صورة تعبيرية صورة تعبيرية

7 ملايين طفل في حرمان مادي بتركيا.. وضحايا عمالة الأطفال «مليونان»

أحمد نزيه السبت، 24 أكتوبر 2020 - 01:05 ص

فتحت حادثة مقتل طفل سوري في تركيا الباب على مصراعيه أمام جدلٍ واسعٍ في البلاد، حول وضعية الأطفال في بلاد الأناضول، والظروف القهرية التي يواجهها مئات الأطفال في الأراضي التركية.

ونقلًا عن شبكة "سكاي نيوز عربية"، فقد "قتل مجموعة من الفتية الطفل السوري وائل منصور طعنًا بالسكاكين في مدينة قونيا التركية قبل يومين، بينما كان في طريقه للعمل رفقه أخيه الذي يكبره بسنتين، وتعرض للطعن أيضًا".

يأتي هذا في وقتٍ أصدر مركز حقوق الطفل بنقابة المحامين في أنقرة، ثلاثة تقارير عن جرائم الاستغلال الجنسي ضد الأطفال في تركيا، وكذلك جرائم العنف الأسري والعمالة غير القانونية، في ظل غياب دور الحكومة التركية لحماية أولئك الأطفال مما يتعرضون له، وذلك نقلًا عن موقع "تركيا الآن" المعارض.

وقالت صحيفة "إلاري خبر" التركية، إن الإحصائيات الصادرة عن مركز حقوق الطفل، كشفت عن ارتفاع عدد ضحايا الاستغلال الجنسي للأطفال، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري 2020، إلى 689 طفلًا منهم 483 طفلًا تعرضوا للاغتصاب، 83 منهم دون سن 12 عامًا، وهي نسبة كبيرة مقارنة بعدد الأطفال المعتدى عليهم جنسيًا خلال العام الماضي والذي بلغ 154 حالة، كان من بينهم 72 طفلًا دون 15 عامًا.

وأوضح تقرير أخر، أن ما يقرب من 7 ملايين طفل يعيشون في حرمان مادي شديد بسبب فقر الدخل، ويعيش 74.6% من الأطفال في أسر لا تستطيع تحمل تكاليف إجازة لمدة أسبوع.

 وبحسب التقرير: "يعيش 51.3% من الأطفال في أسر معيشية لم تتمكن من دفع إيجار منزلهم والكهرباء والمياه والغاز وفواتير بطاقات الائتمان".

ووفقًا لبيانات أخرى صادرة عن معهد الإحصاء التركي، فقد بلغ عدد الأطفال العاملين في تركيا مليوني طفلًا، مشيرةً إلى أن من بين كل 10 أطفال يعمل 8 في ظروف غير آمنة.

 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة