بوستر للفيلم بوستر للفيلم

الجزء الثاني من فيلم «بورات» ينتقد المشهد السياسي الأمريكي قبل الانتخابات

رويترز الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 - 09:08 م

في عام 2006، سبب فيلم "بورات" صدمة في العالم بهجوم ساخر ولاذع على الولايات المتحدة. والآن يعود الممثل الكوميدي البريطاني ساشا بارون كوهين في جزء ثانٍ مصور بأسلوب الفيلم الوثائقي انقسمت بشأنه آراء النقاد قبل أسبوعين من الانتخابات الأمريكية.

والجزء الثاني من فيلم بورات، الذي سيعرض على منصة أمازون برايم بدءًا من يوم الجمعة، يعود بارون كوهين إلى شخصية الصحفي القازاخستاني بورات ساجدييف الذكوري العنصري الذي يسافر مرة أخرى إلى الولايات المتحدة.

وتدور الأحداث هذه المرة حول محاولات بورات لتزويج ابنته البالغة من العمر 15 عامًا لنائب الرئيس مايك بنس، في حالة فشل ذلك، لرودي جولياني، رئيس بلدية نيويورك السابق والذي أصبح الآن المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب.

وقالت مجلة فارايتي إن الفيلم يقدم "رواية متسقة ومتماسكة تتخللها مشاهد مشينة وغير متوقعة".

وجرى الكشف عن عدد محدود من مفاجآت الفيلم قبل الإصدار، لكن النقاد قالوا إنها تشمل اقتحام كوهين لمؤتمر سياسي وهو يرتدي زي ترامب، وإقامته في الحجر الصحي من فيروس كورونا مع أعضاء من مجموعة "كيو.إيه.نون" المؤمنة بنظريات المؤامرة وزيارته لعيادة إجهاض.

وقال كوهين لصحيفة نيويورك تايمز في نهاية الأسبوع الماضي "هدفي هنا لم يكن فضح العنصرية ومعاداة السامية.. الهدف هو إضحاك الناس، لكننا نكشف عن الانزلاق الخطير نحو الاستبداد".


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة