في شهور الحمل الأولى .. 4 طرق طبيعية لعلاج الغثيان في شهور الحمل الأولى .. 4 طرق طبيعية لعلاج الغثيان

في شهور الحمل الأولى.. 4 طرق طبيعية لعلاج الغثيان

منةالله يوسف الإثنين، 26 أكتوبر 2020 - 05:00 م

تعاني المرأة الحامل في الأشهر الأولى من الحمل من الغثيان المستمر، خصوصًا أنه يسبب إزعاجًا لهن بصورة مستمرة وإحراج بالإضافة إلى عدم القدرة على تناول المأكولات والمشروبات، ولا تفضل تلك السيدات أخذ الأدوية خوفًا على الأجنة. 

لذلك قدم «موقع هيلث لاين» بعض المشروبات والأطعمة التي تساعدك على التخلص من الغثيان وتخفيف الآلام.. تعرف عليها. 

الزنجبيل 
تناول الزنجبيل يساهم في علاج الغثيان، قد يعمل بطريقة مشابهة للأدوية المضادة للغثيان، في الواقع، تتفق العديد من الدراسات على أن الزنجبيل فعال في تقليل الغثيان في المواقف المختلفة. 

تشير بعض الدراسات إلى أن تناول الزنجبيل المجفف يجعل الحوامل يتمتعن بصحة جيدة وتشير إلى انخفاض مخاطر الآثار الجانبية، وبالتالي يعتبر معظم الخبراء أن الزنجبيل علاج آمن وفعال أثناء الحمل. 
 

العلاج بالإبر


الوخز بالإبر طريقة تستخدم بشكل شائع في الطب الصيني التقليدي لعلاج الغثيان والقيء، من خلال إدخال إبر رفيعة في نقاط محددة في الجسم. يهدف العلاج بالضغط إلى تحفيز نفس نقاط الجسم ، ولكنه يستخدم الضغط بدلاً من الإبر للقيام بذلك، تحفز تلك الطريقة الألياف العصبية وتنقل إشارات إلى الدماغ والحبل الشوكي لتقليل الغثيان. 
ويساعد الزنجبيل أيضا سواء المغلي أو القطع الطازجة في تجاوز الرغبة في القيء.

الأعشاب

النعناع المغلي والبابونج وغيرها من الأعشاب تساعدك في تقليل الشعور بالغثيان كما يضبط نسبة السكر في الدم سريعا. 

قطع الليمون


قد تساعد الروائح الحمضية، مثل تلك الموجودة في شرائح الليمون الطازجة، في تقليل الغثيان لدى النساء الحوامل.

وأشارت أحد الدراسات، أنه تم توجيه مجموعة من 100 امرأة حامل لاستنشاق زيت الليمون أو اللوز الأساسي للقضاء على الغثيان. 

في نهاية الدراسة التي استمرت 4 أيام، صنف أولئك في مجموعة الليمون غثيانهم بنسبة تصل إلى 9٪ أقل من أولئك الذين تناولوا العلاج الوهمي بزيت اللوز. 

اقرأ ايضًا: حب الشباب وزيادة الوزن أبرزها.. تعرفي على أضرار حقن منع الحمل

المكسرات


تعتبر المكسرات و المقرمشات من الأمور الجيدة للتصدي للشعور بالغثيان، لأنها تحفز اللعاب.

يذكر أن النساء الحوامل المصابات بفيروس يعانين من أعراض أكثر حدةً مقارنةً بالنساء غير الحوامل، مما يجعلهن في حاجة أكبر إلى تلقي الرعاية الصحية في المستشفيات عوضًا عن المنازل، وتزداد احتمالات احتياجهن إلى دخول وحدات الرعاية المركزة 1.5 مرة عن غير الحوامل، كذلك يحتجن إلى التنفس الصناعي بمعدل أعلى 1.7 مرة، وتتفاوت تلك الاحتمالات وفق لعاملَ العمر.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة