فكم تعرض الوفد لانتكاسات وحروب ومؤامرات كانت على رأسها قضية مياه النيل حين اضطر سعد للاستقالة عام 1924بسبب خصم جزء من حصة مصر من مياه النيل لرى مزارع القطن البريطانية فى منطقة الجزيرة بالسودان، ويشهد التاريخ ان زعماء الوفد دافعوا دفاعا وطنيا عن الأرض الذين أسسوا للوحدة الوطنية، كما يشهد على المواقف الوطنية لزعمائه الوفد الثلاثة سعد زغلول، ومصطفى النحاس، ومكرم عبيد وغيرهم..
ولا ننسى فؤاد سراج الدين الذى قاد نضال الأمة فى معركة الشرطة التاريخية ضد الاحتلال فى 25 يناير عام 1951 فى الاسماعيلية، عندما كان يشغل منصب وزير الداخلية، ومن ينسى معركة الاسماعيلية التى حاصر فيها الاحتلال البريطانى المحافظة فما كان من فؤاد سراج الدين إلا أن أعطى تعليماته بالمقاومة، وهكذا كانت المعركة التى كافحت فيها الشرطة المصرية ممثلة لارادة الشعب ضد المستعمر البريطانى مما دفع قائد القوات البريطانية لالقاء التحية العسكرية للشرطة المصرية، ونحتفل كل عام بعيد الشرطة اجلالًا لتلك الذكرى الخالدة فى تاريخ مصر، ومن ينسى عودة فؤاد سراج الدين لقيادة حزب الوفد «الجديد» بعد عودة التجربة الحزبية بقرار الرئيس السادات عام 1977، ومن ينسى الدور العظيم للدكتور وحيد رأفت فى لجنة تحرير طابا التى انتهت باستعادة هذه البقعة الغالية من تراب الوطن!
نحن نتمنى ان يبقى حزب الوفد يؤدى دوره العريق فى خدمة الدولة المصرية والمصلحة الوطنية ليضيف صفحات من الفخار والمجد ويهتف محبوه «عاش الوفد زعيم الأمة» تحت قبة برلمان 30 يونيو.

 



 

 

الاخبار المرتبطة

مآس ملكية مآس ملكية الخميس، 22 أكتوبر 2020 06:58 م
دائرة المعارف دائرة المعارف الخميس، 22 أكتوبر 2020 06:57 م
مقادير الحواوشى مقادير الحواوشى الخميس، 22 أكتوبر 2020 06:54 م
نفس الشعارات نفس الشعارات الخميس، 22 أكتوبر 2020 06:53 م


إهدار الماء العام! إهدار الماء العام! الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 05:39 م
مسيرة شعبية مسيرة شعبية الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 05:37 م
هجمة الوزير.. وتكريم الرئيس هجمة الوزير.. وتكريم الرئيس الإثنين، 19 أكتوبر 2020 07:22 م
العنف فى مجتمعاتنا العربية العنف فى مجتمعاتنا العربية الإثنين، 19 أكتوبر 2020 07:21 م
أسامة هيكل !! أسامة هيكل !! الإثنين، 19 أكتوبر 2020 07:19 م

الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة