الرئيس السيسي خلال إحدى لقاءاته مع طلبة الكلية الحربية الرئيس السيسي خلال إحدى لقاءاته مع طلبة الكلية الحربية

صور | بين أسوان والقاهرة.. «الكلية الحربية» أقدم وأضخم مصنع للمقاتلين

محمد محمود فايد الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 - 11:33 ص

«الكلية الحربية» مصنع الرجال وعرين الأبطال، القلب النابض لقواتنا المسلحة الباسلة، وهي أحد أعظم صروح العسكرية المصرية الشامخة والمنوط بها تخريج الأجيال من الضباط المقاتلين القادرين على حمل أمانة الوطن وصون مقدساته . 

 

وتعد الكلية الحربية أكبر الأكاديميات العسكرية والأقدم في الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث تمتد لأكثر من قرن ونصف، وهي أهم دعائم بناء قواتنا المسلحة الباسلة ووطننا الغالي مصر، ويتم انتقاء أنسب العناصر من الطلاب المتقدمين للالتحاق بها طبقاً لمعايير محددة من مكتب التنسيق للقبول بالكليات والمعاهد العسكرية مع ضرورة أن يستوفي الطالب الشروط المطلوبة منه بكفاءة عالية . 

 

تاريخ إنشائها

يعود تاريخ إنشاء الكلية الحربية إلى عام 1811م، حين أقيمت أول مدرسة عسكرية في مصر لتخريج ضباط الجيش في عصر محمد على باشا وأطلق عليها المدرسة الخاصة، وكان مقرها القديم بالقاهرة، وقد ضم إليها عناصر من أبناء المماليك المقربين وبعض أولاد الأتراك وغلمان محمد علي .

 

في عام 1820 نقلت إلى أسوان بالقرب من مجال النشاط الحربي لمحمد علي في السودان، وعهد محمد علي بإدارة المدرسة إلى سليمان باشا الفرنساوي لتخريج ضباط يعتمد عليهم في بناء الجيش الحديث، الذي كان يحلم به، لتنفيذ طموحاته، ثم انتقلت المدرسة، بعد ذلك، إلى عدد من المواقع في صعيد مصر، منها إسنا، وأخيم النخيلة، ثم الخانقاة، قرب القاهرة، ثم كان المستقر في منطقتي العباسية وحدائق القبة.

 

في عام 1908 نقلت المدرسة الحربية إلى كوبري القبة حيث سميت المدرسة الثانوية الحربية، وتم تغيير الإسم من المدرسة الحربية إلى الكلية الحربية عام 1938 .

وعقب قيام ثورة يوليو المجيدة عام 1952 تم انتقال الكلية الحربية إلى مكانها الحالي بمصر الجديدة عام 1955 وقد افتتحها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذي قام بإهداء الكلية الحربية علمها وشعارها (الواجب – الشرف – الوطن ) . 

 

تطور العملية التعليمية في الكلية

 

مرت العملية التعليمية في الكلية بعدة مراحل من التطور، إذ كان الهدف، في البداية تخريج ضابط متخصص، حيث تم إدخال التخصصات للكلية الحربية عام ١٩٦١، وتركزت الدراسة في العلوم العسكرية الأساسية لمواكبة التطور في مجال التسليح وكفاءة الضابط، وقد تضمنت مراحل الدراسة ثلاث مراحل (إعدادي ـ متوسط ـ نهائي). 

 

بعد أحداث عملية 1967 طورت نُظم الدراسة لتكون خمسة فصول دراسية (أساسي ـ إعدادي ـ متوسط عام ـ متوسط خاص ـ نهائي) حيث أدخل التخصص النوعي للأسلحة داخل الكلية، وفي ١٣فبراير١٩٦٩ كان بداية تسمية الطالب بـ«طالب مقاتل» لتأكيد صفة الاحتراف في القتال من لحظة دخوله الكلية، وذلك في عهد اللواء محمود ذكى عبد اللطيف مدير الكلية في هذا التوقيت .

 

وعقب حرب 1973 طورت الدراسة لتشمل منهج متوازن من العلم العسكري والأساسيات العلمية يحقق تخرج ضابط على درجة عالية من الكفاءة والقدرة العلمية والعسكرية.

 

وتطورت الدراسة بعد ذلك عام 1990 لتكون أربع سنوات دراسية خلال ثلاث أعوام ميلادية تتضمن العلوم العسكرية الأساسية والأساسية العلمية بجانب الأنشطة التطبيقية، كفرقة (الصاعقة، والقفز بالمظلات، وقيادة المركبات، والتدريب العملي في التشكيلات، وطوابير السير، واستطلاع أرض) .

 

وقد تم إعادة الدراسة بنظام التخصصات في مارس ٢٠١٣، لعدد ٨ تخصصات، وتم إدخال تخصص حرس الحدود بداية من الدفعة ١٠٨ حربية عام ٢٠١٤ م .

 

أهداف الكلية 

تهدف الكلية الحربية إلى الارتقاء بمستوى خريجي الكلية الحربية لتحقيق الريادة إقليمياً والتميز عالمياً في إعداد الضابط المقاتل للمساهمة في تطوير منظومة القوات المسلحة .

 

بالإضافة إلى تأهيل ضباط مقاتلين سمتهم تحمل المسئولية متمرسين على فنون القيادة والسيطرة لوحداتهم الفرعية الصغرى، قادرين على رفع كفاءتها القتالية وتحقيق الجاهزية لتنفيذ أي مهمة في السلم والحرب، مسلحين بالعلم وثقافة الوعي والإدراك، مواكبين التطور السريع في مجالات العلم العسكري في ظل التحديات والتهديدات المستحدثة على الصعيدين الإقليمي والدولي .

 

كيفية انتقاء طلبة الكلية الحربية

 

تعد مرحلة الانتقاء والفرز للطلبة المتقدمين للالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية أحد أهم المراحل لانتقاء الطالب المقاتل قبل انضمامه ونيل شرف الانضمام للعسكرية المصرية وذلك لاختيار أفضل العناصر الشابة طبقاً لمحددات علمية وبدنية وصحية و نفسية تتم من خلال مكتب تنسيق القبول بالكليات والمعاهد العسكرية والمراكز والإدارات التخصصية بالقوات المسلحة لتأكيد الرغبة الحقيقية للطالب في الانضمام لصفوف القوات المسلحة المصرية و يتم مراعاة النزاهة والمساواة في اختيار الطلبة الجدد للانضمام لكافة الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة . 

 

وقد تم وضع معايير استرشادية بواسطة مركز التنمية البشرية والعلوم السلوكية لانتقاء أفضل العناصر المرشحة للانضمام إلي الكليات و المعاهد العسكرية. 

 

ويمر طالب الكليات والمعاهد العسكرية بمجموعة من الاختبارات تصل إلى 10 اختبارات لانتقاء أفضل العناصر منها، اختبار السمات الشخصية، الكشف الطبي، اللياقة البدنية، القياسات النفسية، اختبار المواجهة، الكشف الطبي المتقدم، الاختبار الرياضي المتقدم، الاختبار النفسي المتقدم، معلومات عامة عن مصر، الاختبار النفسي المتقدم النهائي. 

 

وبصدور نتيجة القبول يتم بعدها انضمام الطالب لقضاء (90 يوم) يخضع فيها الطالب للاختبار العملي بمرحلة الإعداد العسكري وبعدها يتم تثبيت الطالب بواسطة مجلس الكلية الحربية والاستمرار بالدراسة وانضمامه إلي القسم الإعدادي .
 

اقرأ أيضا:

فيديو| السيسي يشهد عروضا عسكرية وقتالية للخريجين الجدد

 

فيديو| طلاب الكليات العسكرية يرسمون بأجسادهم شعار ذكرى نصر أكتوبر الـ47

 

فيديو| طلاب الكليات الحربية يستعرضون فنون الكاراتيه مرددين «تحيا مصر»

 

فيديو| تحية خاصة من الموسيقات العسكرية للرئيس: «أحلى بلاد الدنيا مصر»


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة