شريف داود شريف داود

ب.. ضمير

الجيزة فيها حاجة غلط

شريف داود الإثنين، 26 أكتوبر 2020 - 06:43 م

 عندما يكون مكتب المحافظ الملاصق لعيادات التأمين الصحى ويكون المرضى من كبار السن يفترشون رصيفى مبنى التأمين والمحافظة من بعد أذان الفجر حتى يأخذوا دورهم ليدخلوا العيادات فى التاسعة صباحاً ولا أحد يشد انتباهه هذا الوضع الذى أصبح مألوفاً للمرضى والمارة من المنطقة.. يبقى فى حاجة غلط.
حينما يكون زمن عبور ميدان الجيزة بالسيارات مهمة صعبة تستغرق أكثر من نصف ساعة فى غير أوقات الذروة وأكثر من ساعة فى الذروة بسبب الميكروباصات والباعة الجائلين ويكون ذلك وضع الميدان منذ سنوات ولا أحد يجذب انتباهه هذا الوضع.. يبقى فى حاجة غلط.
عندما تكون أغلب سلالم وأسانسيرات كبارى عبور المشاه بالمحافظة لا تعمل وليس فى منطقة بعينها.. ولا مسئول يرى ذلك.. يبقى فى حاجة غلط.
عندما تكون توسعة الشوارع الداخلية فى جميع الأحياء على حساب أرصفة المشاه وتعطى بذلك فرصة أكبر لسرقة المارة وخاصة كبار السن من قبل حرامية الموتوسيكلات.. يبقى فى حاجة غلط.
لما يكون هناك أكثر من ٣٠ صفحة تواصل اجتماعى لمختلف القطاعات الخدمية والأحياء بالمحافظة ولا يوجد استجابة لشكاوى المواطنين المرسلة على تلك الصفحات.. يبقى فى حاجة غلط.
عندما يكون هناك مواقف عشوائية فى مطلع ومنزل كوبرى فيصل وتسبب أزمة مرورية طوال اليوم والميكروباصات والتوكتوك يغلقون أكثر من ثلاثة شوارع.. يبقى فى حاجة غلط.. ولما يكون فى مدينة ذات بوابات وسور يحيطها من كل الجوانب وكانت تعتبر من أرقى المدن فى الهرم وهى حدائق الأهرام ينتشر بها التوكتوك ولا يمكن السيطرة عليه.. يبقى فى حاجة غلط.
ومادام كل ما سبق لا يحتاج لدليل لإثباته لأن المواطنين جميعها يعيشون ذلك.. ومادام المسئولون يمرون ويرون ذلك ولا يتخذون قراراً.. يبقى الجيزة فيها حاجة غلط.


الاخبار المرتبطة

إحداثيات «القوى الناعمة» إحداثيات «القوى الناعمة» الخميس، 03 ديسمبر 2020 07:22 م
المعجزة المعجزة الخميس، 03 ديسمبر 2020 06:55 م
الوحش الجميل الوحش الجميل الخميس، 03 ديسمبر 2020 06:50 م
ورطة ورطة الخميس، 03 ديسمبر 2020 06:48 م
تعالوا زورونا تعالوا زورونا الخميس، 03 ديسمبر 2020 06:45 م
أزمة كورونا «كلاكيت» تانى مرة! أزمة كورونا «كلاكيت» تانى مرة! الأربعاء، 02 ديسمبر 2020 08:15 م
واجهوا فوضى الدواء واجهوا فوضى الدواء الأربعاء، 02 ديسمبر 2020 08:14 م

الأكثر قراءة

 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة