الكشف الأثرى الكشف الأثرى

مفاجآت بعد قليل| تفاصيل الكشف عن 40 تابوتا أثريا بمنطقة سقارة

شيرين الكردي- مي سيد السبت، 03 أكتوبر 2020 - 10:20 ص

شاهد... تمثال للإله نفرتم أحد القطع الأثرية التي اكتشفت مع التوابيت الخشبية المغلقة بسقارة

يفتتح وزير السياحة والآثار د.خالد العناني، اليوم السبت 3 أكتوبر، مؤتمرا صحفيا بمنطقة سقارة لإعلان تفاصيل نتائج أعمال البعثة الأثرية المصرية، حيث كشفت البعثة برئاسة أمين عام المجلس الأعلى للآثار د.مصطفى وزيري، عن تمثال من البرونز للإله نفرتوم بجانب التوابيت الخشبية المغلقة.

تعد جبانة سقارة الجبانة الوحيدة في مصر التي تتضمن مقابر ترجع لبداية التاريخ المصري، كما تضم العديد من الآثار من العصرين اليوناني والروماني، وذلك بعد تصنيف سقارة كموقع تراث عالمي من قبل منظمة اليونسكو عام 1979.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أن هذا التمثال هو أحد التماثيل التي عثرت عليه البعثة أثناء أعمال الحفر داخل أحد آبار الدفن على عمق 11 مترا بجانب التوابيت وسوف يتم عرضه اليوم أثناء الإعلان عن الكشف الأثري الكبير.

وأوضح د. وزيري أن هذا التمثال هو أحد التماثيل التي عثرت عليه البعثة أثناء أعمال الحفر داخل أحد آبار الدفن على عمق 11 متر بجانب التوابيت وسوف يتم عرضه يوم السبت أثناء الإعلان عن الكشف الأثري الكبير.

صنع هذا التمثال من البرونز المطعم بالأحجار الكريمة العقيق الأحمر والتركواز واللازاوارد، ويصل ارتفاعه إلى 35 سم، كتب على قاعدته اسم صاحب التمثال لكاهن يدعي "بادي آمون" من الأسرة 26 .

وقد أعلن وزير السياحة والآثار خالد العناني، عن تفاصيل الكشف الأثري الجديد في منطقة آثار سقارة، بواسطة البعثة المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، خلال الأسابيع الماضية، وهو الكشف عن آبار عميقة للدفن بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية مغلقة منذ أكثر من 2500 عاما.

أكدت أن عدد التوابيت المكتشفة حتى الآن تفوق عدد التوابيت التي تم اكتشافها في خبيئة العساسيف، والتي بلغ عدد التوابيت بها لـ 30 تابوت العام الماضي، حيث سيتجاوز عدد التوابيت المكتشفة في منطقة آثار سقارة الـ40 تابوت، إلى جانب العثور على عدد كبير من التماثيل والأوشبتي والتمائم، التي تتراوح ما بين 40 و50 قطعة أثرية.

ويعد هذا الكشف أكبر الاكتشافات الأثرية فى 2020 بمنطقة سقارة، والذي يضم أكبر عدد من التوابيت بدفنه واحدة منذ اكتشاف خبيئة العساسيف، وجاءت البداية باكتشاف بئر عميق للدفن يبلغ عمقه نحو 11 مترا، وتم العثور بداخله على أكثر من 13 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عاما، وعثر على التوابيت الخشبية الملونة المغلقة مرصوصة بعضها فوق البعض، وبعدها بأسبوع تمكنت البعثة من الكشف عن بئر آخر به 14 تابوتا، ليصل عدد التوابيت المكتشفة إلى 27 تابوتا مغلقا.

وتشير الدراسات المبدئية إلى أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تفتح منذ أن تم دفنها داخل البئر، وأكدت البعثة أن تلك التوابيت ليست الوحيدة، فمن المرجح أن يتم العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب البئر.

بالإضافة ،أن أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية أسفرت خلال الأسابيع الماضية الكشف عن آبار عميقة للدفن بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية مغلقة منذ أكثر من 2500 عام.

وتعد جبانة سقارة من أهم المناطق الأثرية في مصر، حيث يوجد بها مقابر تغطى جدرانها نقوش في غاية الجمال والروعة، كما يوجد فيها أهرام ومعابد ومدافن السيرابيوم، وقد اشتق اسمها من إله الجبانة «سوكر».

وجدير بالذكر أنه تم الإعلان عن اكتشف علماء الآثار، في 2019، على "خبيئة العساسيف" تضم مجموعة متميزة من 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا لرجال وسيدات وأطفال، في حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة، حيث تم الكشف عنها بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم، توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا والمستوى الثاني 12 تابوتا. 
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة