صورة أرشيفية صورة أرشيفية

رغم كورونا.. انتخابات النواب تؤكد قدرة الدولة على تأمين الاستحقاقات الديمقراطية

أسامة حمدي الإثنين، 26 أكتوبر 2020 - 10:18 م

تجلت قدرة الدولة المصرية على تأمين الاستحقاق الديمقراطي الذي انعقد على مدار اليومين الماضيين، فكان تضافر جناحي الامن سواء القوات المسلحة أو الشرطة لتأمين المواطنين، وكان أيضا خطة فعالة من وزارة الصحة حرصا على تأمين الناخبين من خطر فيروس كورونا، واستحقت هذه الإجراءات إشادة الجهات الدولية المراقبة للانتخابات.


جهود القوات المسلحة والشرطة لتأمين اللجان اتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة الإجراءات والترتيبات المرتبطة بالتعاون مع أجهزة وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للانتخابات، والأجهزة المعنية بالدولة لتوفير المناخ الآمن للناخبين.


وقد حرصت القيادة العامة للقوات المسلحة على مراجعة الترتيبات والإجراءات المرتبطة بتأمين الانتخابات وإعداد وتجهيز العناصر المشتركة في التأمين، فضلا عن تجميع الاحتياطيات وعناصر التدخل السريع وعناصر المظلات والصاعقة والشرطة العسكرية، والتأكيد على استعداداها التام لتنفيذ عملية الانتشار الأمني للتصدي لأي أعمال عدائية قد تؤثر على انتظام العملية الانتخابية.


أما وزارة الداخلية، فقد اعتمدت خطة أمنية لتأمين المواطنين أثناء الإدلاء بأصواتهم من خلال الانتشار الأمني المكثف بمحيط اللجان وجميع الطرق والمحاور المؤدية لها وتسيير الحركة المرورية لتسهيل وصول الناخبين للجان الاقتراع.


كما امتدت خطة التأمين لحماية المنشآت الهامة والحيوية وإحكام الرقابة من خلال عدد من الدوائر الأمنية ودعم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بها.


وتفقد اللواء محمود توفيق أعمال تأمين سير العملية الانتخابية من خلال غرفة العمليات الرئيسية بقطاع الأمن، واطمأن على تنفيذ بنود الخطة الأمنية الموضوعة.


كما تفقد مديرو الأمن والقيادات الأمنية بكافة المحافظات القوات المشاركة في عملية التأمين للتأكد من مدى جاهزيتها للاضطلاع بالمهام الموكلة لها بمنتهى الدقة والانضباط.


خطة وزارة الصحة لمواجهة كورونا
دفعت وزارة الصحة بـ1411  سيارة إسعاف مجهزة بجميع المحافظات بإلاضافة لـ11 لانش إسعاف نهري لتأمين الانتخابات.


كما وجهت بانعقاد غرفة العمليات والطوارئ بديوان عام الوزارة لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي للانتخابات على مدار الـ24 ساعة.


وحازت هذه الإجراءات على إشادة واسعة من وسائل الإعلام الدولية بتنظيم الانتخابات رغم كورونا، كما تم تقديم كافة التسهيلات للمراسلين الأجانب المشاركين في عميلة التغطية بمرحلتيها الأولى والثانية والبالغ عددهم 570 مراسلا يمثلون 166 مؤسسة إعلامية تم اعتادها في الهيئة الوطنية للانتخابات.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة