أحمد الحيوي خلال حوار مع محرر بوابة أخبار اليوم أحمد الحيوي خلال حوار مع محرر بوابة أخبار اليوم

حوار| أحمد الحيوي: تطوير المنظومة التعليمية لتلبية احتياجات سوق العمل

عمرو خليفة الإثنين، 26 أكتوبر 2020 - 10:07 م

إنشاء مراكز لنقل وتطوير التدريب على التكنولوجيا المتقدمة فى التعليم

نسعى للدخول فى شراكات أجنبية جديدة.. ونتفاوض مع «التعاون الدولى» للحصول على منح

التعاقد مع الصين وسنغافورة بعد انحسار آثار كورونا

«التخطيط» توفر تمويل المشروعات الدراسية.. ونهدف لتطوير مؤسساتنا

تؤمن الدولة المصرية أن تطوير التعليم ضرورة حتمية لتحقيق التنمية المستدامة، كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسى يؤكد دائما أن بناء الإنسان المصرى على رأس أولويات الدولة، وعملت الحكومة على تطوير التعليم، باعتباره الجناح الثانى لمنظومة بناء الإنسان المصرى التى تقوم على النهوض بمنظومتى التعليم والصحة، لما يمثلانه من أهمية بالغة فى بناء المجتمع.. وهو ما يقوم عليه صندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء من خلال العمل على تطوير قطاع التعليم بمراحله المختلفة سواء الجامعى، أو ما قبل الجامعى، لتخريج دارسين يلبون ويسدون احتياجات سوق العمل.

ويكشف د. أحمد الحيوى أمين عام صندوق تطوير التعليم فى حواره لـ «الأخبار» عن استراتيجية عمل الصندوق وخططه بعد تراجع تداعيات كورونا، وأضاف أن الصندوق يعمل حاليًا على زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية من خلال جذب شراكات جديدة.


وأشار الحيوى إلى إن التعليم الهجين سيكون وسيلة التعلم الأساسية خلال الفترة القادمة، فى ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا وأن التعليم سيكون مشتركا ما بين التعليم الإلكترونى أو الموجود فى الجامعة، أو المدرسة، وبالنسة لتطبيقة فى التعليم الفنى فرغم صعوبة الاستغناء عن  التدريب العملي، إلا أن الصندوق يعمل على تطوير فكرة المعامل الافتراضية وهى عبارة عن طالب يعيش الحياة الواقعية بشكل حقيقى.. وإلى نص الحوار:

 

 » ما هى استراتيجية الصندوق فى تطوير التعليم الفنى والجامعي؟
ــ ترتكز استراتيجية الصندوق على عنصرين أساسيين أولهما تطوير قطاع التعليم بمراحله المختلفة سواء الجامعى، أو ما قبل الجامعى، للوصول إلى خريجين يلبون احتياجات سوق العمل، وهو الهدف الذى يعمل الصندوق على تحقيقه منذ تم إنشاؤه بقرار من رئيس الجمهورية رقم 90  لسنة 2004، كذلك فإنشاء الصندوق جاء لإطلاق نماذج رائدة، ومشروعات ذات أفكار ابتكارية، تساهم فى تحقيق التوافق مع متطلبات سوق العمل، ولكنه لا يتولى إدارتها.
وأما الجانب الآخر من الاستراتيجية فيرتكز على التعاون مع كافة أجهزة الدولة المعنية والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية لدعم الأنشطة التى تتفق مع أهداف الصندوق.


سوق العمل
» هل تقتصر اختصاصات الصندوق فقط على تطوير التعليم الفنى والجامعى؟
ــ لا هذا اعتقاد خاطئ، ويخالف رؤية الصندوق والتى تتضمن تحسين وتطوير التعليم الجامعى وما قبل الجامعى من خلال توفير عنصر الجودة بالمراحل التعليمية، لتحقيق متطلبات سوق العمل، والصندوق أساسه هو إنشاء وتنفيذ الأفكار وافساح المجال للمشروعات الابتكارية للخروج إلى أرض الواقع.
ورسالة الصندوق هى إنشاء وتنفيذ المشروعات وإنشاء وتطوير مؤسسات تعليمية لم تكن مدرجة فى خطط الوزارات المعنية لتكون نماذج يحتذى بها من قبل الوزارات المعنية المؤسسات ومنظمات المجتمع المدنى، وهناك مدارس النيل أبرز النماذج التى أطلقها الصندوق بالتعاون مع ولاية كامبريدج الأمريكية، وشهدت مرحلة التعليم الفنى تطويرا من خلال المجمعات.


» هل يقتصر تعاون الصندوق على الوزارات المعنية بالمنظومة التعليمية أم هناك بروتوكولات تعاون مع وزارات اخرى؟  
ــ لا يقتصر تعاون الصندوق مع الوزارات المعنية بالمنظومة التعليمية مثل التعليم أو التعليم العالى، فهناك بروتوكول تعاون مع وزارة الصحة لإعداد المناهج الخاصة بالمعاهد الصحية، كذلك هناك تعاون مع وزارة التجارة والصناعة فى بعض الجهات التابعة لها مثل صندوق الغزل والنسيج ويشمل تطويرالمناهج وإنشاء مجمع تكنولوجى يتبعه، ويأتى ذلك فى إطار اهتمام الدولة بمشاريع الغزل والنسيج.  
كما وقعنا بروتوكول تعاون مع جامعة بنى سويف التكنولوجية، بهدف الاستفادة من الإمكانيات المادية (ورش ومعامل)، والبشرية بمجمع الفيوم لاستكمال تنفيذ الجزء العملى لبعض المقررات الدراسية لطلاب جامعة بنى سويف.


شراكات أجنبية
» هل هناك شراكات أجنبية للعمل على تطوير التعليم؟
ــ هناك شراكات أجنبية مع إيطاليا وألمانيا من خلال آلية باتفاقات دولية مع هذه الدول لإنشاء نماذج رائدة فى التعليم الفنى، وهى إحدى الموارد التمويلية الأساسية للصندوق.


» هل هناك شراكات يجريها الصندوق بالفترة الراهنة؟
ــ بالفعل يتطلع الصندوق لرفع حصة الاستثمارات الأجنبية من خلال زيادة الشراكات، ولكن جائحة كورونا وما فرضته من حظر التنقل بين مختلف الدول عطلت من بعض خطط الصندوق، ومن الدول التى نسعى لجذب شراكات منها سنغافورة والصين ووقع الاختيار على كلا البلدين كبوابة لزيادة الاستثمارات الأجنبية بالصندوق، نظراً لتوافق مرحلة التعليم الفنى مع مصر، وأيضا هناك دول أوروبية مثل النمسا وسويسرا.
ومع تخفيف الإجراءات الاحترازية، نجرى حاليا مناقشات مع كل من سنغافورة والصين، نظراً للتوافق بين البلدين فى مناهج مرحلة التعليم الفنى.


» وهل هناك شراكات أجنبية تمت بالفعل خلال عامى ٢٠١٩ و٢٠٢٠؟
ــ لم تستجد شراكات جديدة خلال عام 2019-2020، ولكن تم مد الشراكات القائمة بالفعل مع الجانب الألمانى والإيطالى، كما تم التجديد مع إقليم مينا رومانيا للمجمع التكنولوجى المتواجد فى أبوغالب وآخر بمحافظة الفيوم ، ومع الجانب الألمانى جددنا شراكة مجمع أسيوط  

 

جائحة كورونا
» وهل أثرت جائحة كورونا على خطط صندوق تطوير التعليم؟
ـــ جائحة كورونا غيرت ملامح الخطة التعليمية بشكل عام فى مصر، وهو ما عزّز الإسراع فى تنفيذ عملية التحول الرقمى التى أعلنت عنها الحكومة مسبقاً، ونحن بصدد إطلاق فكرة جديدة لتطبيق التعليم الهجين على المجمعات التابعة للصندوق كمرحلة أولية، وفى حال نجاحها سيتم تطبيقها على المؤسسات التعليمية الأخرى.
وبالفعل تأثرت العملية التعليمية متمثلة فى المجمعات التكنولوجية بشكل مباشر بجائحة كورونا نتيجة عدم استمرارها بالطرق التقليدية المتعارف عليها، وتدبر الصندوق تلك العقبة بإنشاء قناة تعليمية على موقع اليوتيوب يتم من خلالها بث البرامج الدراسية المختلفة وتم توزيعها لكافة المجمعات التكنولوجية بالإضافة إلى إطلاق بعض الاختبارات من خلال آلية online exam ، ومع انخفاض حدة جائحة كورونا، بدأنا بإجراء الاختبارات العملية، مع الأخذ فى الاعتبار جميع الإجراءات الاحترازية المطلوبة.

 

» ما الخطط المستقبلية للصندوق ؟
ـــ نسعى أن نضع الصندوق على مساره الأساسى لتحقيق أهدافه الرئيسية وهى، تقديم المساندة والدعم الفنى لمشروعات تساهم فى تطوير التعليم، بما يوفر متطلبات سوق العمل من الكوادر البشرية، بجانب الارتقاء بكفاءات هيئات التدريس والمعلمين والمدربين، وأيضاً الإسهام المباشر والتعاون مع أجهزة الدولة والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية لدعم الأنشطة، والارتقاء بالمستوى الفنى والمهنى للكوادر البشرية، والمساهمة فى توطين وتطوير التكنولوجيا المتقدمة.
بالإضافة إلى المساهمة فى إنشاء مراكز لنقل وتطوير والتدريب على التكنولوجيا المتقدمة فى مجالات التعليم، والمساهمة فى إنشاء النوادى والمراكز التعليمية المختصة، وذلك يعكس أن أى مشروعات على طاولة الصندوق يجب أن تتركز أهدافها على ماسبق ذكره.

 

موارد الصندوق
» كم بلغ رأس مال الصندوق عند انطلاقه وكم يبلغ الآن؟
ـــ قبل الحديث عن رأس مال يجب تسليط الضوء على موارد الصندوق، وتشمل المنح والقروض التى توافق عليها الدولة والتى تقدمها جهات المنح والهيئات التمويلية، بجانب التبرعات والاعتمادات التى تخصص للصندوق من موازنة الدولة.
واعتمد الصندوق منذ إنشائه وحتى الآن على المعونة الأمريكية المقدمة له منذ 2004  بجانب ما يتم تخصيصه من ميزانية الدولة، ونجرى اتصالات مع وزارة التعاون الدولى وبعض الجهات لزيادة الموارد التمويلية للصندوق.

 

» ما أوجه الاختلاف والتشابه بين الصندوق وصندوق الاستثمار القومى الخيرى للتعليم التابع لوزارة التخطيط؟
ـــ الاثنان يكملان مهام بعضهما البعض، فصندوق تطوير التعليم يقوم من خلال الخبرات المتاحة فيه تنفيذ وإنشاء المشروعات التعليمية فى حين أن أهداف صندوق وزارة التخطيط يعتمد على إيجاد الدعم المالى للمؤسسات التعليمية، ونعمل على التنسيق بين الصندوقين لتعظيم الفائدة لقطاع التعليم.  

 

التحول الرقمى
» ماذا عن رؤية الصندوق للتحول الرقمى والتكنولوجى فى منظومة التعليم ضمن خطة الدولة لرقمنة العملية التعليمية؟
ـــ المنهج الذى تتخذه الدولة للتحول الرقمى لا ينطبق على المؤسسات التعليمية فقط، إنما على كافة المؤسسات فى كافة القطاعات، وبالنسبة للصندوق ينقسم إلى جزأين، الأول النواحى الإدارية ونسعى لتحويلها جميعا إلى مميكنة بحيث يتم بناء قواعد بيانات خاصة بالصندوق والاستثمارات والمشروعات الخاصة به بالتعاون مع وزارة الاتصالات .
وبالنسبة للتحول الرقمى للمنظومة التعليمية، نسعى لتعزيز استخدام التعليم الهجين وتطبيقه على كافة المراحل، وهناك صعوبة بالنسبة لمرحلة التعليم الفنى فى الاستغناء عن  التدريب العملي، ولذلك نعمل على تطوير فكرة المعامل الافتراضية وهى عبارة عن طالب يعيش الحياة الواقعية بشكل حقيقى.

 

» ماذا عن خطط الصندوق للتوسع فى إنشاء الجامعات التكنولوجية؟
ـــ ينصب اهتمام الدولة بشكل كبير على زيادة الجامعات التكنولوجية وتعتزم زيادة العدد إلى 6 خلال العام الجارى، ولكن بصمة الصندوق لن تكون فعالة فى الجزء الخاص بالإنشاء، بقدر العمل على تدشين شراكات مع دول أجنبية لتكون الجامعات التكنولوجية حاضنة لتلك الشراكات.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة