صورة موضوعية صورة موضوعية

ما حكم توجيه زكاة المال لسداد مصروفات الطلاب؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب

إسراء كارم الإثنين، 26 أكتوبر 2020 - 10:54 ص

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، نصه: «ما حكم توجيه زكاة المال لسداد مصروفات الطلاب الدراسية؟».

وأفادت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، بأن للزكاة في الشريعة الإسلامية معانٍ سامية، وأهدافا نبيلة، وأعظم مقاصد الزكاة تحقيق المواساة، وحماية الغني من الطمع والشُّحّ، وحماية الفقير من الحسد، وحماية المال من محق البركة، وحماية للمجتمع من القسوة، وانعدام الإنسانية، ولهذا أخبرنا الله تعالى في القرآن الكريم أن الزكاة طهارة وتزكية؛ فقال تعالى {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا } [التوبة: 103].

وأضافت أن الله تعالى جعل للزكاة مصارف محددة، قال تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [التوبة: 60].

وذكرت أنه بخصوص المصاريف المدرسية: "فإن الواقع يكشف عن أن أولياء الطلاب المقيدين بالمدارس الخاصة والجامعات الخاصة من ميسوري الحال، وزكاة المال لا يصح دفعها للميسورين"، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تحل الصدقة لغني، ولا لذي مرة سوي» أخرجه ابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه رقم(1839)، أما المدارس الحكومية فيغلب بها أبناء الطبقات الفقيرة المستحقين للزكاة.

وانتهت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية، بأنه على السائل أن يقصد بزكاة ماله الطلاب الفقراء فيسدد المصروفات المدرسية عنهم من زكاة ماله، ويُعد هذا من كشف الكرب والتيسير على المعسرين الذين يستحقون معونة الله تعالى وتوفيقه.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة