صفاء نوار صفاء نوار

مجرد سؤال

لا توجد أوناش إزالة كافية

صفاء نوار الإثنين، 21 سبتمبر 2020 - 07:35 م

بالحرف الواحد قال محافظ الإسكندرية للتليفزيون إن أحد حيتان المخالفات قام ببناء ٢٣ برجا على أراضى الدولة والأوقاف يتجاوز سعرها المليار جنيه،وأن أعيننا كانت عليه تراقب وتتابع إلى أن تم ضبطه مؤخرا وهو الآن تحت يد القضاء.. ورغم إعجابى الشديد بصراحة وبدقة سيادة المحافظ الذى تحتل محافظته المرتبة الأولى فى المخالفات،وأنه خلال السنوات التسع الماضية تم صدور١٤٣٥٣٤ قرار إزالة وخلال الأيام القليلة الماضية نفذت وحدة الازالة الفورية ١٢٨٥ قرار ازالة، والأرقام صادمة رغم وضوحها ونبرة الصدق فى صوت سيادة المحافظ، تم تنفيذ أكثر من ٧٠٪ منها، لكن الأسئلة التى تفرض نفسها أين كانت عيون المحليات وقت التخطيط والحفر وتأثيث وبناء وتشطيب وتمليك هذه الأبراج ؟هل هبطت المبانى من السماء بمرافقها من المياه والكهرباء والصرف الصحى أم أن هذا الحوت وضع غمامة أو حاجة صفراء للمسئولين حتى تم البناء والترفيق والتشطيب وتوصيل الخدمات لهم؟ وهل يستحق هذا الحوت وأمثاله الذين نهبوا أراضى الدولة بتراب الفلوس وباعوا شققا بالمليارات هل يستحق هذه التخفيضات من عشرين إلى ثلاثين إلى أربعين فى المائة على سعر المتر المخالف؟ طبعا لا أتكلم عن مخالفات الغلابة الذين بنوا بيوتهم بالعرق والكفاح والشقاء لاستيعاب الأجيال الجديدة من أبناء الأسرة فى العجمى والحضرة وأبو قير وكوم البصل وغيرها من المدن والأحياء والقرى، التى تئن فقرا.. لكنى أتكلم عن ضحايا الحيتان بالتحديد أصحاب الأبراج وناطحات السحاب الذين سرقوا أراضى الدولة كما سرقوا المواطنين الغلابة واستولوا على شقى العمر ليبيعوا لهم الوهم.وهل تضع هذه المصالحات نهاية للمخالفة وتترك الجمل بما حمل وهل ستعفى مسئول الحى الذى اعتمد الرسومات والذى تابع التشطيبات والذى أوصل المرافق دون أن يتحرك من مكانه إلا ليأخذ الهدية بحجة كاذبة أن النبى قبل الهدية؟ وماذا سيفعل السيد المحافظ فى مسئول حملة الإزالة الذى ذهب لتنفيذ الحكم ثم أشر على الأوراق لا مانع!
طبعا لا أقصد بالمسئولين ورؤساء الأحياء الذين غضوا الطرف عن المخالفات فى الاسكندرية فقط لكنى أقصد كل من أعمتهم الهدايا النقدية والعينية فى كل ربوع مصر وقادوا حملات إزالة فكانت تأشيراتهم الموحدة على الأوراق فى محاضر الحملات: لا توجد أوناش إزالة كافية !!!


الاخبار المرتبطة

ماذا يريد محمد رمضان؟! ماذا يريد محمد رمضان؟! الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:54 م
النجوم على أشكالها تقع! النجوم على أشكالها تقع! الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:53 م
أبطال «اللقطة» وأسراها! أبطال «اللقطة» وأسراها! الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:51 م
اختفاء ظاهرة! اختفاء ظاهرة! الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:48 م
رئيس أمريكا وصلاحياته! رئيس أمريكا وصلاحياته! الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:46 م
«الزمبليطة» فى الصالون «الزمبليطة» فى الصالون الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:45 م
يا جمعياتنا الحقوقية.. سمعونا صوتكم يا جمعياتنا الحقوقية.. سمعونا صوتكم الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:42 م
الملك سلمان .. وخدمة القضايا العربية الملك سلمان .. وخدمة القضايا العربية الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:37 م
طرق مصر.. حكاية كبيرة طرق مصر.. حكاية كبيرة الإثنين، 23 نوفمبر 2020 07:31 م

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة