صورة أرشيفية صورة أرشيفية

5 أطعمة تساعد في تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض

منى إمام الأحد، 27 سبتمبر 2020 - 06:35 م

يعد سبتمبر هو شهر التوعية بمتلازمة تكيس المبايض، إذ تؤكد الدراسات أن 1 من كل 5 نساء تعاني من تكيس المبايض، ولا تؤدي هذه الحالة إلى تقلب مستويات الهرمونات فحسب، بل إنها مرتبطة أيضًا بالعقم وتزيد من خطر الإصابة بحالات صحية مزمنة أخرى ، بما في ذلك مرض السكري.

 

ما يُطلب من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض (ما يقرب من 12٪ من النساء في سن الإنجاب في جميع أنحاء العالم) اتباع مسار تصحيحي لحبوب منع الحمل (تحديد النسل) وفقدان الوزن. ومع ذلك ، فإن إجراء تصحيحات في نظامك الغذائي يمكن أن يعمل أيضًا على تحقيق التوازن بين المشكلات الهرمونية بشكل كلي.

 

تؤكد دكتورة ولاء أبو الحجاج ، استشاري التغذية العلاجية أنه قد لا يكون هناك نظام غذائي واحد يناسب الجميع لعلاج متلازمة تكيس المبايض ، ولكن إذا كنتِ تأكلين الكثير من البروتينات والفيتامينات والكربوهيدرات ومنتجات الألبان، فقد تلاحظين اختلافًا جذريًا في صحتك، إذ يمكن أن تتحكم بعض الأطعمة أيضًا في شدة حالتك وأعراضك. 

 

وتقدم أبو الحجاج فيما يلي  5 أطعمة يجب على النساء المصابات بالـ PCOS تناولها، وذلك فيما يلي:

 

1- العدس:

 الألياف الموجودة في العدس يمكن أن تساعد في الهضم والتحكم في مستويات السكر في الدم، كما أن البروتين النباتي الموجود فيه صحي للغاية للنباتيين، يمكنه أيضًا المساعدة في زيادة فقدان الوزن.

  يمكن أن يكون الحمص والعدس الأصفر أكثر فائدة للنساء المصابات بالـ PCOS، ولكن تأكدي من عدم تناولهم مع اللبن الرائب، والذي يمكن أن يؤدي إلى الالتهاب وحتى اضطراب الهضم في بعض الحالات. 

 

2- المكسرات:

المكسرات غنية بالعناصر الغذائية الأساسية مثل الأحماض الدهنية وأوميجا 3 ، والمكسرات والبذور بانتظام يمكنها إدارة الوظائف الهرمونية وكذلك تقلبات الوزن، ويمكن للنساء اتباع روتين "تدوير البذور"، وهو علاج طبيعي يدعم استهلاك المكسرات والبذور المختلفة في نقاط محددة أثناء الدورة الإنجابية من أجل الأداء الهرموني المنتظم.

 

3- الفطر:

يعد الفطر قوي للغاية في الفوائد، إذ تشير الأبحاث إلى أن الاستهلاك المنتظم لفطر الميتاكي يمكن أن يعزز التبويض وينظم دورتك الشهرية إلى حد ما، كما أنه غني بمضادات الأكسدة الصحية، والتي يمكن أن تمنع مستويات التوتر.

 

4- السلمون:

إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة تكيس المبايض، فإن أوميجا 3 عنصر غذائي مهم يمكن أن يعمل على تصحيح الاختلالات لديكِ، ويعد سمك السلمون وأنواع معينة من الأسماك غنية للغاية بأوميجا 3، التي لا تعمل على تحسين بصرك وصحة دماغك فحسب، ولكن بالنسبة للنساء في سن الإنجاب، يمكن أن تساعد في خفض مستويات الدهون الثلاثية، وحساسية الأنسولين، والتحكم في مستويات التوتر، وكذلك تقليل الالتهاب.

 

 

5 - الخضروات الورقية: 

 تأكدي من تضمين ما لا يقل عن 1-2 حصص من الخضروات المغذية الصحية في نظامك الغذائي، لاسيما تلك التي تحتوي على فيتامين ب، إذ وجدت الدراسات أن ما يقرب من 80 ٪ من النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض يعانين من نقص فيتامين ب.

 

وأوضحت أبو الحجاج أن فيتامين ب عنصر غذائي مهم يدعم الخصوبة، ويعمل على تنظيم التبويض والتحكم في الأنسولين وتنظيم تدفق الدم في الجسم، وبالتالي فإن تناول فيتامين ب يمكن أن يساعد في التعامل مع الكثير من الأعراض التي يمكن ربطها بمتلازمة تكيس المبايض.

 



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة