أرشيفية - طلبة الكليات العسكرية أرشيفية - طلبة الكليات العسكرية

أسلحة حديثة وتدريبات «خارقة».. كيف تجهز مصر ضباطها للقتال ؟

محمد محمود فايد الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 - 12:20 م

«إن جند مصر من خير أجناد الأرض لأنهم وأهلهم في رباط إلى يوم القيامة»، هكذا وصف نبينا الكريم جند مصر، وقد أيقن المصريون منذ بداية ظهور الدولة المصرية «بالتعريف السياسي للدولة» أن حماية كيانها يتطلب وجود قوات مسلحة قوية بعتادها وتدريب أفرادها وقبل ذلك حنكة تنظيمها وهو أمر حتمي لبقاء هذه الدولة.

 

وقد يكون ذلك هو أول وأهم عناصر تنظيم الدولة وبالتالي كانت جيوش الدولة المصرية نبراساً للدول المجاورة على مر العصور، وقد أثبتت التجارب على مر العصور أن دقة التنظيم وتوفير العتاد المناسب «ذاتياً» بل واختراعه في أحيان كثيرة وكذلك الاهتمام الكبير بتجهيز وتدريب الأفراد «من القادة والضباط والدرجات الأخرى» وهو ما يعتبر فلسفة العصر الحالي للقوات المسلحة بوضع الاهتمام بالفرد وتنميته في أولويات القيادة العامة والتي تركز عليها في مختلف المناسبات.


وصناعة الفرد المقاتل داخل القوات المسلحة، هي المهمة الأكثر اهتماما من الجميع، حيث تهتم القوات المسلحة ببناء الفرد المقاتل وإعداده وتدريبه وفقاً لأحدث الأساليب العلمية، باعتباره الركيزة الأساسية للكفاءة القتالية بالقوات المسلحة . 

وأحد أهم الصروح لبناء الأبطال هي الكليات العسكرية، حيث تعد من أعظم الصروح العسكرية التي تخرج للبلاد ضباطا ومقاتلين دارسين لفنون الحرب كل على حسب تخصصه ليكونوا قادرين على حماية الوطن، وتتنوع الكليات العسكرية حسب التخصص، مثل الكلية الحربية والبحرية والجوية والفنية وكلية الدفاع الجوى والطب والمعهد الفني للقوات المسلحة والأكاديمية الحربية.

 

«بوابة أخبار اليوم» تسلط الضوء على الكليات العسكرية وتاريخ نشأتها وكيفية إعداد الفرد المقاتل بها .

 

الكلية الحربية

 

الكلية الحربية مصنع الرجال الأشداء والصرح التعليمي الأول بمصر ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأحد مفاخر الوطن على امتداد واتساع تاريخه العريق، ذلك الصرح العسكري العلمي الذي يعتبر الأقدم في الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث يرجع تاريخه إلى عام ١٨١١م .

 

وقد مرت العملية التعليمية في الكلية بعدة مراحل من التطور، إذ كان الهدف في البداية تخريج ضباط تخصص مشاة ، وتركزت الدراسة في العلوم العسكرية الأساسية، وتضمنت مراحل الدراسة ثلاث مراحل( إعدادى – متوسط – نهائى ) .

 

بعد أحداث حرب ١٩٦٧م تطورت نظم الدراسة بالكلية وأصبحت خمسة فصول دراسية ( أساسى – إعدادى – متوسط عام – متوسط خاص– نهائى ) حيث أدخل التخصص النوعى للأسلحة داخل الكلية، وبعد حرب ١٩٧٣م طورت الدراسة لتشمل منهج متوازن من العلم العسكرى والأساسيات العلمية ليحقق تخرج ضباط على درجة عالية من الكفاءة والقدرة العلمية والعسكرية .

 

ثم تطورت الدراسة اعتبارا من عام ١٩٨٩م لتكون أربع سنوات دراسية ( أساسى – إعدادى – متوسط – نهائى ) خلال ثلاث أعوام ميلادية ، تتضمن العلوم العسكرية الأساسية والأساسيات العلمية , بجانب الأنشطة التطبيقية المختلفة، مثل ( فرقة الصاعقة – فرقة القفز بالمظلات – قيادة المركبات – التدريب العملي فى التشكيلات – طوابير السير – استطلاع الأرض ) .

 

وعادت التخصصات مرة أخرى في مارس ٢٠١٣ لعدد ٨ تخصصات، وتم إدخال تخصص حرس الحدود بداية من الدفعة ١٠٨ حربية عام ٢٠١٤ م .

 

الكلية الفنية العسكرية

 

أنشئت الكلية الفنية العسكرية عام ١٩٥٨ بعد أن ظلت مصر بدون مدارس التعليم العسكرى التكنولوجى بشكلها المعاصر ما يزيد عن ثلاثة قرون حيث تميزت الحركة العالمية خلالها بالإيقاع السريع لتفعيل العلم فى الحياة عموماً وفى صناعات التسليح على وجه الخصوص.

 

برزت فكرة إنشاء كلية هندسة عسكرية مع صفقة السلاح التشيكية عام ١٩٥٤ التى أبرمتها الثورة بعد أن فشلت فى الحصول على سلاح من الغرب لإعادة بناء الجيش على نظم حديثة، ومن ثم ظهرت الحاجة إلى إنشاء الكلية الفنية العسكرية لتخريج كوادر هندسية قادرة على التعامل مع معدات التسليح الحديثة والقيام بمهام التأمين الفنى لها، وتم إنشاؤها فعلياً عام ١٩٥٨ بالتعاون مع أكاديمية برنو العسكرية التشيكية لتخريج الضباط المهندسين للعمل بالقوات المسلحة المصرية.

فى السابع والعشرين من أكتوبر١٩٥٧ صدر الأمر العسكرى الخصوصى رقم ٣٤٤ ، والذى نص على: "بناءً على توجيهات القيادة المصرية والدراسات التى قامت بها أجهزة القوات المسلحة بإنشاء كلية عسكرية للعلوم تقوم بتخريج ما يحتاجه الجيش من الضباط المتخصصين وبذلك يستغنى الجيش عن الخبرة الأجنبية ويستقل بأبحاثه ودراساته وأعماله الفنية ويتحقق الهدف الذى يرمى إليه من إيجاد الجيل المرغوب فيه ". 

 

وقد بدأ العمل الفعلى بالكلية عام ١٩٥٨ - بعد صدور أمر عسكرى خصوصى بتاريخ ١٧ نوفمبر ١٩٥٨ بشأن مراحل الدراسة بالكلية وشروط الالتحاق وذلك بقبول نخبة من ضباط القوات المسلحة للدراسة بها على عدة مراحل تمهيدية.

 

تقبل الكلية حاملى شهادة الثانوية العامة المصرية أو الشهادات المعادلة من الدول العربية الشقيقة والإفريقية الصديقة.

 

تمنح الكلية الفنية العسكرية الدرجات العلمية فى المجالات الهندسية وهى درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الهندسة فى التخصصات المختلفة بالإضافة إلى الدورات التدريبية التخصصية إلى جانب الأنشطة البحثية.

 

مدة الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس في الهندسة خمس سنوات دراسية تكون الإقامة خلالها داخل مقر الكلية الكائن فى منطقة كوبري القبة بمدينة القاهرة ويعين خريجها فى الأسلحة المختلفة للقوات المسلحة برتبة ملازم أول كما يكون له الحق فى عضوية نقابة المهندسين المصرية تكون الإقامة أثناءها داخل الكلية ويمنح الطلبة خلالها الأجازات الدورية والإجازات الرسمية طبقا لقرار مجلس الكلية وبما تقتضيها ظروف الكلية.

 

الكلية البحرية

 

كان أول اهتمام بالسلاح البحرى المصرى هو إنشاء الكلية البحرية لتخريج ضباط مؤهلين ومدربين تدريباً عالياً ليكونوا دعامة للأسطول البحرى المزمع تكوينه، فصدرت فى 30 ديسمبر 1946م أوامر البحرية بأمر صاحب السعادة أمير البحار "شرف" محمود حمزة باشا قائد عام السلاح البحرى الملكى بتعيين حضرة البكباشى محمد يحى شكرى أفندى قائدا للكلية البحرية الملكية ، وخصصت للكلية البحرية المبانى الواقعة بين سراى رأس التين وفنار رأس التين بعد جلاء البحرية البريطانية .

وتم قبول الدفعة الأولى من الطلبة وعدد 50 طالبا ألحقوا على الكلية الحربية منذ 1946 م لتلقى التدريب العسكرى الأولى لمدة ستة شهور وتغيرت مناهج الدراسة تغيراً شاملاً عما كانت عليه بمدرسة خفر السواحل البحرية، تماشيا مع تطور وحدات الأسطول البحرى المقاتل ، وأصبحت مدة الدراسة بالكلية عامين دراسيين مقسمين إلى ست فترات كل منها ثلاث شهور.

 

تقبل الكلية الطلبة من حاملي شهادة الثانوية العامة القسم العلمي بشعبتيه (علوم/ رياضة ) للتقدم إلى الكلية البحرية للانضمام إلى صفوف القوات البحرية للذُود عن الوطن ضد أى عدائيات، ويدرس الطالب أربعة سنوات دراسيـة مقسمـة إلى ثمانيـة فصـول دراسية ,يتم خلالها صقل مهارات الطالب عن طريق دراسة المواد العلمية والهندسية والبحرية، يتخرج بعدها ضابطا مؤهلا يحصل على شهادة بكالوريوس علوم بحرية + شهادة ضابط ثانى، وأثناء الخدمة بالتشكيلات البحرية يحصل على شهادة ضابط أول ثم شهادة ربان أعلى البحار .


الكلية الجوية 

 

بدء إنشاء الكلية الجوية عام ١٩٣٧ لتلبية احتياجات القوات الجوية المصرية من الطيارين والملاحين، وبدأت أول خطوة لتعليم الطيران فى سلاح الطيران للجيش المصرى، بدفعة قوامها خمسة طلبة كان من بينهم ثلاثة برتبة الملازم ثان ( محمد عبد العزيز فتوح ومحمد صلاح الدين فريد ومحمود شفيق حسيب ) واثنان من طلبة القسم النهائى بالكلية الحربية ( حسين كمال مهدلى سيف النصر ومصطفى أحمد ماهر).

قام بتدريبهم الابتدائي ملازم ثانى طيار محمد صدقي محمود على طائرات موث وافرو ٦٢٦، ثم انتقلوا إلى مدرسة الطيران البريطاني بأبي صوير حيث أتموا التدريب النهائي وكانت الدفعة الثانية مكونة من ثلاثة طلبة أتبع فى تعليمهم نفس الأسلوب .

 

أوائل عام ١٩٣٧م أمر اللواء على إسلام باشا والذي كان أول مديراً مصرياً لسلاح الطيران بالجيش المصري بإنشاء مدرسة الطيران العالي بألماظة بجانب استخدام مطار الخانكة كأرض نزول للتدريب حتى عام ١٩٤٨م وتم التعاقد على شراء ٣٦ طائرة ( مايلز ماجستر) من بريطانيا وصلت فى نهاية عام ١٩٣٧م أول عشر طائرات منها.

 

وقع الاختيار على مطار بلبيس فى أول أغسطس ١٩٥٠م بعد إخلاءه من القوات الجوية البريطانية ليكون المقر الجديد لمدرسة الطيران العالى ، لتنفرد المدرسة بمطار كبير خاص بها آمناً بعيداً عن العمران وذو صلاحية تامة للتدريب.

وتهدف الكلية الجوية تخريج ضباط طيارين قادرين على قيادة مختلف أنواع الطائرات (مقاتلات /متعددة المهام/مقاتلات قاذفة /نقل /هل)، وضباط جويين للعمل فى التخصصات المختلفة (التوجيه / المراقبة / الملاحة الجوية )بالقوات الجوية .

 

كلية الدفاع الجوي

 

كان للأداء البطولي المشرف لقوات الدفاع الجوى المصري في حرب أكتوبر ١٩٧٣ أكبر الأثر في نجاح القوات المسلحة المصرية في عبور قناة السويس واستعادة أرض سيناء .

 

وقد ثبت من دراسة الأعمال القتالية لقوات الدفاع الجوى الأهمية القصوى لإعداد الفرد المقاتل مما أدى في النهاية مع باقي العوامل إلى دقة تنفيذ المهام الموكلة للوحدات وتحقيق الإستخدام الأمثل لعناصر الدفاع الجوى المختلفة بأسلوب فاق المستويات عالمياً في الأداء القتالي .

في يوليو ١٩٧٤م تمركزت كلية الدفاع الجوى مؤقتاً بمعسكر مدرسة المدفعية م ط بالمعمورة، وفي سبتمبر ١٩٧٩ تمركزت كلية الدفاع الجوى في موقعها الحالي (بمنطقة السماد على طريق الإسكندرية - الطرح – خط رشيد).

 

تعتبر كليه الدفاع الجوي من أهم الكليات العسكرية في الشرق الأوسط التي تؤهل حيث أنها تؤهل الطالب انضباطيا ونفسياً وعسكرياً وفى مجال علوم الدفاع الجوى حيث يجمع الطالب بين الدراسة الهندسية والتطبيق العملي الذي يؤهل الضابط إلى الابتكار والتطوير في المعدات والذي يعتبر من مميزات قوات الدفاع الجوي.

 

المعهد الفني للقوات المسلحة

 

صدر القرار الجمهوري بإنشاء المعهد الفني للقوات المسلحة في يوليو ١٩٦٨، وذلك في عهد الرئيس جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية، والفريق أول محمد فوزي وزيرا للدفاع، واللواء بحري أ.ح حسن حسين عزو كأول مدير للمعهد الفني للقوات المسلحة، وتم قبول أول دفعة في أكتوبر عام ١٩٦٨ واتخذ المعهد الفني للقوات المسلحة شعاراً له الإيمان – العمل – التضحية , ويتبع المعهد هيئة التسليح للقوات المسلحة.

يتبع المعهد الفني, هيئة تسليح القوات المسلحة، ويقوم المعهد بإعـداد و تخريج ضباط فنيين مؤهلين تأهيلاً عالياً للعمل فى منظومة التأمين الفنى بالقوات المسلحة, والتى تشمل الآتى : «الاستخدام الفني - الصيانة - الإصلاح - الإمداد الفنى - النجدة والإخلاء- التدريب الفنى».

 

ويتخرج الطالب برتبة الملازم فنى ويمنح درجة دبلوم المعهد الفنى التخصصى، كما يقوم المعهد بتدريب الضباط الفنيين والطلبة الوافدين من الدول العربية والدول الصديقة، كما يشارك المعهد في البحـوث الفنيـة والعملية بالقوات المسلحة، كما يقوم بتنفيذ أي مهام أخرى تحدد من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة.

 

ويقوم المعهد بإعداد الضباط الفنيين وتأهيلهم تأهيلاً جيداً للعمل فى منظومة التأمين الفنى بالقوات المسلحة ، والتى تشمل الآتى : الاستخدام الفنى - الصيانة - الإصلاح - الإمداد الفنى - النجدة والإخلاء - التدريب الفنى، وذلك للخدمة بكفاءة في الوحدات وورش الإصلاح والمنشآت التعليمية والفنية والمهنية بالقوات المسلحة.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة