الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

بروفايل| من هو نواف الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت الجديد؟

هبة عبدالفتاح الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 - 07:18 م

أعلن مجلس الوزراء الكويتي عقب اجتماع استثنائي، ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً للبلاد.

وكانت الكويت أعلنت اليوم الثلاثاء وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر عن عمر يناهز الـ91، بعد صراع طويل مع المرض.

وتستعرض بوابة أخبار اليوم أبرز المعلومات عن الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

من هو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح؟

يبلغ الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح 83 عاماً، وهو من مواليد مدينة الكويت، في فريج الشيوخ «موقع مجمع المثني حالياً».
ويعد الشيخ نواف الأبن السادس لحاكم الكويت العاشر، الشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت في الفترة «من عام 1921 م ولغاية عام 1950 م»، والأخ غير الشقيق لأمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

تاريخ طويل من العمل السياسي

بدأ الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حياته السياسية عندما أصبح محافظاً لحولي في 12 فبراير 1962، وقد تمكن من تحويل المحافظة التي كانت عبارة عن قرية إلي مدينة حضارية وسكنية، تمتلئ بالنشاط التجاري والاقتصادي، وأصبح المعمار الحديث ينمو بالمحافظة في كل اتجاه، وظل محافظاً لها علي لمدة ستة عشر عاماً.

ثم أصبح وزيراً للداخلية في 19مارس 1978، وكان همه الأول في بداية تسلم حقيبة الداخلية الكويتية. أن يحفظ لوطنه أمنه واستقراره وأن يحمي حرية المواطن وكرامته.

وتولى بعد ذلك حقيبة وزارة الدفاع في 26 يناير 1988 ليُسند إلية تطوير العمل بشقيه العسكري والمدني، وعمل الشيخ نواف علي تحديث وتطوير معسكرات وزارة الدفاع ومدها بكافة الأسلحة والآليات الحديثة لتقوم بواجبها الوطني في الدفاع عن الكويت وحمايتها من المخاطر الخارجية.

كما اهتم بإيفاد البعثات إلي الدول الصناعية العسكرية للتدرب علي قيادة الطائرات العسكرية والتدرب علي قيادة الطائرات الحربية وكافة أنواع الأسلحة والمدرعات والمدافع التي يستخدمها الجيش الكويتي.



كما حرص على شراء الأسلحة وأكد في بنود شرائها علي تدريب العسكريين الكويتيين عليها وصيانتها، مما ساعد في انخراط أبناء الكويت في السلك العسكري وإعطائهم الكثير من الامتيازات لينالوا شرف الدفاع عن وطنهم.

وقام بزيارات دورية لمعسكرات الجيش والاطمئنان علي جاهزيته بنفسه وتوفير كافة احتياجاته العسكرية.

وبعد حرب تحرير الكويت وتشكيل أول حكومة كويتية تم تكيلف الشيخ نواف في 2 أبريل 1991، بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، كانت له مقوله شهيرة زادت من احترام الجميع له، حيث قال «أنا جندي أقبل العمل في أي مكان يضعني فيه سمو أمير البلاد».

وأصبح الشيخ نواف أيضاً رئيساً للحرس الوطني في 16 أكتوبر 1994، لمدة تسع سنوات ترك خلالها بصمات واضحة لإعادة ترتيب وتنظيم الحرس الوطني وتحقيق التوافق والتوازن بين الجندي والإنسان.

ليصبح بعد ذلك وزيراً للداخلية مرة أخرى في 13 يونيو 2003، ويعتبر الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الأب الروحي لرجال الأمن والمؤسس الحقيقي لوزارة الداخلية بشكلها الحديث وإدارتها المختلفة خلال تولي سموه مسؤولية الوزارة على مدى فترتين، الأولى من مارس 1978 إلي يناير 1988 والثانية من 2003 إلي فبراير 2006 وإنجازات سموه وهو يقود هذه المؤسسة الأمنية الراسخة يشهد بها الجميع.

وفي 16 أكتوبر 2003 أصبح الشيخ نواف نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية، بمرسوم أميري من الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ثم بتذكية أمير البلاد ولياً للعهد في 7 فبراير 2006.



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة