جانب من الاجتماع جانب من الاجتماع

اختيار تونس عاصمة للمصايف العربية لعام ٢٠٢١

مي سيد الأحد، 27 سبتمبر 2020 - 09:49 م

ترأس زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة البحرين ورئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للسياحة اجتماع المجلس في دورته الثالثة بحضور أعضاء المجلس التنفيذي .

وثمن زايد بن راشد في كلمة ألقاها في بداية الاجتماع الجهود الكبيرة والدور الرائد الذي تنهض به المنظمة في دعم وتمكين السياحة العربية وتعزيز دورها على مختلف المجالات، موضحا بأن المنظمة انتقلت إلى مستويات عالية من الأداء الاحترافي حيث قدمت مشاريع رائدة عززت من العمل العربي المشترك وتعمل على ازالة جميع العوائق التي قد تواجه السياحة في الوطن العربي، إلى جانب دورها المحوري والمهم في تنسيق الجهود العربية على المستوى الدولي، مؤكداً أن السياحة في العالم هي صناعة احترافية والمنظمة قادرة على النهوض بهذا الدور وخدمته.

وواصل الزياني مشيدا بما قدمته المنظمة من جهود لمواجهة تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19 لدعم قطاع السياحة من خلال تدشينها منصة إلكترونية للتدريب لإعداد العاملين بالقطاع السياحي لما بعد الجائحة وأكد ان ما شاهدناه اليوم في هذا الاجتماع من تقارير وتحاليل وتوصيات ورؤى ومبادرات قدمتها المنظمة يعكس حجم العمل التي تقوم به والرؤية الواضحة التي تنتهجها، مثمنا الدعم الكبير الذي تلقاه المنظمة من دولة المقر المملكة العربية السعودية وجميع البلدان العربية ومتمنياً للمنظمة كل التوفيق لخدمة البلدان العربية وان تكون في مستوى التطلعات”.

من جهة أخرى، أوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد بأن الاجتماع ناقش جدول الأعمال المتضمن متابعة تنفيذ توصيات فريق إدارة الأزمات في إطار المنظمة والذي انشأ لمواجهة تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19 والذي اصدر العديد من الدراسات والتوصيات العاجلة والمتوسطة وبعيدة المدى،  حيث أصدرت المنظمة تقريراً حول الحزم الاقتصادية التي قدمتها الحكومات العربية لدولها لمواجهة الجائحة والتى تقدر بحوالي 190 مليار دولار، مشيرا إلى أنه تمت الموافقة بإجماع المجلس على منح تونس لقب عاصمة المصايف العربية لعام ٢٠٢١ م .

 



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة