أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدارة نادي هليوبوليس الرياضي أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدارة نادي هليوبوليس الرياضي

حوار| رئيس نادي هليوبوليس لـ «بوابة أخبار اليوم»:‎ بطولة العالم لليد فرصة عظيمة للتسويق السياحي ..فيديو

أسامة الشريف- أمنية فرحات الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 - 01:06 ص

 

 - السنباطي: 25 عاما تاريخ رحلتي مع هليوبوليس.. وأخدم النادي بكل حب
 - نستعين بمدربين عالميين.. والأجور "ترضي الجميع"
 - زيادة في قيمة الاشتراكات.. وتعاملنا مع كورونا بحكمة 
 - الاستثمار في الرياضة "شغل احتراف".. وهذا رأيي في خصخصة النوادي الرياضة
 -  يجب المحافظة على الأندية العامة لأنها كيانات قوية وقائمة
 - مصر قادرة على تنظيم أكثر من بطولة دولية وعالمية


يعد نادى هليوبوليس من أعرق الأندية في مصر، أنشى  عام 1910 على يد الإنجليز الذين سكنوا منطقة مصر الجديدة فى هذه الفترة وتعاقبت عليه العديد من الرؤساء من بينهم 3 بريطانيين وهم فيليبس وهندرسون وألدركوت، ومنذ نشأة النادى وهو يتميز بأنشطة وألعاب بعيدة عن كرة القدم وأبرزها (كرة الماء - السباحة - الغطس - الإسكواش - التنس - الجولف - الكريكيت - الهوكى - البريدج - البولز - المكتبة والحفلات).

يمتلك نادي هليوبوليس الرياضي قاعدة كبيرة مميزة من قطاع الناشئين، ويعد النادى رقم واحد في مصر تميزًا في لعبة كرة اليد، وفي ظل استضافة مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد 2021، أجرينا هذا الحوار للحديث أكثر عن هذا الحدث وعن أهم ما يخص المجال الرياضى. وإلي نص الحوار:

 في البداية حدثنا عن تجربتك  داخل نادي هليوبوليس على المستوي الإجتماعي والرياضى وما تم من إنشاءات داخل النادي ؟

بدأت تجربتى مع نادي "هليوبوليس" منذ 25 عاما، تعلمت فيها من شخصيات بارزة في العمل العام وخدمت هذا النادي  بكل حب وتفاني ، بداية من المرحوم فؤاد سلطان رئيس مجلس إدارة النادي الذي عملت معه لمدة 17 عاما، وهناك قامات كثيرة أيضا منها الكابتن سمير زاهر، الكابتن هشام عزمى ، الأستاذ سامح فهمى ، اللواء يحي حسين ، رموز كبيرة جدا تعلمت منهم منخلال تجاربهم في العمل العام بصفة عامة وفي نادي هليوبوليس بصفة خاصة.
عندما أصبحت  مسئول عن هذا الكيان الكبير وقعت على عاتقي مسئولية مضاعفة، تمنيت  من خلالها أن اقدم إضافة لكل ماتم إنجازه من أجيال سابقة، بالنسبة للنشاط داخل النادى منقسم الى عدة اتجاهات " نشاط إجتماعي متمثل في أعضاء النادي وما يقدم لهم من خدمات،نشاط رياضي لأبنائنا الرياضين ، ونشاط أخر مهم جدا ويعتبر بمثابة العمود الفقري، وهو العاملين والموظفين في نادي هليوبوليس .تم العمل على تطوير الخدمات وصيانة عدة أماكن داخل النادي "حديقة الطفل، صالونات النادي ، مجمع حمامات السباحة وملاعب الكرة "بالإضافة إلى  بعض الانشطة الجديدة منها " تطوير تراك وملعب الكرة في نادي الشروق ، عمل صالة مغطاه تخدم فرقنا في المعسكرات والفرق الدولية،عملنا معسكرات للتنس، والاستعانة بأحسن مدربين من الخارج ، كل ذلك من أجل مساعدة المنظومة الرياضية أن تنهض في الداخل حتى حققنا خلال الـ 3 سنوات  نتائج تتحدث عن نفسها أكثر من أى شىء، أما بالنسبة للعاملين في النادى ، فقد تم تحسين مستوى الأجور والمكافأت لهم، وعمل هيكل إداري، بجانب الاستعانه ببعض الإدارات في بعض الكفاءات الجديدة، واستحدثنا بعض المناصب في الهيكل الإداري، كل هذه المنظومة تعود في النهاية بالفائدة على النادى وعلى الأعضاء والعاملين ، وهذا ما حرصت عليه خلال الثلاث سنوات الماضية.


 من وجهة نظرك  كيف يتم الاستثمار في المجال الرياضي ؟

الاستثمار في المجال الرياضي يتم من خلال عمل قاعدة كبيرة جدا من االلاعبين، وهذا ما يميز نادي هليوبوليس، والذي يملك قاعدة كبيرة جدا من الناشئين في كل الألعاب ، لدينا إستثمار عظيم في النشء ، منذ البداية حتىيتم وصولهم إلى سن 16 عاما، وفي مرحلة أخرى مهمة يأتى مجال احتراف اللاعيبة، التي يتم انتقالهم إلى أندية أخرى مقابل مبلغ مادي كبير يساهم في الاهتمام بتوسيع قاعدة الرياضين. إذا استثمرنا الحقيقي يكون في الناشئين، حتى نخلق جيل مميز من اللاعبين، يستطيعوا من خلال تميزهم الالتحاق بأندية كبيرة مقابل عائد مادى يساهم في رعاية جيل آخر من الناشئين.

هل خصخصة النوادي خطوة إيجابية أم سلبية في المجال الرياضي ؟ 


الخصصة كلمة كبيرة جد، لكن من الخطأ أن يتم خصخصة الأندية الموجودة كلها لأنها تقوم بخدمة قاعدة كبيرة من فئات المجتمع، ولكن يمكن إضافة  أندية القطاع الخاص للأندية العامة الموجودة، ويقوم  كل منها بخدمة قطاعات المجتمع على حدى، وسوف يساهم ذلك في عمل نهضة رياضية، وأيضا توفير حياة أفضل للمواطن بصفة عامة وعمل علاقات اجتماعية من خلال الأندية، التى تحقق بعد اجتماعي كبير جدا مثل البعد الرياضي ، من رأى الشخصى إن الخصخصة بتدخل من خلال استشمار القطاع الخاص في مجال الأندية ، لكن الأندية العامة فلابد من الحفاظ عليها لأنها كيانات قوية قائمة.

كيف يمكن التوسع في قيمة إشتراك الأندية  في ظل إرتفاع قيمة اشتراكات الأندية الرياضية ؟

بالفعل هناك زيادة في قيمة الإشتراكات، لكن مع هذه الزيادة الأندية في القطاعين العام أو الخاص، يكون هناك نوع من المنافسة الصحية، للحصول على سعر يناسب الجميع، وعند وجود عرض جيد من الأندية يصبح هناك تفاوت في السعر، مما يؤدى إلى تحمل التكلفة لمختلف القدرات، إذا زيادة المعروض من الأندية، أن يستثمر فيها القطاع الخاص والدولة بحد سواء، سوف يصبح السعر مناسب للجميع.

 رأيك في أزمة كورونا ومدى تأثيرها على مصر بشكل عام والأندية بشكل خاص وكيف تم التعامل معها داخل الأندية ؟


التعامل في أزمة كورونا اختلف من نادي لآخر على حسب قدراته وطريقته في إدارة هذه الأزمة، لكن تجربتنا في نادى "هليوبوليس"  كانت رائدة في هذه الأزمة.  خلال الثلاثة سنوات الماضية كان لدينا فائض جيد من الايرادات، ولكن عند حدوث أزمة كورونا أصبح هناك حجم كبير من العمالة ومصاريف صيانة مع عدم وجود أرباح جارية. الحمدلله تمكنا من تحمل هذه المبالغ من موازنة النادى، بجانب وجود عنصر
آخر ساهم في العبور من هذه الأزمة هو تكاتف الاعضاء داخل النادى، فكانوا يتهافتوا أن  يقدموا تبرعات للناس الأكثر تضررًا من انقطاع العمل في النادى ، وتم عبور تلك الأزمة بفضل إدارة النادى والأعضاء.


 ما هو رأيك في استضافة مصر لكأس العالم في كرة اليد 2020؟


أى بطولات دولية تنظم على أرض مصر تعد خطوة مهمة جداً، لأنها تضع اسم مصر في خريطة العالم، وتعتبر فرصة عظيمة للتسويق السياحي، نحن نملك إمكانيات عظيمة في كل المجالات، والتسويق الرياضي هو أحد المجالات التىنحتاج أن نخترقها بشكل كبير ،حتى نعطى إنطباعات قوية لكل دول العالم عننا، ، فكلما زاد عدد البطولات الدولية كان ذلك في مصلحة مصر، غير أننا أثبتنا فعليا قدرتنا عالميا على إستضافة الببطولات.


 كيف تستطيع مصر أن تستفاد من تجربة استضافة كأس العالم لكرة اليد ؟


يتحقق ذلك من خلال التسويق الجيد لمصر من خلال وسائل الإعلام بطريقة غير مباشرة، عن طريق عرض الأحداث الخاصة بالبطولة والأماكن التى ستقام فيها، أيضا الدول المشاركة في البطولة من كل أنحاء العالم  يأتي معها إداريين وفرق وجمهورمشجع، يمكن الاستفادة منهم من خلال الفنادق التى يقيمون فيها، ووسائل النقل و المواصلات التى تنقلهم من مكان لآخر، والاماكن السياحية التى يقوموا بزيارتها.
 وبالتالي يصبح التسويق الرياضي عامل مشترك تستفاد منه كل قطاعات الدولة ليس فقط الدول التى جاءت لتشارك في البطولة، فإذا امتلكت مصر خريطة دولية لبطولات طول العام، أعتقد أن ذلك سيضعها في المكانة التى تستحقها ويجعلها  قادرة على تنظيم أكثر من بطولة دولية وعالمية.

ما هي رؤيتك للوضع الحالي لكرة اليد  في مصر ؟


كرة اليد في نادى "هليوبوليس" من الألعاب الأكثر ميزانية ومنافسة حيث أننا بنعتمد على أبناء النادي فقط ، حصلنا على كأس مصر ، لدينا 7 لاعبينفي كأس العالم للشباب والكبار من أحسن اللاعبين في مصر .تعتبر لعبة كرة اليد في نادي"هليوبوليس" من الألعاب المميزة جدًا، وعلى
مستوى البطولات المحلية مكانة نادي هليوبوليس معروفة في هذه اللعبة.


 رأيك في مدى قدرة اللجنة المنطمة لكأس العالم لكرة اليد على تحقيق نجاح يضاهي تنظيم كأس الأمم الإفريقية 2019 ؟


بالتأكيد سوف تحقق النجاح خاصة إن الدولة كلها ممثلة في كل أجهزتها للعمل وراء نجاح هذه البطولة ،بإذن الله ستكون من أعظم البطولات التى حدثت في كأس العالم لكرة اليد ، لدينا خبرة كبيرة في كأس الأمم الإفريقية ، فالخبرات التراكمية من بطولة لأخري ، أثبتت في النهاية أن هذا النجاح لم يأتى صدفة .

 ما الذي ينقص المجال الرياضي حتى تتحسن صورة مصر على الصعيد الدولي ؟


هناك عدة منظومات أهمها التخطيط الذي يحتاج إلى وقت وجهد وتفكير على مدار سنوات، نحن قد وصلنا في لعبة كرة اليد منذ 15 عاما بالتخطيط لكأس العالم وتم وضعنا على خريطة العالم ، أهم شىء في التخطيط هو توسيع قاعدة الممارسة حتى ينتج عن ذلك وجود لاعبين
على مستوى عالي جدا في كل الالعاب،  وأن يكون هناك نظام تعليمي يشجع اللاعبين على ممارسة الرياضة مثلما يحدث في دول العالم ،
أيضا لا بد من وجود ملاعب متوفرة في كل الألعاب حتى يتمكن الأشخاص من ممارسة الرياضة ، العنصر الأهم في هذه المنظومة هو  المدربين لابد من توافر  المدرب المؤهل الكفء لإدارة هذه المنظومة، لابد من إعداد منظومة قوية تخلق لاعبين قادرين على المنافسة في كل دول العالم

 في ظل سعي الدولة للتحول الرقمي في كل المجالات كيف يمكن تطبيق ذلك  في المجال الرياضى ؟


 التحول الرقمى لم يعد رفاهية هو توجه في العالم كله، حتى تصبح كل التعاملات من خلال الديجيتال ، لأن ذلك سوف يساعد على التنظيم ، فأى
منظومة رياضية تحتاج إلى التنظيم والأموال حتى تنطلق  للأفضل ، فالتحول الرقمي إتجاه عالمى لابد ان نسعي له ، الرياضة عبارة عن أموال ورعاية أبطال للصرف وللسفريات والمدربين ، هى منظومة محترفة وهذه توجه الدولة للحصول على منظومة محترفة تساعد على إعداد نشء جيد ، دائما أقول أن الرياضة والشباب وجهان لعملة واحدة ، لأن المجتمع به نسبه شباب تصل إلى 60% أعتقد ان الاهتمام بالشباب هو توجه دولة وهو المستقبل .


من هم الأبطال المحترفين في نادى هليوبوليس؟


لدينا أبطال في كل المجالات من " كرة الماء ، الاسكواش ، التنس ، " بداية من كابتن إسماعيل الشافعي ، وهشام حميدة، بالنسبة للاسكواش عندنا أبطال عالم " هانية الحمامي، أبطال في كرة اليد، وفي كرة القدم والسباحة ، نادى هليوبوليس لاينضب من زخم الأبطال بإستمرار، وهذا هو هدفنا الذي نسعى من أجله،أن يكون عندنا أبطال في كل المجالات جيل ورا جيل.


 كيف يتم دعم اللاعب منذ بدايته؟


يتم الإعداد الجيد للاعب منذ صغره ، ومن أهم عناصر نجاحه هو حبه للعبة التى يمارسها حتى يكون لديه قدرة كبيرة جدًا على الاستمرار فيها، أيضا وجود مدرب كفء يستطيع أن يوجهه ويستغل إمكانياته حتى يخرج أفضل ما عنده التفوق الرياضى يعتمد على  اللياقة البدنية  بنسبة 60، حيث أن مدرب اللياقة البدنية أصبح جزء من نجاح منظومة التفوق الرياضي، والأهم من ذلك هو وجود منافسة على النطاق المحلي و الدولي فعندما تكتمل المنظومة بهذا الشكل نتاكد من نجاحها.


 خطتك المستقبلية في المجال الرياضي ؟


على مستوى نادى هليوبوليس لدينا منظومة خاصة بنا يتم التركيز فيها على الرياضات المختلفة، يتم الإستعانة بخبرات أحسن المدربين سواء محليين أو دوليين، ،  لدينا مدرب من صربيا  في لعبة " كرة الماء" ، وفي لعبة "التنس" تم الاستعانة بمدرب من فرنسا، لم يقتصر دور المدربين فقط على تدريب اللاعبين، ولكن لإعطاء  كورسات للمدربين المحليين، حتى نتمكن من إعداد قاعدة قوية من المدربين نزيد من كفائتهم فى المقام الأول، فيما يخص الموازنة الرياضة داحل النادي  كانت 25 مليون منذ 3 سنوات وأصبحت الآن 70 مليونا، الرياضة تحتاج إلى أموال طائلة، للإنفاق على اللاعبين والمدربين والملابس فهى منظومة متكاملة نعمل من أجلها منذ سنوات والحمدلله حققنا نتائج مرضية في كل الأنشطة داخل النادي.
 

أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم
أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم
أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم
أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم
أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم
أ. عمرو السنباطى رئيس مجلس إدار نادي هليوبوليس الرياضي في حوار شامل لـ " بوابة أخبار اليوم


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة