رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء

حوار| رئيس «التعبئة والإحصاء»: النمو السكاني يلتهم نظيره الاقتصادي

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 - 10:48 م

حوار: أحمد ضياء

◄358 مليار جنيه موازنة الأجور والمرتبات..  منها للقطاع الحكومى
◄الفراعنة أول من مارسوا الإحصاء السكاني  في التاريخ
◄ لدينا 3.74 مليون منشأة اقتصادية رسمية وغير رسمية يعمل بها 13.5 مليون مواطن بحجم إنتاج 4 تريليونات جنيه

◄لأول مرة تم عمل مسح للوقوف على معوقات الاستثمار في مصر


مصر أول دولة في العالم اهتمت بجمع البيانات والمعلومات عن سكانها فقد أنشأ الفراعنة نظاماً للإحصاء لخدمة القوات المسلحة، تم تطور الأمر بعد ذلك إلى جانب أن للجهاز ميزة خاصة يتفرد بها عن جميع الأجهزة وهي قيامه بعمل حصر شامل لجميع إمكانيات الدولة لخدمة الأغراض المدنية والعسكرية.

ويقوم الجهاز أيضا بعمل تقارير خاصة لخدمة أجهزة الدولة، وقد شارك الجهاز في حل مشاكل التمويل الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر من خلال التعداد الاقتصادي، ومنه بدأ فكرة الإحصاء والتعبئة .. 


وأجرينا هذا  الحوار مع اللواء خيرت بركات رئيس جهاز التعبئة العامة والاحصاء.

 

لماذا تم اختيار 20 أكتوبر يوماً عالمياً للإحصاء؟
الأمم المتحدة حددت يوم 20 أكتوبر للاحتفال باليوم العالمى للإحصاء ويتم الاحتفال بهذا اليوم كل خمس سنوات وعقد المؤتمر الأول له عام 2015 ويصادف هذا العام الاحتفال أيضا بالذكرى «75» لإنشاء الأمم المتحدة وسوف يعقد المؤتمر تحت عنوان «ربط العالم ببيانات يمكن الوثوق بها». من هذا المنطلق فإن جهاز الإحصاء يعمل بصفة مستمرة على تطوير البيانات والتقارير التى تصدر عنه لتكون أكثر حداثة وشمولية لتواكب التطورات والمتغيرات التى تحدث فى العالم فى شتى المجالات خاصة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية لمساعدة واضعى الخطط فى تطوير خططهم للمساهمة فى توفير حياة كريمة للمواطنين.
مصر من أقدم الدول التى طبقت النظام الإحصائى فقد تم عمل أول تعداد للسكان فى الفترة ما بين «3000 - 2500ق م» وكان بغرض عسكرى وفى العصر الحديث أنشأ الخديوى إسماعيل أول مكتب للإحصاء عام 1890 ثم تطور بعد ذلك إلى مصلحة الإحصاء عام 1895م ومنذ الوقت بدأ الجهاز فى مباشرة اختصاصاته واعتبر المصدر الأساسى للبيانات فى مصر واعتمدت عليه أجهزة الدولة فى التخطيط ورسم السياسات واتخاذ القرارات.

ما أهمية تقارير الجهاز؟
أن من أهم المهام الرئيسية هو عمل تقارير ونشر المعلومات الإحصائية وإتاحتها لجميع أجهزة الدولة والمنظمات الدولية بهدف رسم السياسات وهذا يوضح دور الجهاز فى رسم السياسات الحكومية خاصة الاقتصادية منها بناء على المعلومات التى يتم توفيرها حيث لا يوجد تخطيط بدون بيانات أو أرقام ومعلومات صحيحة ويأتى هذا من الجهاز المركزى للإحصاء.

إن الجهاز المركزى للإحصاء له ميزة خاصة لا توجد فى أى جهاز آخر وهو أنه مسؤول عن حصر جميع الإمكانيات البشرية، والمادية لأجهزة الحكومة والقطاعين الخاص والعام لتلبية احتياجات القوات المسلحة من القطاع المدنى ولاستخدامها فى حالات الأزمات والكوارث وإعلان التعبئة العامة يأتى ذلك من خلل مجموعة من الوسائل منها التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالى بحيث تتضمن المناهج نبذة عن المشاكل التى تواجهها مصر وأيضاً لرفع الوعى لدى الطلاب فى جميع مراحل التعليم بأهمية البيانات والتقارير التى يصدرها الجهاز.

 

أقرا أيضا| تعرف على أسباب الاحتفال باليوم العالمي للإحصاء


ما هي الأهمية التي تعود على الدولة من التعداد الاقتصادي؟
 

التعداد الاقتصادى يعد أحد المصادر الأساسية لتوفير البيانات عن أعداد وخصائص جميع الوحدات الاقتصادية فى مصر باعتباره جزءاً مهماً للاقتصاد القومى.

كما أن عدد المنشآت التى تم حصرها فى التعداد الاقتصادى بلغ 3،742،562 منشأة اقتصادية إنتاجية فى جميع القطاعات سواء الاقتصادى والرسمى أو غير الرسمى، وأن حوالى 99.9 من هذه المنشآت يتبع القطاع الخاص سواء الرسمى أو غير الرسمى يعمل فى هذه المنشآت «13،5» مليون عامل «93» منهم فى القطاع الخاص بنسبة «7» فقط فى القطاع الحكومى ويتقاضوا مرتبات تبلغ 358 مليار جنيه غير أن اللافت للنظر أن موظفى القطاع الحكومى يحصلون على 25 من إجمالى الأجور السابق ذكرها.

كما أن حجم إنتاج هذه المنشآت بلغ 4 تريليونات جنيه مصرى كما ذكر أنه تمت إضافة 1،3 مليون منشأة منذ آخر تعداد عام 2015 وكانت الأنشطة الأكثر نمواً هو قطاع تجارة الجملة والتجزئة يليها الصناعات التمويلية تستوعب هذا النشاط أعداد كبيرة من العاطلين فقد تم تشغيل حوالى 4 ملايين فرد فى هذه القطاعات الأمر الذى أدى إلى انخفاض نسبة البطالة من 13 عام 2014 إلى 7،9  عام 2019.

ما دور الجهاز فى إنشاء صندوق مصر السيادى؟
الجهاز ساهم فى العمل على الإسراع بإنشاء صندوق مصر السيادى من خلال ما تم توفيره من بيانات خاصة بالمنشآت الاقتصادية والسكان والإسكان وهذا سوف يفيد فى الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة لأنه يضع أمام الدولة خريطة بجميع المنشآت والممتلكات التابعة لها وكيفية العمل على استغلالها أفضل استغلال.

 

ما هو دور الجهاز فى توفير الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر؟


من واقع التعدد الاقتصادى الذى تم فقد حصرت جميع المشروعات والمنشآت الاقتصادية على مستوى الجمهورية خاصة الصغيرة والمتوسطة وتحديد بيانات كل منشأة واحتياجاتها وما هى المعوقات التى تواجهها وذلك بهدف مساعدة هذه المشروعات فى النهوض والعمل على دعمها وتوفير احتياجاتها وحل مشاكلها للمساعدة على تنمية هذا النوع من المشروعات لأنه يستوعب عمالة كثيفة تساعد فى القضاء على البطالة ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.

ما هى أحدث الإحصائيات والدراسات التى قام بها الجهاز؟
في خلال شهر من الآن سيتم الإعلان عن نتائج عام 2019 - 2020 ومن المنتظر الوصول إلى النتائج الأولية خلال خمس عشر يوماً تمهيداً لإعلانها وسوف يكون هناك أخبار جديدة وإيجابية.

ما هي أحدث الأبحاث حول الاستثمار فى مصر؟
الجهاز يقوم بمجموعة مهمة من الأبحاث خاصة فى مجال الاستثمار إذ يتطلب الاستثمار دور أساسى باعتبار عامل محدد فى النمو الاقتصادى ويأتى فى مقدمة أولويات الدولة ومن هذا المنطلق تم عمل مسح لأول مرة للوقوف على معوقات الاستثمار فى مصر وكان أهمها بحث متابعة نشاط الشركات التى أسست عام 2019 وأظهر البحث أن هناك مجموعة من يأتى على رأسها الإجراءات الروتينية ثم عدم جدية بعض المستثمرين . كما تم مسح للطلب على الإسكان الاجتماعى ومن خلال هذا المسح تم توفير المعلومات لصالح وزارة الإسكان عن حجم الطلب وأيضا الإمكانيات المادية للمواطنين لتحديد نوع الوحدات التى تحتاجوا إليها وأيضاً مساحتها والأماكن التى تقام فيها هذه المشروعات. وأن أهم بحث أو تقرير يصدر عن الجهاز هو بحث الأرقام القياسية لأسعار المستهلكين أو ما يطلق عليه تقرير التضخم خاصة لقيامه بتحديد معدلات التضخم فى جميع القطاعات على مستوى الجمهورية وبناء على هذا التقرير يقوم البنك المركزى بتحديد السياسات النقدية وسعر الفائدة للعمل على تشجيع الاستثمار فى مصر.


هل هنا علاقة بين معدلات التنمية والمشكلة السكانية؟
 

يجب أن نطرح أولاً سؤالين مهمين وهما.. هل يوجد فى مصر مشكلة سكانية ؟ 
والثانى هل هى نقمة أم نعمة ؟! فالوضع الحالى يشير إلى وجود مشكلة سكانية تزيد عن معدل النمو الاقتصادى إذ لا بد أن يكون معدل النمو الاقتصادى ثلاثة أضعاف معدل النمو السكانى وهذا لن يحدث خاصة أن مصر حققت معدل نمو اقتصادى بلغ 5،4 عام 2019 غير أن معدل النمو السكانى وصل إلى 1،7 وهذا معدل يلتهم جميع معدلات النمو الاقتصادى وهذا الأمر أدى إلى شعور المواطنين ببعض المشاكل الحياتية لذلك لا بد من تفعيل المبادرات وعمل حشد سياسى لحل المشكلة السكانية.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة