للأمهات.. احذرن تنظيف المنازل في هذا التوقيت للأمهات.. احذرن تنظيف المنازل في هذا التوقيت

للأمهات.. احذرن تنظيف المنازل في هذا التوقيت

منى إمام الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 - 05:19 م

بدأت الدراسة ومعها تزايد معدل القلق لدى الأمهات بمجرد خروج أبنائهن إلى المدارس، لكن ما لم تكن تتوقعه أي أم أن تصبح سببًا في عودة ابنها مصاباً من يوم الدراسي بسبب قيامها بتنظيف المنزل.

 

خبيرة طاقة المكان الدكتورة مها العطار، حذرت من تنظيف المنزل بعد خروج الشخص مباشرة، مرجعة هذا التحذير إلى أنه يبدد طاقة الطفل أو الزوج ويتعرض لمشكلات خارج المنزل؛ لأن ذلك بمثابة «كسر زير وراء من خرج من المنزل».

 


وقالت: "بعض الأفعال التى قد نقوم بها تؤثر على أبنائنا بدون الشعور بمدى الأذى الذي قد نسببه لفلذات أكبادنا، ويجب التنبيه دائمًا لأهمية الطاقة في حياتنا والأخذ بالأسباب".

 

 

وتابعت: "هناك بعض الأمور الهامة التي تساعد على الحفاظ على طاقة ابنك عند الخروج من المنزل والذهاب للمدرسة.. يجب علينا معرفتها حتى نعطي الطاقة الإيجابية للأبناء والبعد عن الطاقة السلبية التي قد تنعكس عليهم خارج المنزل".

 

وتعدد خبيرة طاقة المكان هذه الأمور في:

 

- قبل الخروج من المنزل يجب المحافظة على ترتيب دولاب الملابس وعدم تركها في أي مكان بالغرفة حتى لا تفقد طاقة الجسم في الملابس أثناء الخروج .

 

- الحفاظ على ترتيب السرير بعد الاستيقاظ مباشرة حتى نحافظ على هالات طاقة الجسم بعد الاستيقاظ من النوم . 

 

- غلق باب الحمام بعد الاستخدام مباشرة حتى لا يبث طاقة سلبية في المنزل .

 

- ترتيب شنطة المدرسة جيدًا واختيارها من الألوان الداعمة للطفل وارتداء ملابس بها ألوان مناسبة للزي المدرسي .

 

- الحذر كل الحذر من تنظيف البيت عقب خروج الأبناء أو أي فرد من العائلة لأن هذه العادة قد تسبب الكثير من الأذى للابن أو الشخص الذي خرج فالتنظيف وخاصة "الكنس" يبدد طاقة الجسم في المكان مما يساعد على حدوث عراقيل وعدم الوصول للهدف .

 

- ينبغي علينا الحرص على غلق الأبواب والشبابيك بعد تهوية المكان صباحًا نظرًا للاحتفاظ بطاقات الأجسام الجيدة وعدم تبديدها .

 

- يجب البعد عن السراير ذات الدورين والتي تحدث ضغط جسدي على كل الأبناء وكذلك الألوان الصارخة التي تشتت التركيز .

 

- يجب ملاحظة الطفل فمواعيد طاقاته صباحًا وآخرها ليلا وهذا يتم عن طريق حسابات معينة، ومن الأفضل أن تلاحظ المواعيد التي ينشط فيها ابنك، ولا ينبغي الضغط عليه في ساعة محددة يوميًا للمذاكرة، ولكن ملاحظة نشاطة في اليوم وهي الساعة التي يمكن أن يحصل فيها على أكبر قدر من ساعات النوم.

 

- التخلص من الألعاب التالفة فورا، وتجميعها في مكان مغلق خاصة الألعاب العنيفة والتي يجب ألا تظهر بشكل يومي للطفل .

 

- يجب عدم تثبيت مكان المذاكرة إلا بعد مراقبة تحصيل الطفل في المكان المناسب له واتجاهات النظر حسب طاقته.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة