الإعلاميان الإخوانيان عماد البحيرى وأحمد عطوان- هبه مجدى زوجة عماد البحيرى- أية ابنة عماد البحيري الإعلاميان الإخوانيان عماد البحيرى وأحمد عطوان- هبه مجدى زوجة عماد البحيرى- أية ابنة عماد البحيري

فضائح «أراجوزات» قناة الشرق.. عرض مستمر

أخبار اليوم الجمعة، 23 أكتوبر 2020 - 05:50 م

أحمد عطوان وعماد البحيرى.. للخيانة وجوه كثيرة

محمود بسيونى

لاتزال بئر خيانة الإخوان فى إسطنبول مليئة بالأسرار والفضائح المشينة التى تتضح تباعا بعدما قرر الخونة تصفية بعضهم البعض وتقديم فروض الطاعة والولاء للمخابرات التركية التى جندتهم من أجل استخدامهم فى التحريض ضد مصر، فهم صيد سهل لمن يدفع أكثر بلا وازع من ضمير أو انتماء لوطن.

وتعتبر قناة الشرق هى بؤرة الخيانة الأبرز فى إسطنبول، القناة يقودها أيمن نور عراب الإخوان المدنى وأحد أذرعها الإعلامية، وقصر العمل فيها على مجموعة من المرتزقة يتقدمهم الهارب معتز مطر وعدد آخر من الهاربين أصحاب التاريخ الطويل فى التجول بين المعسكرات السياسية بحثا عن المال والشهرة.

ولدينا نموذجان تدربا على الارتزاق السياسى قبل 25 يناير وهما أحمد عطوان وعماد البحيرى المذيعان فى القناة والهاربان من مصر وكلاهما بدأ حياته السياسية داخل الحزب الوطنى الديمقراطى ثم انتقل لمعسكر الإخوان والهاربين حتى أصبحا من عملاء المخابرات التركية.

يملك "عطوان" سجلا حافلا فى التحولات من الحزب الوطنى إلى جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بالإضافة إلى جماعات إرهابية آخرى انتمى إليها خلال اعتصام رابعة الأرهابى إلى أن هرب والتحق بطابور الخونة فى إسطنبول.

كان الهارب أحمد عطوان يعمل قبل 25 يناير 2011 رئيسا لتحرير إحدى الصحف الإقليمية بمحافظة الغربية، والداعمة للحزب الوطنى الحاكم آنذاك وكانت مهمته ابتزاز نواب مجلس الشعب بأخبار سلبية للحصول على إعلانات لصحيفته مقابل التوقف عن مهاجمتهم، وفى ذات الوقت كان على اتصال دائم مع عناصر جماعة الإخوان الارهابية، وأقنعهم بانتمائه لأفكار الجماعة وأنه عين الجماعة داخل الحزب الوطنى بحثا عن مكان داخل الإخوان واقترب من هدفه بعد أحداث 25 يناير وترك محافظته الغربية ليقيم فى خيمة من خيم الجماعة فى ميدان التحرير مع شباب الجماعة ثم أصبح أحد كوادرها الإعلامية الذين تم الاعتماد عليهم لدعم مرشحى الجماعة للبرلمان ثم دعم محمد مرسى للترشح لرئاسة الجمهورية.


وكانت الجماعة تستخدمه فى صراعاتها الإعلامية مع باقى التيارات السياسية حيث كان يظهر ضيفا ليمثل وجهة نظر الجماعة فى البرامج التليفزيونية وكانت لديه تعليمات بالترويج لخطة الجماعة لأخونة مؤسسات الدولة والسيطرة على مفاصلها وأجهزتها السيادية.


وهرب "عطوان" عقب فض تجمعات الإخوان المسلحة فى رابعة العدوية والنهضة، إلى لبنان ثم توجه بعدها إلى قطر، وهو نفس سيناريو خروج أيمن نور وباقى مجموعات الخونة من مصر وهو الآن يتنقل بين تركيا وقطر بدعم من التنظيم الدولى للإخوان.


 ارتبط "عطوان" مع الهارب أيمن نور رئيس قناة الشرق الإخوانية فى علاقة مشبوهة، وخلال فى أزمة القناة فى أبريل 2018 عندما فصل أيمن نور العشرات من العاملين بها، انحاز أحمد عطوان لأيمن نور ضد زملائه المفصولين، ليتم مكافأته بتخصيص برنامج يومى له ثم يتحول إلى برنامج يدعى «الشارع المصرى» ويقدمه مع شريكه فى الخيانة عماد البحيرى.. وتحمل شهادات أهله وجيرانه الكثير من المشاعر السلبية تجاهه بل والعدائية فى بعض الأحيان فكل أهل قريته بمحافظة الغربية غاضبون مما يقدمه من مغالطات وتشويه لبلده وبوعي فطرى ربطوا خيانته بطمعه فى المال وتحدثوا عن تبدل أحواله المادية بعدما عمل فى قناة الشرق وهو الأمر الذى يؤكد حصوله على مبالغ مالية ضخمة لخيانته مصر.

وتحدث الأهالى عن الكثير من قصص فساده المعروفة لكل أهل قريته حيث كان يسخر صحيفته صوت الغربية للترويج لسياسات الحزب الحاكم طمعا فى مزايا الاقتراب من الحزب الحاكم وتسهيل فساده عبر الصفقات المشبوهة مع أصدقائه من أعضاء الحزب وكيف كان يستغل ذلك النفوذ فى التربح من الفساد ثم تغيرت حياته تماما بعد الهرب لتركيا من صحفى مرتزق صغير وبسيط يلهث خلف رجال الأعمال لجلب الإعلانات أو الحصول على أموال مقابل استغلال النفوذ، إلى صاحب أملاك فى قريته تقدر بملايين الجنيهات.

وعطوان هو صاحب الفضيحة الشهيرة فى أوساط خونة تركيا والخاصة بتزوير تأشيرات الإقامة الخاصة بالهاربين فى أوروبا، وشراكته لمجموعة من قيادات الإرهابية فى تزوير إقامات أوروبية للإخوان فى تركيا مقابل الحصول على 10 آلاف دولار للفرد.

وقام الهارب بمشاركة قيادات رابطة الإعلاميين المشتركين فيما يسمى «رابطة الإعلاميين المصريين فى الخارج» بالتوسط للهاربين من الإخوان وعناصرهم فى الخارج للحصول على الجنسية التركية مقابل الحصول على المال مستغلين علاقاتهم بالحزب الحاكم فى تركيا ورئيسه رجب طيب أردوغان للحصول على الجنسيات التركية، إذ أصبحت الرابطة هى قناة التوسط بين من يريد الحصول على الجنسية التركية وبين النظام التركى.


لا حدود للدناءة عند عطوان فعشقه للمال الحرام بلا سقف وربما الوحيد الذى يمكن أن يقارن به فى الانحطاط الأخلاقى وعشق المال الحرام هو عماد البحيرى أو المذيع الاستبن كما يطلق عليه فى قناة الشرق.


يعشق البحيرى المال الحرام والشهرة، وعبر وصلات نفاق بلا حدود لأيمن نور وقيادات الجماعة فى إسطنبول اغتنم فرصة للظهور على شاشة الشرق كبديل لأى مذيع الى ان شارك عطوان فى تقديم برنامج على القناة لمهاجمة الدولة المصرية وتشويهها.. وبعد ان حاز شهرة محدودة فى اسطنبول حاول أن يقيم علاقة مع فتاة تركية حتى اكتشفت زوجته هبة مجدى خيانته لها ورغبته بالزواج من الفتاة التركية فقررت العودة إلى القاهرة بصحبة ابنتها (آية) وهى تقيم حاليا فى منزل والدتها بمنطقة جسر السويس.


وفى 31 يناير 2019 أصدرت محكمة جنايات الجيزة حكما عليه بالسجن لمدة 15 عاما فى القضية 1102 لسنه 2017 حصر أمن دولة عليا طوارئ والمعروفة إعلاميا بقضية إعلام الإخوان لاتهامه ببث أخبار كاذبة وتضم معه فيها الفنان الهارب هشام عبدالله وزوجته غادة نجيب وعدداً آخر من عناصر الإخوان حيث تبين أنه كان جزءا من جماعة المجلس المصرى للتغيير التى تحرض ضد مؤسسات الدولة وتدعو لإسقاطها.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة