هدية من كورونا للجنس الناعم حول العالم  هدية من كورونا للجنس الناعم حول العالم 

هدية من كورونا للجنس الناعم حول العالم 

سبوتنيك الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 - 07:49 م

يبدو أن مفاجآت فيروس كورونا حول العالم لم تنته بعد؛ إذ كشفت دراسة حديثة أن النساء أقل عرضة من الرجال لوضع أنفسهن في مواقف عالية الخطورة للإصابة بفيروس كورونا، لأنهن في أغلب الأحيان يعتبرن الوباء مشكلة صحية خطيرة للغاية.

 

وبحسب الدراسة التي نشرتها دورية (وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية)، فإن فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" أصاب الناس على اختلاف مشاربهم وأعمارهم وطبقاتهم، من رؤساء الوزراء إلى قائدي الحافلات، ولم يفرق بين شخص وآخر، وعانى الجميع من آلام المرض.

 

غير أن الاختلاف في اتباع بروتوكولات الوباء، مثل غسل اليدين وارتداء القناع، أصبح أكثر ضيقا بين الأشخاص الأكثر تعرضا بشكل مباشر للوباء، وبين المتزوجين الذين يعيشون معا ويفترض في كثير من الأحيان أنهم يشاركون نفس الآراء.

 

التقرير استعان بمعلومات جمعها باحثون دوليون في جامعات، بما في ذلك جامعتي هارفارد وبوكوني في إيطاليا، والتي تظهر أن النساء عانين من وفيات أقل من الرجال وأقل حيال تعرضن للإصابة.

 

وبالعودة إلى مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، كان الأمريكيون السود والأسبان أكثر حرصا في غسل اليدين من البيض، وكان كبار السن يتخذون الاحتياطات في كثير من الأحيان أكثر من الشباب، غير أن تأثير الفيروس كان متفاوتا على بعض الفئات المختلفة من الناس.

 

وكان تأثير المرض على الرجال مختلفا عن تأثيره على النساء، لا من حيث أعراض المرض فحسب، بل أيضا على الفرص الاقتصادية والتبعات الصحية على المدى الطويل، وناقشت تلك الدراسة السلوك قبل الجائحة وأثناءه.

 

يشار إلى أن عدد إصابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) حول العالم ارتفع ليصل إلى 40 مليونا و651 ألفا و388 إصابة.

 

وتقع الولايات المتحدة الأمريكية في صدارة قائمة الوفيات حول العالم والتي يبلغ إجماليها مليونا و122 ألفا و997 حالة، باعتبارها أسوأ الدول المتضررة من الفيروس.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة