الجمباز الجمباز

أولياء أمور لاعبي الجمباز يستغيثون.. «خفضوا الرسوم للجميع»

بوابة أخبار اليوم الخميس، 22 أكتوبر 2020 - 10:22 م

كريم فؤاد

أطلق عدد كبير من أولياء أمور لاعبي الجمباز هاشتاج «خفضو_ الرسوم_الجمباز_للجميع» بعد صدور قرار من الاتحاد المصري للجمباز بدفع اشتراك بطولات الموسم دفعة واحدة في واقعة غريبة كما وصفها أولياء الأمور، خاصة في ظل استمرار تداعيات فيروس كورونا.

وخلال حديث عدد كبير من أولياء الأمور مع «الأخبار المسائي»، كشفوا عن مدى المعاناة التي يتعمد الاتحاد المصري للجمباز أن يضعهم فيها دون أي مراعاة للظروف الحالية.

وقالت داليا المحمدي ولية أمر، إنها مطالبة في الوقت الحالي بدفع اشتراكات البطولتين دفعة واحدة رغم ظروف أولياء الأمور المادية التي لا تسمح بدفع المبلغ بالكامل مرة واحدة خاصة في حال وجود أكثر من طفل يمارس رياضة الجمباز داخل الأسرة الواحدة.

وطالبت من رئيس الاتحاد أن يراعي ظروف أولياء الأمور المادية التي يشتكي منها الجميع في الوقت الحالي الأمر الذي لم تجد له أي استجابة حتى الآن.

وأضافت أن عدد كبير من أولياء الأمور يشارك في بطولات الجمباز من خلال الأكاديميات الخاصة التي يصل الاشتراك الشهري بها إلى 1500 جنيه ومطالب ولي الأمر أن يدفع في المتوسط 2000 جنيه إلى الاتحاد للاشتراك في بطولات الموسم الجديد، لشراء مايوه للبطولة مع دفع مبلغ مالي في الحصة الواحدة "البرايفت" تصل إلى 150 جنيهًا وإيجار صالة بنحو 100 جنيه وشراء مستلزمات للجمباز مثل "جلد العقلة" والذي يصل ثمنه إلى ألفين جنيه.

من جانبه قال تامر عبد الستار ولي أمر، إنه لا يوجد تخطيط أو مراعاة لظروف أولياء الأمور، قائلا: "اللاعب تحت 9 سنوات عليه أن يدفع 1000 جنيه اشتراك لبطولات الموسم دفعة واحدة بخلاف المصاريف الأخرى والتفاصيل الخاصة بالبطولة، المنظومة كلها غلط لأن همها الأكبر وغايتها لم الفلوس وفقط». 

وتابع: "لا يوجد تخطيط لتربية براعم وأبطال في اللعبة فالمطلوب من اللاعب تعلم الإجباريات في وقت قصير جدًا ويجب الالتزام بمواعيد البطولة واستيعاب الأطفال غير متناسب مع الكم والوقت خاصة وقت المدارس و مذاكرة اللاعب".

وأضاف: "لعبة الجمباز في مصر لم فلوس واللي مش عاجبه يخبط دماغه في الحيط".

وكشف أن هناك عددا كبيرا من لاعبي الجمباز قرروا ترك اللعبة والاتجاه إلى ألعاب أخرى فاللاعب ينفق في الموسم الواحد نحو 28 ألف جنيه ومن ضمنهم نجله الذي بدأ يلعب المصارعة الروماني فهي أوفر في الوقت والأموال.

وقال عدد من المدربين إن ما يحدث داخل اللعبة حاليًا يؤدي إلى تدميرها فما يحدث حاليًا يؤدي إلى تدمير مستقبلهم خاصة بعد هروب عدد كبير من اللاعبين من لعبة الجمباز والاتجاه إلى ألعاب أخرى أكثر استقرارًا ومراعاة لأولياء الأمور.

وأضاف المدرب "س.م" والذي رفض الكشف عن نفسه خوفا من إيقافه كما حدث في أكثر من واقعة من قبل: "ياريت نخلي الرياضة للجميع ولا يتسبب الاتحاد في تطفيش اللاعبين، الأمر الذي يؤدي إلى عدم ظهور نجوم في اللعبة التي تغذي الأعمار السنية للمنتجات الوطنية".

وقال "م.أ" أحد المدربين: "الاتحاد عايش في وادي بعيدًا عن أرض الواقع ورفض الوقوف بجانب المدربين خلال أزمة فيروس كورونا رغم وجود أكثر من مبادرة لعدد من الاتحادات للوقوف بجانب المدربين بعد تعطل الأنشطة الرياضية لمدة 4 أشهر في ظل اعتماد عدد كبير من المدربين على مصدر رزقهم الوحيد من التدريب". 

وتابع: "بعد عودة المدربين إلى التدريب بعد قرار استئناف الأنشطة الرياضة أجبر الاتحاد جميع المدربين بدفع مصاريف التصنيف حتى يستطيعوا التواجد في أرض البطولة.

واختتم حديثه: «إيه ذنب المدربين اللي بتكافح؟.. إيه ذنب الأطفال اللي هتبطل جمباز بسببكم؟».

 

 

 

 

 

 


 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة