الفنانة اللبنانية إليسا قبل خضوعها لعملية تجميل الفنانة اللبنانية إليسا قبل خضوعها لعملية تجميل

بالصور| تعرضن لتنمر شديد.. فنانات قهرهن «فشل التجميل»

بوابة أخبار اليوم الخميس، 22 أكتوبر 2020 - 09:53 م

أمام المرآة تحاول السيدات إيقاف زحف الزمن إلى وجهوهن على أمل البقاء على جمالهن، ولعل تلك المحاولات تتزايد مع الفنانات وهو ما يدفعهن للخضوع لعمليات تجميل أو ربما تصبح ضرورة صحية لهن،  لكن التخوف الرئيسي هو أن تتحول تلك العمليات لكابوس إذ ما فشلت إحداها.

 

صحيح أن أصبح من السهل أن تخضع النساء إلى عمليات التجميل، لكن هناك فنانات قهرهن فشل عمليات التجميل، والتي كادت أن تودي بحياتهن في بعض الأحيان.

 

«بوابة أخبار اليوم» تقدم 3 قصص لفنانات قهرهن فشل عمليات التجميل، وعدن اليوم لتصدر المشهد بعد الضجة المثارة على السوشيال ميديا إثر خضوع الفنانة دينا الشربيني لعملية تجميل.


حورية فرغلي

 

اضطرت الفنانة حورية فرغلي بعد سقوطها من فوق الحصان، وإصابتها بكثير من الكسور ومضاعفاتها، وتحديدًا كسر في الأنف أدى إلى انسداد قنوات التنفس، ما ألزمها لسرعة الخضوع لعملية تجميل انتهت بتشوهات في الأنف فقدت بها حاسة الشم والتذوق، وظلت تعاني لمدة 7 سنوات متواصلة.

 

 

ولكن سرعان ما إن انتهت المعاناة في 2018 بعد إجرائها لجراحة ناجحة تمكنت فيها من استعادة شكل أنفها الطبيعي، وممارسة حياتها بدون أي مشكلات.

 

مها المصري

 

تعد من أبرز المشاهير الذين تعرضوا للتنمر بسبب عمليات التجميل الفاشلة التي أجرتها؛ حيث لجأت مها لعملية فيلر باءت بالفشل، بسبب خطأ طبي وذلك عام 2002، ولذلك اضطرت التخفي والابتعاد عن كافة وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تدخل في حالة نفسية سيئة.


 

 


لكن مها وللمرة الثانية قررت التحدي لتخرج بمفاجأة ثانية، إذ بدت وكأنها خضعت لعملية بوتوكس في خدها وشوهت جمالها لتتعرض مجدداً لحملة تنمر واسعة عبروسائل التواصل الاجتماعي. 

 

أليسا

 

الفنانة اللبنانية إليسا تعد واحدة من أشهر الفنانات اللاتي تغيرت ملامحهن بشكل كبير بسبب عمليات التجميل الفاشلة التي خضعت لها.

 

 

ومنذ ظهورها كانت إليسا تتسم بالملامح الهادئة ولكن هوس عمليات التجميل جعلها تعاني كثيرا من مشاكل صحية ونفسية بسبب التنمر الذي  تعرضت له في الفترة الأخيرة، وهو ما جعلها تدخل في صدام مع بعض الشخصيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة